المحرر موضوع: لغتنا هويتنا  (زيارة 805 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هيثـم ملوكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 176
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لغتنا هويتنا
« في: 15:56 13/09/2022 »
لغتنا هويتنا
كلمة نائب رئيس تحرير مجلة بابلون
هيثم ملوكا
 مما لاشك فيه أن اللغة هي صلة التواصل بين البشر وهي الأداة التي تنقُل المفاهيم وتحمل الأفكار. كما أن اللغة أيضاً تعد جُزءاً لايتجزأ من الثقافة والتأريخ ، فهي الهوية والدليل الى الأنتماء والعرق..
وسَنُسلط هنا الضوء على اللغة التي يتحدث بها عموم مسيحي العراق أو في المهجر وغالبيتهم من الكلدان(حيث يشكلون حوالي 75%من مسيحي العراق) ولغتهم الحية هي اللغة الكلدانية. فهذه اللغة الأصيلة التي يرجع تأريخها الى آلالاف السنين ، حيثُ تناقلتها الأجيال تِباعاً. فبالرغم من حصول الكثير من التغيرات عليها كلغة محكية عبر التأريخ  بسبب تأثير بعض اللغات عليها. ألا انها لازالت حية وباقية ومتداولة الى الآن. وأما كلغة مكتوبة فلازالت كما هيَ عندما تبناها الكلدان كلغة مكتوبة في كتبهم ووثائقهم ، وصلواتهم فيما بعد عبر الوثائق التأريخية التي تثبت ذلك.
السؤال المهم . كيف نحافظ على لغتنا وننقلها للأجيال القادمة.؟
ظلت لغتنا الكلدانية متجذرة وقوية ومنقولة من جيل الى جيل في موطنها الأصلي (بلاد الرافدين) العراق اليوم . وترسَختْ لغتنا وحافظت على جماليتها وحروفها ،بسبب وجود الكنيسة بعد ان أعتنق الكلدان المسيحية والأيمان بالمسيح المخلص. ولكن القرن الأخير وتحديداً في العقود الأخيرة وبسبب الحروب والأرهاب وتدهور الأمن وعدم الأستقرار، هاجر غالبية مسيحي العراق، وكما قلنا الكلدان يشكلون الغالبية العظمى منهم والبقية هم( السريان والاثوريين والأرمن).هاجروا الى كل بقاع الأرض وانتشروا في كل دول العالم وشكلوا جاليات لهم في البلدان التي سكنوها. وهنا أصبحت مهمة الحفاظ على لغتنا أصعب مما كانت عليه في بلدها الأصلي حيث كانت الأهالي والعوائل الكلدانية في العراق تتحدث وتتباهى فيما بينها وفي كل المناسبات بلغتهم الكلدانية ، وكان الجميع يتحدثون داخل بيوتهم صغارا وكبارا بها ويتقنونها بلباقة رغم دخول بعض الكلمات (العربية أو الكردية أو التركية )عليها بسبب تأثير البيئة المشتركة والتعايش المشترك عليها. وكانت العربية أو الكردية تعتبر لغة ثانية لهم .والشيئ الأخرهو بسبب تمسكهم القوي بدينهم ولكي يتميزوعن الأقوام الأُخرى خوفاً من الأنصهار. لذلك بقت اللغة بمثابة الهوية الدينية والقومية بنفس الوقت.
 ماحصل في بلاد الغرب والمهجر بعد هجرة ثلاثة ارباع الكلدان الى الخارج. أنضوتْ هذه الجاليات تحتَ حكم سياسات هذه الدول وقوانينها ودساتيرها وثقافتها . حيث نلاحظ أن دول الغرب أو الأغتراب لاتعطي اهمية لدين الفرد او لغتهِ ولاتفرق بينهم ، وتعتبراللغة والتقاليد حريات شخصية يحق ممارستها فيما بينهم .
لذلك نرى الأجيال الجديدة من الأطفال الذين يولدون في هذه البلدان يتشربون من ثقافة هذه الشعوب وافكارهم فترى غالبية أطفال المهاجرين غير مكترثين بالتحدث بلغتهم الكلدانية بالرغم من أنهم تعلموها من الوالدين بالممارسة اليومية. ولكن حالما يلتقون هؤلاء الأطفال مع بعضهم في البيت او في الشارع او المناسبات تكون لغة البلد الرسمية هي المحكية وهذا ما لم نكن نلاحظهُ الا نادرا عندما كانوا في العراق. في الحقيقة الخلل ليس فقط في نظام هذه الدول ودساتيرها وثقافاتها، بل لأنها تعامل الجميع تحت طائل القانون والدستور المدني الذي لايغبن حق قوم على قوم بعكس مانلاحظهُ في بلداننا فغالبا ماتكون التشريعات والقوانيين مبنية على شريعة دين الأغلبية وهذا مايولد بعض الظلم في كثير من القوانين المدنية التي تعطي الحق لقومية الغالبة في العدد.  مثل حق أختيار الدين او القومية او الزواج من أقوام أخرى. ولذلك تكون هناك ردة فعل في التمسك القوي من قبل الأقوام الأخرى غير العربية،  للحفاظ على هويتها.وهذا ما لانراه في بلدان الأغتراب . لذا تبقى مسألة الحفاظ على اللغة والتقاليد طوعية عند الفرد، لعدم وجود اي مؤثرات وغُبن بحق اي قوم أو اقلية عرقية.  ويبقى هنا العامل الأساسي الذي ستلعبهُ العائلة والكنيسة ومؤسسات المجتمع المدني والتنظيمات القومية في تلك البلدان  للحفاظ على لغتهم . فالتساهل وعدم المتابعة مع الأبناء وعدم حثهم على التحدث بلغتهم او حثهم لحضور تراتيل وقداديس الكنسية الكلدانية بلغة الأم.. وايضا عدم فتح دورات لتعليم اللغة. كل هذه العوامل مجتمعة سيكون لها نتائج سلبية مدمرة مستقبلا على جالياتنا وسوف تفقد هويتها القومية وأن بقت محافظة على ديانتها التي هي بدورها ستضعف بسبب ثقافات ومعتقدات هذه الشعوب. لذا توجب على الجميع بِدءاً من الأسرة ومن ثم الكنيسة التي تلعب دوراً مهما في نشر الأيمان والتشبث باللغة والقومية ، ومن ثم أيضاً كما اسلفنا تلعبُ تنظيمات المجتمع المدني( الثقافية والقومية) دوراً مُهماً في التعاون مع الكنيسة والعكس صحيح لترسيخ مفهوم القومية واللغة، لخلق جيل واعي يتميزعن الجميع ويتفاخروا بأنتماءهم التأريخي العظيم الى تلك الحضارات العريقة  التي صنعها أجدادهم بكل ماتعنيه هذه العبارة من معاني عميقة وسامية .
 فإذاً كل ماتطرقنا اليه يجب أن يتم تطبيقهُ على الأرض من خلال بناء مدارس خاصة بجالياتنا لتعليمهم اللغة ، كتابة وقراءة ، ووضع مناهج دراسية تتحدث عن عظمة بلاد النهرين وبابل العظيمة والعلوم والأكتشافات التي وجدوها والتي لازالت البشرية تستند عليها مثل النظام الستيني لضبط الوقت وموقع الكواكب وقوانين تنظم حياة المجتمعات في العدل والمساوات وأنَ ارض العراق (بلاد الرافدين) هي مهد الحضارات ومنبع الأديان السماوية . فالنبي أبراهيم ابو الأنبياء هو من أور الكلدانيين ومن نسبهِ جاءت سلسلة من الأنبياء . كل هذه الأمورأضافة الى زرع الوعي القومي والثقافي ودور الكنيسة في ترسيخ وتقوية الأيمان . كلها ماذكرناه مجتمعة ستولد لنا أجيال نعتزُ بها وستعتزوا هي بنا لأننا مهدنا الطريق لهم ، وبخلاف ذلك سنخسر لغتنا وأنتمائنا القومي وربما حتى الديني بمرور الزمن  .
هناك تجارب حصلت عبر التأريخ لشعوب فقدت هويتها القومية الأصيلة بسبب أهمالهم للغتهم وعدم الحفاظ عليها عبر الأجيال ،وخير مثال على ذلك . مسيحي لبنان اليوم هذا الشعب تنتمي جذؤره الى الشعب الفينيقي(الكنعانيين) والحضارة الفينيقية العريقة ولكن هؤلاء القوم أضاعوا وأهملوا لغتهم الفينيقية الأصيلة وأستسلموا الى لغة الشعوب التي غزتهم وكانت أقواها تأثيرا عليهم اللغة العربية . لذلك نرى مسيحي لبنان منذ البدء أنصهروا مرغمين مع العرب بعد عدم تمسكهم وتشبثهم بلغتهم وهويتهم القومية منذ عقود طويلة في حين هم بالأصل فينيقيون(كنعانيون) ولغتهم هي الفينيقية. أي أضاعوا لغتهم وهويتهم القومية وأصبحت فقط حبر على ورق وهذا فعلاً شيئ مؤسف . ويقول الأختصاصي في علم الوراثة من الجامعة اللبنانية الأمريكية الدكتور( بيار زلوعا) إنه أجرى دراسة حول الجينات الوراثية للشعوب في سوريا ولبنان وفلسطين نشرت قبل أشهر وأثبتت ان السكان الذين ينتشرون على هذا الساحل المشرقي يحملون تقريباً الجينات نفسها. ويضيف أن نسبة تشابههم أكثر من نسبة اختلافهم . وكان زلوعا نشر في 2008 دراسات حول اصول الشعوب في الشرق الأوسط بيّنت وجود آثار من جينات فينيقية في الحمض الريبي النووي لـ30% على الاقل من اللبنانيين.
إذن في ختام حديثنا نقول:- أن اللغة تعد جزء لا يتجزأ من الثقافة والتاريخ، فهي الهوية والأمر المعنوي الذي يشير إلى الأنتماء والعرق .فلغتنا هي الوعاءُ الفكري لشعبنا  والخزين المتبقي، وهي النبض الدائم للقيم الثقافية والأجتماعية. وأي أهمال لها أو ضُعفِها  أوالأستغناء عنها أواستبدالها بلغة أخرى مكانها قد يؤدي إلى خلل في فكر أبنائنا وبناتنا والأجيال القادمة مما يؤثرعلى معتقداتهم وقيمهم العريقة.


غير متصل عادل السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: لغتنا هويتنا
« رد #1 في: 22:41 13/09/2022 »
علي أن اعترف انك شجاع لهذه القابلية التي عندك!!!!
من يقول لغتنا للاف السنين عليه أن بثبت ذلك وإلا كلامه ليس له أي قيمة علمية..  بل العكس، فإنه يسي لنفسه وكتاباته
انا اطالبك أنت ككاتب مقال ان تحترم ما كتبته وتدافع عنه بشكل مباشر ومحدد بدون لف ودوران وتخريجات أن تأتيني بوثيقة واحدة فقط في التاريخ من تراثك وكتبكوبلغتك التي تدعي أنها كلدانية فيها عبارة ܠܫܐܢܐ ܨܠܕܝܐ

اتمنى ان تتعلم العلم واسم لغتك ليس من الكتاب المقدس فقط بل من كل التاريخ المدني زالاثار البابلية والأشورية وزينفون ق.م. مرورا برينان والى اليوم.. ومن بطرككم طيثاوس الأول إلى ساكو الاول

مهما فعلت انت أو غيرك لن تستطيع أن تخلق من العدم شيئا



غير متصل هيثـم ملوكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 176
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لغتنا هويتنا
« رد #2 في: 15:34 15/09/2022 »
رد على التعليق
أتمنى أنك تجيد التحدث باللغة الكلدانية وهي لغة عامة مسيحي العراق لكي تستطيع أن تجد الجواب على تساؤلاتك في اللقاء الذي اجريته على قناة أور الكلدانية ساعطيك الرابط اسفل التعليق .وكل ماتم ذكره مستند على وثائق تأريخية . ولو أني متأكد جدا بعد أن أطلعت على مشاركاتك لو وضعت كل الوثائق والمصادر والكتب لتقنعك انك على خطأ فأنك ستبقى متمسك بما أقتنعت به أنت وهذه مشكلة كبيرة تحدث عنها العلامة الكبير علي الوردي الذي يقول:-(ينبغي أن نميز بين المتعلم والمثقف، فالمتعلم هو من تعلم أموراً لم تخرج عن نطاق الإطار الفكري الذي اعتاد عليه منذ صغره. فهو لم يزد من العلم إلا مازاد في تعصبه وضيّق في مجال نظره. هو قد آمن برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب فأخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيده في رأيه وتحرّضه على الكفاح في سبيله. أما المثقف فهو يمتاز بمرونة رأيه وباستعداده لتلقي كل فكرة جديدة وللتأمل فيها ولتملي وجه الصواب منها.”
― علي الوردي, خوارق اللاشعور
أخترت لك العلامة على الوردي لأني رأيتك متأثرا به في مشاركاتك واستعمالك عنوان كتابه وعاظ السلاطين ضد من يخالفك الرأي.
أما منشورك الذي يبدوا انك سعيدا بنشره لغبطة البطريرك لويس ساكوا عندما قال لغتنا السريانية . سوف لن ادخل في هذا الموضوع كثيرا ولكن اقول شيئا واحد لماذا استندت على حديث البطريرك هل تؤمن به كمؤرخ وباحث في التأريخ فأذا كان ذلك لماذا تهجمت عليه في اكثر من مناسبة حين وضح فكرة او معلومة لاتناسبك عن الطقس الديني وامور أخرى ولو قال البطريرك بأن السريان ليس لهم وجود بالتأريخ كقومية الى بعد مجيئ المسيح .هل ستنشر تصريحه وصورته بالحجم الذي نشرته في تعليقك ؟ اليس من المفترض تتخذه قدوة لك وتقبل به كما قبلته من قبل بأمور تروق لك أليست هذه أزدواجية المعايير والتقييم وفي الحكم الصحيح؟.
اتركك مع هذا الرابط لتستمتع بالمشاهدة واذا لم تقتنع فهذه مشكلتك .الرابط

https://youtu.be/8wD7wbu_o1Y

غير متصل عادل السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: لغتنا هويتنا
« رد #3 في: 22:26 15/09/2022 »
أولا انا اعتذر لاني قرأت الاسم خطأ وأعتقدت انك عامر ملوكا وهو السبب الذي جعلني اعلق لأن عامر مع أنه تكلدن قليلا لكنه انسان محترم لا يعبر خطوط حمراء ثقافيه وتاريخية ويكتب مقال بهذا المستوى المضحك ولهذا استغربت وعلقت ولو انتبهت أن الاسم هيثم ملوكا لما علقت اصلا
والمهم لخاطر عامر ملوكا فقط اعلق وللمرة الأخيرة واقول لك:
لا تصدع راسي وتخرج عن الموضوع بفيديو وغيرها الا اذا كان الفيديو معروض فيه وثيقة قديمة مثل وثيقة بطرككم طيمثاوس أو مثل هذه الوثيقة للاسقف برحدبشابا من أرشيفك علما اني استطيع ادراج آلاف الوثائق


 
لذلك النقاش العلمي يطالبك ويقول لك: ادرج مثلي وثيقة واحدة فقط ومن أرشيفك وبلغتك المزعومة فيها ܠܫܢܐ ܨܠܪܝܐ اي لغة كلدانية
تقدر انت كلداني ولغتك كلدانية
 ما تقدر انت سرياني متكلدن  ولغتك سريانية

غير متصل نزار ملاخا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 800
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لغتنا هويتنا
« رد #4 في: 15:25 16/09/2022 »
الأستاذ هيثم ملوكا المحترم
تحية وتقدير
 أرجو أن لا تشغل نفسك بمثل هذا الشخص الذي يدخل متخفياً تحت أسماء مستعارة
أنا ومنذ زمن قررت إهماله وعدم الرد عليه لأنه لا يليق بنا أن نشغل أنفسنا بالرد
على نظريات هي حقائق دامغة، يريد البعض من الجهلة أن يبحث له عن شيء يلتهي به
كمثل غير المتعلم يناقش في نظرية فيثاغورس مَن قال هي صحيحة وكيف تثبت صحتها.
كان بودي أن أعلق على شخص يستحق تعليقي.
موضوعك أخي الكريم رائع ، نحن كلدان ولغتنا كلدانية نقطة راس السطر.
تحياتي وتقديري
أخوك نزار

غير متصل هيثـم ملوكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 176
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لغتنا هويتنا
« رد #5 في: 16:09 16/09/2022 »
الأخ الدكتور نزار ملاخا المحترم
شكرا لك ، لأنك وضحت بعض الأمور لي وللجميع وكنت بين الشك واليقين أن هذا الشخص يدخل بأسماء مستعارة.
وتأسفت لأني أضعت جزء من وقتي بالأجابة والتوضيح على تعليقهِ . لكن يبدوا بأنه غير محترم ولا يجيد أصول التحدث والرد والتعليق.
محبتي وتقديري.

غير متصل Adris Jajjoka

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لغتنا هويتنا
« رد #6 في: 19:48 23/09/2022 »
السيد هيثـم ملوكا

{اولا} صحيح ان اللغة هي عنصر مهم جدا من عناصر القومية ... و لكن انت هنا فقط تنقل الكذب الفاضح  و يعني انك تروج له ... !!!!!!!!!!!!

{ثانيا} قيل باْنك اعلامي .. و الاعلامي النزيه ينقل الحقائق من مصادرها الحقيقية كما يفضح الكذب اينما اطلع عليه ...

{ثالثا} كل تاريخ العراق مدون علئ وثائق التنقيبات و كل ما لا يتطابق مع ما ورد بنصوصها يعتبر " سوالف " ... و كل هذه الوثائق التي تخص تاريخ العراق و التي يربو مجموعها علئ نصف المليون توزعت و تشتت بين متاحف العالم الكبيرة حسب جنسية المنقبين.

{رابعا} اتحداك و كاتب المنشور الذي انت تروج له و كما تحدينا فيما سبق كل المتكلدنين العاجزين ان " ياْتوا لنا ب نص من بين اكثر من نصف مليون وثيقة التي استخرجها العلماء المتخصصون من باطن الارض في العراق و المشار اليها في {ثالثا} اعلاه بما يفيد بوجود هههههه لغة اسمها الكلدانية " ... !!!!!!!!!!!!

ملاحظة :
~~~~
1 ~ اذن , عليك كما علئ غيرك ايضا ان تقراْوا التاريخ بالرجوع الئ مصادره الحقيقية ~ و عدم اللجوء الئ السوالف ~ علما بان العراقيين منذ تكوين العراق بجغرافيته الحالية تكلموا 4 لغات و هي " السومرية و الاْكدية و الارامية السريانية ثم العربية " و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت " الارامية السريانية " و العربية {لغة حديثة} * لحد الان و كما نشرنا عن هذا في الرابط التالي :

http://baretly.net/index.php?topic=78474.0...

2 ~  سبق ان تم مناقشة كل ما اوردتموه من سوالف في هذا الموقع  و غيره و انتهئ النقاش باْننا كلنا " اراميون سريان " تاريخيا و عرقيا و ثقافيا مع اللغة و الكتابة و تراثنا ~ الذي هو ضمن الثقافة ~ كله  هو " ارامي سرياني " و الكنيسة هي " ارامية سريانية " و تاريخها يبداْ كما كتبه البير ابونا في كتابه " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية " منذ التاْسيس في انطاكيا ،  و الكنائس الاخرئ هي كنائس حديثة .. و لغتنا التي هي " ارامية سريانية " معترف بها عالميا ، كما يتم تدريسها في جامعات عالمية عديدة ، و هي " لغة رسمية في العراق " الئ جانب العربية و الكردية ، و ان كل الموْسسات الرسمية ايضا هي " ارامية سريانية " و كما يلي :

~ يتم تدريس اللغة السريانية في قسم اللغة السريانية في كلية اللغات في جامعة بغداد.
~ لها هيئة تسمئ " هيئة اللغة السريانية " في " المجمع العلمي العراقي."
~ لها مديرية ب اسم " مديرية الدراسة السريانية العامة " في بغداد و مديرية للتعليم السرياني في اربيل و مديرية عامة للثقافة و الفنون السريانية في اربيل و مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا و كذلك اتحاد للاْدباء و الكتاب السريان الذي هو جزء من الاتحاد العام للاْدباء و الكتاب في العراق.
~ يتم التدريس باللغة السريانية في المدارس التي اغلبها مسيحيون.
~ نشرت وزارة ألتربية معجماً باللغات ألثلاث ألإنكليزية وألعربية وألسريانية بعنوان منارة ألطالب ليستعمل في ألمدارس ألسريانية.
~ و افتتح موْخرا قسم للغة السريانية في جامعة صلاح الدين.
~ كما افتتحت موْخرا ايضا " قناة العراقية السريانية الرسمية " كذلك.

لا شئ " اشوري " بعد قيام الاراميين بالتنسيق مع الميديين بتدمير البلاد الاشورية و ابادة اشورييها قبل اكثر من 2600 عام و لا شئ " كلداني " كذلك !

3 ~ و في الرابط التالي """ مختصر تاريخ الامة " الارامية السريانية " المجيدة """ كما نشرناه في معظم المواقع الالكترونية لشعبنا حيث يفضح كذب كل من يحاول ان يزور التاريخ :

http://baretly.net/index.php?topic=80345.0

4 ~ تبقون انتم مجرد كنيسة اسمها الكلدانية  و تعني الكاثوليكية  و هويتكم هي * ارامية سريانية * كما هي هوية كل شعبنا !