المحرر موضوع: اهالي بغديدا يبادرون بترك بلدتهم بسبب قلة فرص العمل بعد نحو ثمان اعوام من تركها نتيجة داعش  (زيارة 334 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2285
    • مشاهدة الملف الشخصي

عنكاوا كوم-الموصل –خاص

عزا عدد من اهالي بلدة بغديدا ان بوادر ترك البلدة من جانب  بعض العوائل ناجم عن قلة فرص العمل فيما  المح البعض الى سبب اخر  يكمن وراء  قرار الاهالي بترك البلدة نحو  دول  اللجوء المؤقت قبل الانتقال الى  اوربا او استراليا .. واتفق (ر.م) و(س.ك) على وجود فتوى من قبل احد اولياء الشبك تسببت بترك  اصحاب المهن الميكانكية  في صناعة البلدة لمحلاتهم والانتقال الى لبنان او الاردن  لغرض الانتظار  ريثما تحصل موافقتهم لجوئهم الى  احد الدول الاوربية او استراليا حيث تكثر  الجالية المنحدرة من البلدة في تلك المناطق ..واغلقت  صناعة البلدة نحو ثلث محلاتها بسبب مقاطعتها من قبل  القرويين من ابناء القرى الشبكية  سواء خزنة او حسن شامي او غيرها  من القرى الواقعة على اطراف مركز قضاء الحمدانية بسبب ما وصفوها بانه نتيجة لاحد اولياء الشبك الذي اصدر فتواه بمقاطعة  اهالي المنطقة  والتوجه لمدينة الموصل  التي تبعد نحو 30 كم لغرض تصليح الاتهم الزراعية او مركباتهم او قضاء احتياجاتهم بعد ان كانت  بغديدا قبل سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية ملاذهم  لشراء مستلزماتهم منها ..وعزا (و.ن) تلك الفتوى كونها كانت ردة فعل من قبل الشبك بما وصفوه بكونه اتهام مبطن  من اهالي بلدة بغديدا بان سكان تبلك المناطق اشتركوا مع عناصر تنظيم الدولة الاسلامية ابان سيطرتهم على البلدة بنهب منازلها واحراقها قبيل التحرير باسابيع ..وكانت البلدة اضافة لناحية برطلة  قد تعرضتا لسيطرة التنظيم في السادس من اب (اغسطس ) من عام 2014 حيث اضطر القسم الاكبر من اهالي البلدتين لتوجه لبلدة عنكاوا بمدينة اربيل  حيث استقروا في الحدائق العامة او حدائق الكنائس إضافة لعشرات العوائل التي انتقلت للعيش في كلا من مدن دهوك والسليمانية وكركوك  قبل ان يتم اسكانهم بكرفانات معدة  لتتم عودة ما نسبته اقل من ثلث تلك العوائل بعد التحرير  وذلك في عام 2017