المحرر موضوع: إتركوا سنجار نائمةً  (زيارة 107 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حكمة اقبال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إتركوا سنجار نائمةً
« في: 08:50 04/08/2022 »
إتركوا سنجار نائمةً

من جديد، تطل علينا ذكرى جريمة الإبادة الجماعية التي ارتكبتها عصابات داعش بحق إخوتنا الأيزيدين في قضاء سنجار قبل 8 سنوات، وهذا يدعونا الى مراجعة كيف هو حال سنجار الآن؟

وفق تقرير نشرته صحيفة المدى اليوم، ان مجلة نيوزويك الأميركية قد أكدت في وقت سابق أن قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى ما زال مدمراً من الحرب برغم مرور سنوات على تحريره من تنظيم داعش الإرهابي، لافتا إلى أن ابناءه من الايزيديين لا يستطيعون العودة ويعانون من إهمال على المستويين الداخلي والخارجي.
وحسب احصائيات المديرية العامة لشؤون الإيزيديين، استشهد أو اختطف ستة آلاف و417 مواطنا إيزيديا أثناء حرب داعش عام 2014، فيما هاجر نحو 120 ألف آخرين إلى خارج البلاد. يذكر أن عدد النازحين من قضاء سنجار الذين يعيشون في إقليم كردستان يبلغ 330 ألف نازح، 40 الفاً منهم يعيشون خارج المخيمات، وحسب إحصائيات قائممقامية سنجار، فإن النازحين يشكلون نسبة 75% من سكان القضاء.
وحسب المدى أيضاً، فان مجلس النواب العراقي قد صوّت في الثامن من شهر حزيران الماضي، على قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية، ولكن رئيس لجنة الخدمات التيابية محما خليل قال: أن استحقاق سنجار في قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي يبلغ أكثر من 300 مليار دينار، لم يتم تخصيصه حتى الآن، وان قضاء سنجار يحتاج إلى نحو 10 مليارات دولار، لإعادة إعمار جميع قطاعاته وتعويض المتضررين من أهاليه. وأضاف محما خليل: الحكومة العراقية تتلكأ وتتنصل عن التزاماتها إزاء قضاء سنجار، كما أن الحكومة المحلية تتجاوز على حقوق القضاء، مشيراً إلى فقدان 15 مليار دينار من المبالغ المخصصة للقضاء، وملمحاً الى إمكانية مقاضاة الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية.

زرتُ مدينة سنجار قبل 5 سنوات مرافقاً لأبني روژ الذي كان يعد تقريراً لقناة التلفزيون الدنماركي الثانية التي يعمل فيها، لم يكن الوصول اليها سهلاً، واحتجنا الى موافقة أمنية وفرّها لنا مشكوراً أحد الرفاق الأعزاء، ورافقنا الرفيق الفقيد كاروان. ولكن ماذا رأيت؟؟
المدينة مدمرة بالكامل، وعدا عن قوات الأقليم والقوات العراقية في المدينة وحولها، فقد عاد اليها عدد قليل جداً من العوائل والأفراد، أحدهم قال ان عائلته لازالت أسيرة عند داعش. شاهدت واجهات منازل جميلة غير مهدمة، ولكن داعش أحرقوها من الداخل عند انسحابهم. رأيت شعارات داعش مكتوبة على حيطان المباني المهدمة.
شاهدت محل للبقالة يبيع المستلزمات المنزلية والإحتياجات اليومية وكذلك المشروبات الكحولية، وسألت صاحب المحل الشاب الذي عاد من المانيا بحثاً عن بقايا عائلته الأسيرة، أجابني ان منتسبي القوات العسكرية هم من يشتروا منه قناني العرق وعلب البيرة. آخر حدثني عن معركة التحرير التي شارك بها.
كانت همومهم تنحصر في عودة عوائلهم، وإعمار مدينتهم، وتوفير الحماية لهم من قبل القوات الإتحادية.
أعتثقد ان مدينة سنجار يجب ان تبقى كما هي عليه، شاهداً تأريخيا على جرائم الاسلام الداعشي ضد الأيزيدين، يقام لها سياج أنيق وتصبح مثل اي متحف يزوره الناس والأجيال القادمة، لأن مأساة الأيزيدين لم تنتهي، وسيبقون هدفاً حتى لغير أعضاء داعش من المسلمين الآخرين الذي يقرأون الآية 29 من سورة التوبة في قرآن محمد، والتي تقول (قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ).

أعتقد انه من أجل انصافهم، يجب بناء مدينة جديدة بجانب المدينة الحالية، تؤمن السكن اللائق لكل من كان يعيش في المدينة عند غزوها عام 2014، وافترض ان تكاليف إعادة الإعمار ستكون أعلى من تكاليف بناء مدينة جديدة على الطراز الحديث، وتعويضهم بشكل مجزي عن خسائرهم المادية والمعنوية.
لاأنسى أيضاً ان من ضرورات إنصافهم الحق، هو محاكمة من تسبب بدخول داعش وإحتلالها ثلاث محافظات، وان لجنة التحقيق النيابية التي شُكلت للكشف عن ذلك قد اشارت الى مسؤولية القادة العسكريين والقائد العام للقوات المسلحة حينها، ولكن هذا التقرير لم يأخذ طريقه الى القضاء العراقي غير المستقل، والسبب كما هو معروف، نظام المحاصصة والفساد والسلاح المنفلت.
ويتبجح من شاركوا في تحريرها بنصرهم على داعش، وهذا حق لهم، ولكنهم يتناسوّن وبصلافة قبيحة، دور طيران التحالف الدولي الكبير، وضرباته الكثيفة والمستمرة، في الإنتصار على داعش وإسلامها، وهو نصر غير مكتمل لحد الآن.

جرائم داعش عار على الإسلام السياسي، وعار على مَن سَهَلَ لداعش.
دعوا مدينة سنجار تنام بهدوء، تحتضن جراحها، وإنصفوا أبنائها.

حكمة اقبال
3 آب 2022
 
 .