المحرر موضوع: لماذا تم التضحية بالاتحاد الروحي لشطري كنيستنا وبطموحات وأحلام شعبنا الآشوري ، من أجل مواضيع ثانوية كان يمكن حلها لاحقاً ؟؟ القسم السابع والأخير  (زيارة 459 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 القسم السابع والأخير  :
 لماذا تم التضحية بالاتحاد الروحي لشطري كنيستنا وبطموحات وأحلام شعبنا الآشوري  ، من أجل مواضيع ثانوية كان يمكن حلها لاحقاً ؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إيماننا وكنيستنا ووحدتها .. هكذا أفهمها ...
" الى كل أبناء أمتنا الآشورية  وأبناء كنيستنا المؤمنين بوحدتها "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أبناء كنيستنا الأعزاء .. كنيستنا الآشورية الواحدة بشطريها ..
سوف أتطرق في هذا القسم الأخير الى النقاط الأخيرة التي تطرق اليها نيافة الأسقف مار كيوركيس يونان في تصريحه المصور نهاية شهر أيار الماضي والتي تم اعتبارها نقاط خلاف تقف في طريق الوحدة المنشودة ..
ولكن قبل أن أتطرق اليها ، سوف اتكلم عن  موضوع آخر ، لطالما اعتبرته الكنائس الشرقية الأرثوذوكسية  موضوعا مهما ، وتستند عليه في  احتساب تاريخ عيد القيامة وهو:
أولاً ــ  الفصح اليهودي ..  اذ تشترط هذه الكنائس لزوم وقوع القيامة بعد عيد الفصح اليهودي ، ولقد أوضحت في مواضيع سابقة  وبالاستناد الى الإنجيل  ، بأنه لا علاقة لقيامة المسيح بالفصح اليهودي  ،  وهنا سوف أشير باختصار الى  بعض النقاط التي  تؤكد على أن المسيح قد احتفل بالفصح الخاص به ( الفصح المسيحي )  ولم يحتفل بالفصح اليهودي :
1 ـ يقوم اليهود في فصحهم بأحياء ذكرى الانتقال من العبودية الى الحرية  عند خروجهم من مصر  ، بينما المسيح كان يؤسس لذكرى وحدث الانتقال من الموت الى القيامة .
2 ـ اليهود يستخدمون في فصحهم  خبزاً بدون خميرة  ( الفطير ) كدلالة على استعجالهم عند الخروج من مصر ولم يكن عندهم الوقت الكافي لأختمار العجين ، بينما المسيح اعطى لتلاميذه خبزاً ، ونحن الى يومنا هذا  نتناول في الكنيسة خبزا وليس فطيرا .
3 ـ يقوم اليهود في فصحهم بتحضير خروف مشوي  وحشائش مرة  ، بينما لا ذكر للخروف والحشائش المرة في العشاء الأخير للمسيح ، لأن المسيح كان عازما ان يكون هو الخروف الذي  يذبح من أجل غفران خطايانا .
4 ـ اليهود يتناولون عشائهم في فصحهم مستعجلين وأحذيتهم بأرجلهم وأحزمتهم مشدودة والعصي بأيديهم، بينما في العشاء الأخير  ، قام المسيح بغسل أرجل التلاميذ  ، وغسل  الأرجل يتوجب نزع الأحذية .
5 ـ المسيح احتفل بفصحه يوم الخميس  ، بينما الفصح اليهودي صادف يوم السبت في تلك السنة التي صلب فيها المسيح وقام ..
"  ثم جاءوا بيسوع من عند قيافا الى دار الولاية وكان صبح ( الجمعة ) ولم يدخلوا هم الى دار الولاية لكي لا يتنجسوا فيأكلون الفصح " يوخنا 18: 28
"  فلما سمع بيلاطس هذا القول أخرج يسوع وجلس على كرسي الولاية ... وكان استعداد الفصح  .. " يوحنا 19 : 13/14.
" ثم إذ كان استعداد ،  فلكي لا تبقى الأجساد على الصليب في السبت ، لأن يوم ذلك السبت كان عظيما ، سأل اليهود بيلاطس أن تكسر سيقانهم ويرفعوا " يوحنا 19 : 31
( لأن يوم ذلك السبت كان عظيما .. اشارة الى ان ذلك السبت صادف الفصح ) .
ولكي نختم الحديث عن هذا الموضوع ، نقول ، أن معنى  الفصح هو  العبور ، او الانتقال
والتغير من حالة الى حالة أخرى ، فالفصح اليهودي تعبير وإحياء لذكرى العبور من العبودية الى الحرية والخروج من مصر ، والفصح المسيحي ، هو الانتقال أو العبور  من الموت الى القيامة والحياة الأبدية  ، وليس بالضرورة ان يكون ( الفصح ) خاصا باليهود فقط ،  فنحن الآشوريين ايضا يمكن ان يكون لنا فصحا  عندما نقرر  الانتقال من واقعنا الحالي الى واقع النهوض بأمتنا  الاشورية .. وللتوضيح ، وعلى سبيل المثال ،  فأن العيد القومي او الوطني  ليس حكرا على شعب  معين وأمة معينة ، فمعظم  شعوب العالم والأمم تحتفل بعيدها القومي والوطني ، ولكن لكل شعب ولكل أمة  العيد القومي والوطني الخاص بهم .. وهكذا ايضا ، المسيح احتفل بالفصح ، ولكن ليس بالضرورة انه احتفل بالفصح اليهودي .
ثانيا ـ تقديم التعهد والوفاء للكنيسة ..
نعتقد انه من الأمور العادية ، ان يقوم كل شخص يتقدم لتقبل درجة كهنوتية في الكنيسة  بالتوقيع على صيغة التعهد بالوفاء والإخلاص للكنيسة وخدمتها ، بالاضافة الى تلاوة هذا التعهد والوفاء بصوت مسموع امام القائم بوضع اليد ( السياميدا ) كالبطريرك او المطران او الأسقف ..
أما النقطة التي تطرق لها نيافة الأسقف مار كيوركيس يونان ، بخصوص طلب كنيسة المشرق الاشورية او قداس البطريرك مار أوا ، بتقديم الدرجات الكهنوتية لهذا التعهد والوفاء ، فأننا نعتقد أنها عادية جدا وتأتي ضمن الاجراءات البروتوكولية المعتادة والمعروفة .. فنحن نعرف ان كل الدرجات الكهنوتية في شطري  الكنيسة قد وقعوا على مثل هذا التعهد بالوفاء والإخلاص وخدمة الكنيسة .. ولكن طالما أن هناك كنيسة جديدة ستحل محل الكنيستين السابقتين  ، فأنه من الطبيعي ان يتم تجيد صيغة التعهد والوفاء لكل الدرجات الكهنوتية ، ليس فقط للدرجات الكهنوتية للكنيسة الشرقية القديمة ، وانما لكل الدرجات الكهنوتية لكنيسة المشرق الاشورية ايضا .. وطبعا هذا ليس انتقاص لا من القائم بإعادة تقديم التعهد بالوفاء ولا من الدرجة الكهنوتية التي قامت بمنحهه لدرجته  الكنوتية ، بقدر كونه  ، كما ذكرنا  اجراء بروتوكولي معروف ، لكي يوثق ويحفظ في الكنيسة للمستقبل ، ومن أجل ضمان حقوق الدرجات الكهنوتية من الناحية الادارية والمادية ، بسبب التغيير الذي سيحصل على في الهيكل الاداري  للكنيسة الجديدة  ، لأننا مثلما نعرف   أن تسجيل رعيات الكنائس في دول العالم المختلفة يخضع للقوانين السارية في تلك الدول ،  وتخضع العلاقة بين الدرجات الكهنوتية ( الرئيس والمرؤس ) الى قوانين ادارية تشبه قوانين العمل احيانا  ، فالدول الغربية  ليس كالدول العربية ، لا يوجد فيها وزارة اوقاف ، اذ تسجل الكنائس وفق صيغ  تختلف من دولة الى اخرى ، ويكون الاسقف او المطران بمثابة رب العمل  ، ويكون الكهنة بمثابة  موظفين وهكذا .. وهذا الاجراء يمكننا ملاحظته حتى في  عمليات الاتحاد بين شركتين او بين مصرفين  ، يؤدي الى ولادة شركة جديدة او مصرف جديد .. حيث يلزم كل الموظفين باعادة التوقيع على عقود العمل مع الشركة الجديد او المصرف الجديد .. ونحن  في حياتنا اليومية ، ونحن  نتقدم بطلبات لتجيد هوياتنا وجوازاتنا ، والكثير من المعاملات ، وحتى عند اجراء العمليات الجراحية ودخول المستشفيات ، نقوم بالتوقيع على تعهدات  تتعلق بالمعلومات  والامور الادارية  والخ .. وحتى عندما نتصفح الأنترنيت ، فأننا ملزمون بالموافقة على العديد من الشروط التي تطلبها المواقع التي نزورها .
ثالثاً ـ  اختيار العاصمة بغداد مقراً لنائب البطريرك :
لو قمنا بالإطلاع على تاريخ كنيستنا طيلة الألفي سنة الماضية ، لوجدنا ان مقر الكنيسة والكرسي البطريركي قد تواجد وانتقل الى العديد من المدن في الرقعة الجغرافية لتواجد اتباع الكنيسة  ، ما بين ساليق وقطيسفون وكوخي وبغداد وسامراء وتكريت وكرمليس وكركوك ومراغا وسلامس والاحواز  واربيل والقوش وقودتشانوس والخ .. وكلنا نعلم ، أن وجود اختيار مكان هذا الكرسي كان يخضع للكثير من الظروف السياسية والأمنية وأحوال المؤمنين من اتباع الكنيسة ، بالإضافة الى ما كانت تتعرض له الكنيسة من مذابح واضطهاد ومضايقات .. حتى اننا شهدنا في القرون والسنوات الاخيرة ، فراغ الكثير من المدن من  رعيات كنيستنا نهائياً من اتباعها ، وبالمقابل نجد ان دولاً ومدناً جديدة في العالم اصبحت تضم الكثير من اتباع كنيستنا ورعياتها وكنائسها ..
بعد هذه المقدمة القصيرة ، نرى أن الأختلاف على هذه المسألة والإصرار على ضرورة ان تكون بغداد مقراُ لنائب البطريرك ، وبالتالي وقوف هذه النقطة حائلا دون تحقيق الوحدة ، يعتبر أمرا مثيرا للاستغراب .. صحيح أن بغداد عاصمة العراق  ، ولكن لا يوجد للكنيسة تعامل سياسي مع الحكومة العراقية ولا مع حكومة الأقليم ، بالاضافة الى اننا  اليوم نمتلك احزاباً عديدة مشاركة في العملية السياسية في بغداد والاقليم ، لنقول أنه يجب ان يكون للكنيسة تمثيل عال بدرجة مطران في بغداد .. ومثلما اوضحنا في المقدمة ، فأن  تواجد مقر البطريرك ، او الكرسي الاسقفي ، كان دائما يخضع للاعتبارات السكانية  وإعداد اتباع الكنيسة وحجم رعياتها  ، فبغداد اليوم في أحسن الاحول لا تضم سوى 200 الى 300 شخص من كنيسة المشرق الآشورية ،  وربما نصف هذا العدد من الكنيسة الشرقية القديمة ،  واعتقد انكم تشاهدون الصور التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي  للقداديس التي تقام في الاعياد والمناسبات الدينية الاخرى المهمة ، حيث لا نجد اكثر من 20 الى 30 شخص في الكنيسة .. وقد يكون للكنيسة رأي آخر ، لكننا نعتقد ، أنه مع هذا العدد القليل من اتباء كنيستنا ،  يكفي  كاهن  لأدارة شؤونهم ، وأن كان ولا بد ، فيمكن تعيين اسقف في بغداد .. لأننا متأكدون ، بأنه حتى لو تم تعيين مطران كنائب للبطريرك في بغداد ، فأننا سنراه يقضي اكثر أيام السنة  بزيارات  للاطلاع على احوال  ابناء الكنيسة  وادارة شؤون الرعيات المنتشرة في العالم ، وكما هو الحال اليوم مع البطريرك مار آوا الذي نراه خارج العراق أكثر مما نراه في العراق .. وذلك أمر طبيعي ، لأن الغالبية العظمى من رعياتنا خارج العراق .
رابعا ـ الاختلاف حول الفترة الأنتقالية :
حسب ما علمنا من تصريح نيافة الاسقف ما كيوركيس يونان ، انهم وضعوا مدة 7 سنوات لأكمال  الشؤون الادارية  وأملاك الكنيسة وغيرها من الامور التي تتطلبها هذه الوحدة ..،
ونحن لا نريد ان نتحدث كثيرا عن هذه النقطة التي  تم اعتبارها نقطة اختلاف ، ولكننا اذا ما اردنا ان نبدي رأينا بهذا الموضوع ، فأننا نقول ، أننا نعرف وبحسب معلوماتنا ، بأن الكنيسة  لا تملك الكثير من الكنائس  والأملاك  في دول العالم ..وبالتالي  وبغية تسهيل نقل الملكية الى عهدة الكنيسة الجديدة ، فأنه كان بالأمكان  ان يتدبر هذا الموضوع  مكتب للمحاماة المختص  بالشؤون العقارية  والاملاك المختلفة ، بحيث تقوم هذه المكاتب بهذه المهمة  في وقت واحد وفي جميع الدول  بعد الاتفاق على موضوع الوحدة ..
خامسا ـ الخاتمة   .. ( نقصد ختام الموضوع .. وليس ختام مسعى الوحدة ، لأننا سنبقى متمسكين بالأمل  وبثقتنا التي لا حدود لها من أننا كنيسة واحدة  كما كنا وسنبقى كذلك ).
وهكذا ولدى محاولتنا البحث عن تفسير منطقي لأسباب فشل هذا الحوار ،  بعد استماعنا الى تصريح نيافة الاسقف مار كيوركيس يونان وتعداده للنقاط الخلافية .. توصلنا " حسب رأينا " الى قناعة  واستنتاج  مفاده ..  بأنه بعد التوصل  الى الاتفاق بخصوص رئاسة الكنيسة بشخص قداسة البطريرك مار آوا  الثالث  ، وبعد الاتفاق ايضا على تسمية الكنيسة والموافقة على  مزج ( الاشورية والقديمة )  في التسمية  الجديدة  .. لكنه  طالما لم يتم التوافق على اعتماد التقويم ( القديم ) في حساب عيد القيامة .. فأن بقية  الأسباب ( المذكورة اعلاه  ، بالإضافة الى موضوع العلاقة مع كنيسة روما الذي تطرقنا اليه سابقا .. مع موضوع ترقية الدرجات الكهنوتية اثناء  اتمام الوحدة  ) والتي قام بتعدادها  نيافة الاسقف مار كيوركيس .. فأننا نعتقد أنها لم تكن مهمة ومقنعة الى تلك الدرجة التي يمكنها ان تقف حائلاً أمام تحقيق الوحدة  ، خصوصا انه جرى الإكثار منها  ،  لأقناع أبناء شعبنا   بكون الحوار  حول الوحدة كان كان صعبا وشائكاً .. خصوصا أن نيافته يقول في التصريح  " نحن كان بإمكاننا ان نحقق الوحدة روحيا وأداريا " وطبعا لولا  نقاط الاختلاف التي جرى التطرق اليها ..
ولذلك نقول .. أن الذي كان ينتظره ابناء شعبنا وأمتنا اليوم ، هو هذا الاعلان عن الوحدة الروحية والأدارية  .. وكان يمكن ارجاء  وتأجيل كل النقاط  الاخرى  والعمل على  مناقشتها لا حقا من اجل وضع الحلول لها من قبل لجان  تشكل لهذا الغرض .. لأننا نرى ان اعلان الوحدة التي تطرق لها نيافته  ، كان اهم بكثير من الاختلاف على موضوع   توقيع التعهد بالوفاء للكنيسة ،  وموضوع   مكان اقامة نائب البطريرك ، ومدة الفترة الانتقالية ، التي نعتبرها أمور  ثانوية وداخلية   لا علاقة للعلمانيين من ابناء الكنيسة واتباعها  بها ... خصوصا أننا  تعلمنا في أيماننا المسيحي  ، أن المسيح  عمل انقلابا  على العقيدة اليهودية التي تقيد حرية الإنسان ببعض  الطقوس والتقاليد ، وان المسيح جاء من اجل خلاص الانسان  ومن اجل ان يعيش بحرية وسلام  .. لذلك كنا نأمل اعطاء  طموحات وأحلام أبناء امتنا الآشورية واتباع كنيستنا الأولوية والعمل على تحقيق الوحدة بأي ثمن، تلك الوحدة التي كانوا ينتظرونها بفارغ الصبر ،   بدلا من  التمسك ببعض الأمور التنظيمية والادارية الثانوية  .. خصوصا أننا جميعا ندرك جيدا  موقعنا من خريطة العالم ، والاخطار التي تهدد وجودنا القومي ، وواقع الانقسامات الذي يعصف بأمتنا وكنيستنا    ، لأننا نعتقد ، ونقولها بصراحة .. أن الغالبية العظمى من ابناء امتنا الاشورية  وابناء كنيستنا ، باتوا غير مقتنعين  بكل الاسباب التي تحول دون تحقيق هذه الوحدة ..
لكننا  ، وبموجب ما تعلمناه  من   التاريخ  ومن تجارب الشعوب الأخرى ، وخاصة موضوع الانقسامات الكنسية ، فأننا نستغل فرصة كتابة هذه المواضيع .. لنطلق هذا التحذير ونضعه أما أنظار الرؤساء وآبائنا الروحيين من شطري كنيستنا  ، وأمام أبناء أمتنا وكنيستنا  لنقول .. أنه  طالما لسنا مؤهلين بعد  لتحقيق هذه  الوحدة  رغم توفر كل مقومات تحقيقها  ، وطالما لسنا مدركين بعد  لمخاطر بقائنا منقسمين .. وطالما بقينا في كفة الميزان الراجحة للقسمة على حساب كفة الوحدة ولم الشمل .. فأنه يجب علينا ان لا نتفاجأ عندما نصحو غدا على وقع انقسامات  جديدة  في شطري  كنيستنا .. ناهيك عن أن الكنيسة سوف لن تبقى بمأمن من تدخلات  كل من هب ودب ، لأنها  وهي بهذه  الحالة من الانقسام سوف تضعف مركزيتها وتضعف سيطرتها وادارتها لرعياتها المنتشرة في العالم ..
 وأخيقارالحكيم  يقول .. الخراف التي تسلك طرقا ملتوية  .. تصبح فريسة  سهلة للذئاب ..
 لكن رغم عدم تحقيق هذه الوحدة اليوم ، ومع كل الاحباط الذي تعرض له أبناء أمتنا وكنيستنا  فأننا ، نكرر دائما ما قلناه سابقا  .. بأننا  سنبقى متمسكين بالأمل ، وبثقتنا  في نجاح مساعي الوحدة على  حساب فشل كل المحاولات التي تراهن على قسمة امتنا وكنيستنا ..
في الختام ،لا بد لنا ان نؤكد للقراء الأعزاء ونرجوهم لكي لا يفسروا هذه الآراء وموقفنا من النقاط التي تطرقنا اليها ، على انها انحيازا لهذا الشطر بالضد من الشطر الآخر ، لأننا وللأمانة نقول ، انه لو  اطلعنا على  تصريحات مشابهة   لكنيسة المشرق الآشورية  تتضمن النقاط المعرقلة لمشروع الوحدة ، فأننا سنبدي رأينا بها بكل شفافية وواقعية  خدمةً لهذه الوحدة ..
تمنيتنا لكم جمعيا بالخير والموفقية .. مع التقدير .
BBC


غير متصل عادل السرياني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
لو قمنا بالإطلاع على تاريخ كنيستنا طيلة الألفي سنة الماضية ، لوجدنا ان مقر الكنيسة والكرسي البطريركي قد تواجد وانتقل الى العديد من المدن في الرقعة الجغرافية لتواجد اتباع الكنيسة  ، ما بين ساليق وقطيسفون وكوخي وبغداد وسامراء وتكريت وكرمليس وكركوك ومراغا وسلامس والاحواز  واربيل والقوش وقودتشانوس والخ ..

ههههههههههه امر مضحك فيا سبحان الله الذي يوقع عديمي المعرفة في حفر كبيرة ويثبت زور ما يقولون دون أن يعلموا
فقد ذكرت كل هذه المدن ولم يكن بينها ان مقر كرسي الكنيسة الاشورية كان في عواصم دولة اشور المنقرضة الشرقاط او نينوى او النمرود او خرسباد
أليس هذا دليلا قاطعا على ان كنيستك ليست اشورية بل متأشورة على يد الإنكليز؟ فالكل يعلم ان كنيستك سميت باسماء كثيرة خلال الالفي سنة قبل ان ينتحل روما والانكليز اسمي كلدان واشوريين: السريانية/ النسطورية/الفارسية/الساسانية/ ساليق/قطسيفون/ساليق وقطسيفون/المدائن/كوخي/باستنثناء الآشورية والكلدانية


ملاحظة والله لقد قررنا عدم التعليق على المتاشورين والمتكلدنيين ولكن احينا نجبر جبرا على التعليق عندما تكون صدف مضحكة مثل هذه

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عادل السرياكي المحترم
الموضوع لم يكن يتعلق بتاريخ كنيسة المشرق الاشورية لكي اذكر كل الكراسي  الاسقفية والبطريركية للكنيسة ، وأنما أكتفيت بأشارة عابرة الى انتقال وتواجد مقر الكنيسة في العديد من المدن .. ولست ادري انك كنت تريد ان نذكر بالتفصيل مدن تواجد الكرسي البطريركي .. لنقول لك  .. انه انتقل في القرن السابع  من نينوى القديمة  الى الموصل  واول اسقف  للموصل  بعد ان كان اسقف نينوى  هو أيشو عياب  الثالث  الحديابي  الذي اصبح فيما بعد بطريركا  لكنيسة المشرق  ..
 كما انه ليست لدينا مشكلة  في تسمية كنيستنا ولغتنا بالسريانية  التي هي  الترجمة المحورة عن تسمية  أسيريان  الرومانية واليونانية .. أي أن السريانية  اينما ذكرت وتواجدت فأنها تعني الآشورية  حسب كل قواميس اللغة  وبشهادة بطاركة الكنيسة السريانية وكل رواد الفكر القومي  الاشوري من  السريان / أسيريان .. أما بالنسبة لتسمية السريان الجديدة  التي تريدون بها الانفصال عن الأمة الآشورية وتاسيس قومية جديدة  فأنها ( السرياك ) ..
وهذه التسمية ايضا  لا مشكلة لنا معها  ، ونحترم  ارادة الاخوة السرياك  لتأسيس قومية خاصة بهم اسوة بالاخوة الكلدان .. لكننا نتمنى ان نحترم او نرتبط مع بعضنا  من خلال القواسم المشتركة التي تجمعنا ، كالارض واللغة والتاريخ والتراث  وغيرها ، بالضافة الى تطلعاتنا  المشروعة من اجل تأسيس كيان قومي وسياسي خاص بنا  على ارض الآباء والأجداد آشور ..
مع خالص تحياتي
BBC

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4523
    • مشاهدة الملف الشخصي
ههههههههههه امر مضحك فيا سبحان الله الذي يوقع عديمي المعرفة في حفر كبيرة ويثبت زور ما يقولون دون أن يعلموا
فقد ذكرت كل هذه المدن ولم يكن بينها ان مقر كرسي الكنيسة الاشورية كان في عواصم دولة اشور المنقرضة الشرقاط او نينوى او النمرود او خرسباد
أليس هذا دليلا قاطعا على ان كنيستك ليست اشورية بل متأشورة على يد الإنكليز؟ فالكل يعلم ان كنيستك سميت باسماء كثيرة خلال الالفي سنة قبل ان ينتحل روما والانكليز اسمي كلدان واشوريين: السريانية/ النسطورية/الفارسية/الساسانية/ ساليق/قطسيفون/ساليق وقطسيفون/المدائن/كوخي/باستنثناء الآشورية والكلدانية


ملاحظة والله لقد قررنا عدم التعليق على المتاشورين والمتكلدنيين ولكن احينا نجبر جبرا على التعليق عندما تكون صدف مضحكة مثل هذه
             ܞ
ܡܝܩܪܐ ܡܘܦܩ ܢܝܤܟܘ ܒܫܡܐ ܕ عادل السرياني ܥܕܬܘܟ ܝܥܩܘܒܝܬܐ ܒܫܠܗ ܡܫܘܬܐܣܬܐ ܕܚܕ ܐܦܣܩܘܦܐ ܛܪܝܕܐ ܘܡܦܘܠܛܐ ܡܢ ܥܕܬܐ ܕ النساطرا ܥܕܬܐ ܝܡܝܬܐ ܕܡܢܚܐ ܕܐܒܗܬܐ ܕܟܐ ܐܝܠܹܗ ܝܘܡܐ ܕ ܡܘܠܕܐ ܕܝܥܩܘܒ ܐܠܒܪܕܥܝ ܒܫܢܬܐ 578 ܠܡܪܢ ܐܢܬ ܚܫܒܢܘܢ ܟܡܐ ܫܢܐܠܗ ܡܢ ܒܬܪ ܗܘܝܬܐ ܗܠ ܕܦܫܠܗ ܐܦܣܩܘܦܐ ܘܟܠܦܠܗ ܥܕܬܐ ܢܤܛܘܪܢܝܬܐ ܥܒܕܠܗ ܥܕܬܐ ܝܥܩܘܒܝܐ ܕܗܘܐܠܗܘܢ ܗܢܕܘܝܐ ܘܠܬܝܢܝܐ ܘܫܪܟܐ ܕܐܬܪܘܬܐ ܐܚܪܢܐ ܗܕܝܐ ܬܒܥܐ ܠܥܕܬܐ ܕܐܗܐ ܐܦܤܩܘܦܐ ܟܠܝܦܐ ܝܥܩܘܒ ܒܪܕܥܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܢܐ ܐܡܪܢ ܗܘܐ ܐܚܪܢܐ ܠܐ ܡܓܘܘܒܢ ܐܘܦ ܚܕ ܐܝܢܐ ܦܫܠܝ ܢܝܓܪܢ ܩܕ ܡܓܘܘܒܢܘܢ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ 3-8-2022 
 

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1652
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز  فاروق كيوركيس المحترم
تحية
حقاً ينفطر القلب على ما وصلنا عليه وبعد سنوات  الغبن والهم والاهوال التي مرت  علينا ورافقنا الهم  لسنوات عديدة حتى ان العمر سينتهي ونرحل وقد لا نرى هذا العودة الى أحضان كنيستنا الام والتي نعتز بها ومخلصها
خلافتنا ليست عميقة
 والأمور كانت على الطاولة لكن لم تكن هنالك حلول  ورغبة  للوحدة  كما أعتقد
يا أخوان  كانت فرصة اللقاء مهمه ونحن في وضع  محرج  وصعب من تاريخنا القومي وتاريخنا الكنسي

لا أعتقد وقد اكون مخطي ان لا ارادة  ولا أدراك  لبعضنا وبعض المسؤولين في الكنسية او حتى العلمانين  لسوء حالنا والتشرذم الذي أصبنا بسبب هذه الفرقة وهذا البعد الغير مقبول الغير منطقي والمرفوض أصلاً
نحن نحب كنيستنا ونعتز بتاريخنا وتراثنا. لكن
متى تصحو قلوبنا ومتى تعقل عقولنا. ونتحاور ونجد إجابات وحلول لهذه المظالم وهذه المشاكل
منذ الصغر ومنذ كنتُ شاباً وانا أحضر إجتماعات الاتحاد والوحدة منذُ كنتُ في بغداد وكنت اقول لنفسي
 غداً ……… او  بعده   …….  لابد أن نعود….  لابد ان نتحد …  لابد ان نندمج 
غداً  ……. أو بعده ……… سينتهي الانفصال  ….. سينتهي الانقسام…..    سينتهي الانحلال

انا أحمل رجال الكنيسة وبطرفيها  سبب  هذه الحالة الشاذة
إرحمونا فنحن نحملكم المسوولية البارحة واليوم وغداَ   فقد  طالت  الأيام ومرت السنوات وتغير العالم  وانتم  مازلتم أنتم  وبلا أستثناء من عمقتم وعممتم  الانقسامات  ومثلما تفضلت  رابي فاروق  قد ننقسم اكثر واكثر .
نحن شعب ومسؤولين لا نعي  ولا نفهم   … مفهوم كلمة  التضحية فالتضحية هي مفتاح  المساءلة   .

والبقية تأتي 



غير متصل عادل السرياني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد عمر كوركيس المحترم حسب نظرية أن اسم السريان من أشور لأن فاروق هو عمر بن الخطاب
لقد آلينا عن نفسنا أن نجيب المتكلدنيين والمتأشورين بعد أن عرَّينا زيفهم بالوثائق" لكن لكي نعريكم أكثر ونتسلى فقط أحيانا بأوقات الفراغ" ولكي نعطيك درسا في التاريخ بالوثائق ونعلِّمك كيف يكتب التاريخ" وليعلم القاري من انتم"" فنقول لك:

أولا: بمجرد خروجك عن الموضوع وهو مقر كرسي كنيستك إلى نظرية الاشتقاق المضحكة التي عرَّاها السريان/ فهذا يعني أن كلامي صحيح 100 بالمائة وانك لا تستطيع الإجابة وتهرب كعادة المتاشورين/ فما هو دخل كلمة سريان بآشور/ وهل في تعليقي شي عن هذا الموضوع؟.

ثانيا: لعلمك كل معلوماتك في مقالتك عبارة عن خواطر تم تجميعها من هنا وهناك ومليئة بالأخطاء التاريخية/ ونحن السريان عندما نقرأ هكذا مقالات ومنها مقالتك/ نموت ضحكا/ ولو أردنا التعليق فيجب أن نعلق لك على كل سطر 

ثالثاً:عليك أن تكون شجاعاً ولا تحاول التمويه كعادة المتاشورين"" فيشوعياب الثالث (الحديابي طبعا وليس الآشوري) كان مطرانا على أسقفية  نينوى في القرن السابع"  لكن عندما أصبح بطريركا انتقل إلى المدائن مقر كرسي الكنيسة" علما أن حاكم المدائن عدي بن حارث طلب منه مالاً الم يستطع تأمينه"" فسجنه.

ملاحظة مهمة جداً لك ولكل متأشور: مدينة نينوى أو الموصل هي آخر مدينة عراقية دخلتها المسيحية" وكانت بداية عصر المسلمين قرية صغيرة فيها محلتان واحدة للفرس والثانية للجرامقة الآراميين، ثم بُنيت الموصل قرب نينوى القديمة في عهد عمر بن الخطاب أو (فاروق بن الخطاب) (التاريخ السعردي، ج2 ص308)" وأول أسقف لنينوى هو آحودامة في مجمع يوسف سنة 554م وكانت أسقفية نينوى تابعة لمطرانية حدياب، أربيل التي كانت مرتبتها في كنيستك 6 حسب قانون 21 لمجمع إسحق 410م، ولم تستقل نينوى أو الموصل كأبرشية عن حدياب إلى سنة 1188م، وحتى بعد هذا التاريخ بقيت مرتبطة نوعا ما بحدياب ولم يكن لها أهمية/ ومنذ القرن السادس عشر بدأت أبرشية الموصل تظهر كنسياً أكثر من أربيل خاصة عندما انفصل السريان الشرقيون الكلدان (أي المتكلدنون) عن السريان النساطرة (أي المتأشورون)، واتخذوا مدينة الموصل مقراً لكرسيهم سنة 1830م في عهد البطريرك هرمز أبونا. (الأب المتكلدن يوسف حبي، الموصل في المصادر السريانية القديمة، ص133-134، 140) وراجع أيضاً المطران المتكلدن المـتأشور أدّي شير، تاريخ كلدو وأثور، ج2 المقدمة، ص 15.
 
رابعاً: أذهب واضحك على نفسك بنظرية الاشتقاق وتقارب الأسماء" فهوية الشعب شي ومصدر اسم الشعب شي آخر، فنظريتكم المضحكة هي على وزن قول بعض العرب المسلمين إن شكسبير هو شيخ زبير، ومدينة سانت هوزي الأمريكية معناها مدينة الإمام الحسين/ أو أن ستيفن باثوري (1477-1529م) والد حاكم بولندا، وعائلة باثوري الهنكارية ومنهم الأمير كريستوفر باثوري (1557-1581م) وابنه سجسموند باثوري، وإليزابث باثوري +1613م، هم آشوريون."" فمع أن اسم السريان هو من مدينة صور/ ولكن لو صح أن اسم السريان هو من آشور فذاك لا يعني أن السريان هم الآشوريين/ السريان هم الآراميين، وليسوا آشوريين واسم السريان أطلق على شعب مستقل ثقافيا ولغويا وسياسيا عن الأشوريين وهو الشعب الآرامي/ واشتقاق اسم من اسم أو تقارب اسمين بل حتى تطابق اسمين 100 بالمئة فذاك لا يعني أن الشعبان هم واحد::

اسم العراق فارسي لكن العراقيين ليسوا فرسا
اسم الحبشة من قبيلة حبشت العربية لكن والأحباش ليسوا عربا
اسم الكورد أرمني لكن الأكراد ليسوا أرمناً
بل حتى لو تطابق الاسمان 100 بالمئة فذاك لا يعني أن الشعبان واحد/ فاسم الروم  من روما وأطلق على البيزنطييين اليونان لدرجة أن المؤرخ طه باقر وكيلا يختلط الأمر على القُرَّاء، يضع كلمة الروم (اليونان أو اللاتين) بين قوسين. علما أن الشعبين الروم البيزنطييين والروم اللاتين هما شعبان عدوان مثلما أن الآشوريين القدماء كانوا أعداء السريان.
اسم الأفرنج يُطلق على جميع الأوربيين، لكنه حرفياً يعني الفرنسيين
اسم أرمينيا مأخوذ من اسم الملك الأرمني، آرام حارم، وبعض الشعوب سَمَّتْ الأرمن، آراميين، لكن الأرمن ليسوا آراميين، والآشوريون سَمَّوا الأرمن نيري، لكن الأرمن ليسوا نيريين.
اسم كلمة عبري وعربي مرتبطتان ارتباطاً لغوياً متيناً لأنهما مشتقتان من أصل واحد وتدلان على معنى واحد وله علاقة واحدة بالبداوة والتنقل في الصحراء
اسم آشور ليس سامياً، وليس له معنى في الكتاب المقدس، وفيه آراء عديدة منها أنه مشتق من جذر كلمة ثور السريانية، ومعناه، المتوحشون، الطغاة، الهائجون، الهمج، واحتمال اسم اشور أرمني معناه الجبلي، وفي اللغة الأكدية اسم أشور يعني ومشتق من كلمة المرافق الصحية. أو بالوعة المياه القذرة كما يؤكد ذلك علماء الآشوريات.
فاروق هو سرياني متأشور ابن كوركيس وليس ابن الخطاب
فالسريان هم الاراميون كما يهلل آباؤك

والعراق يسميه آباؤك بيت الآراميين" لا بيت الآشوريين ولا بيت الكلدان

خامساً: السريان المتـاشورون الذين تعتبرهم رواد الفكر القومي المزيف يصلون في كنائسهم إلى اليوم: يا رب أنقذنا من الشيطان ومن الاشوريين/  ويشبهون صالبي المسيح بالآشوريين ويطلبون من الملاك جبرائيل إبادة الاوريون/ اما معلمهم مار أفرام السرياني الذي لقبته كنيستك بنبي السريان وتذكره وتعيّد له فيقول: اشور الدنسة مصدر العهر وأم النجاسات/ وان الجحيم ملي بالآشوريين والسدوميين (اللوطيين أهل سدوم)

أخيراً إن كنت شجاعاً ومحباً للآخرين كما تدعي زوراً: فاثبت عكس ذلك وقل أنك سرياني مثل ما قال آباؤك/ ثم إذا سالك أحد من أين أتى اسم السريان: فقل له نظريتك المضحكة أنه من آشور   

غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 395
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق المحترم
يظهر أن عادل أمام دخل في لخط ليقدم برنامجه الفكاهي مع التحية

الشماس
نمئيل بيركو

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ جان يلدا خوشابا المحترم
تحية آشورية
شكرا لكم على تفهكم لما جاء في موضوعنا هذا .. وكما ترى فأننا كآشوريين ، ما زلنا غير مدركين لواقعنا الذي نعيشه ، وانا دائما القي باللوم على نخبنا من المفكرين والناشطين القوميين الذين ما زالوا غير مبالين بمستقبل شعبنا وأمتنا ..
لكن رغم  حالة الأنقسام التي تعيشها امتنا في جميع انشطتها وعلى امتداد الانتشار الآشوري في العالم ..علينا التمسك  بالأمل ، والعمل على  كسب المزيد من الآشوريين المؤمنين بوحدة هذه الأمة ونهضتها على حساب أؤلئك الذين مازالوا يراهنون على الفرقة والقسمة  والمصالح الضيقة .
وتقبلوا خالص تحياتنا .
BBC