المحرر موضوع: نيويورك تايمز تسلط الضوء على اول مؤلفة في التاريخ انخيدوانا تبهر زائري المعرض الذي يبرز نساء نهرينيات  (زيارة 336 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37297
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيويورك تايمز تسلط الضوء على اول مؤلفة في التاريخ
انخيدوانا تبهر زائري المعرض الذي يبرز نساء نهرينيات
نيويورك:تايمز  جينيفر شوسلر/متابعة عنكاوا كوم
كان صباحاً عشوائياً في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، وكانت ذكرى إنخيدوانا تلقى المزيد من الزخم.
 
فجأة، تحولت الكاهنة القديمة من بلاد ما بين النهرين، التي توفيت قبل أكثر من 4000 سنة، موضوعاً ساخناً على الإنترنت فيما انتشرت الأنباء بأن أول مؤلف في التاريخ البشرية كان... امرأة؟
 
ربما كانت هذه أنباء قديمة لدى مكتبة ومتحف مورغان، حيث كان سيدني بابكوك، القيم القديم لآثار الشرق الأدنى العتيقة، على وشك تقديم جولة في معرضها الجديد «هي التي كتبت: إنخيدوانا ونساء بلاد ما بين النهرين، نحو 3400 - 2000 قبل الميلاد». لقد شعر بابكوك بسعادة غامرة من الاهتمام، وإن لم يكن مفاجئاً تماماً من قبل عامة الناس.
 
اسألوا الناس عن المؤلف الأول، ربما يقولون هومر، أو هيرودوت. قال: «ليس لدى الناس أدنى فكرة. إنهم ببساطة لا يعتقدون أنه يمكن أن يكون امرأة» - وأنها كانت تكتب لأكثر من ألف سنة قبل أي منهما، بأسلوب شخصي لافت للنظر.
 
 
 
تحتفي أعمال إنخيدوانا بالآلهة وبقوة الإمبراطورية الأكادية، التي حكمت عراق اليوم من حوالي عام 2350 إلى عام 2150 قبل الميلاد. هي تصف أيضاً أموراً دنيئة بالغة القسوة، بما في ذلك الإساءة التي لاقتها على يد كاهن فاسد، في أول إشارة إلى التحرش الجنسي في الأدب العالمي، كما يقول المعرض.
 
قال بابكوك، «إنها المرة الأولى التي يتقدم فيها شخص ما ويستعمل الصيغة المفردة للشخص الأول، ويكتب سيرة ذاتية. وهي تجربة عميقة بحق».
 
عُرفت إنخيدوانا منذ عام 1927، عندما اكتشف علماء الآثار العاملون في مدينة أور القديمة قرصاً حجرياً يحمل اسمها (مكتوباً برمز نجمي) وصورة، وعرفوها بأنها ابنة سرجون ملك أكاد، وزوجة إله القمر «نانا (سين)»، وكاهنة.
 
في العقود التالية، جُمعت أعمالها - نحو 42 ترنيمة كهنوتية وثلاث قصائد مستقلة، بما في ذلك «تعظيم الإنانا» - من أكثر من 100 نسخة باقية صُنعت على ألواح طينية.
 
في الوقت نفسه، أُعيد اكتشاف إنخيدوانا مراراً وتكراراً، ثم نسيانها، ثم اكتشافها مرة أخرى من قبل الثقافة الأوسع. في الخريف الماضي، أضيفت مخطوطة ««تعظيم الإنانا» إلى المنهج الأساسي بالسنة الأولى لجامعة كولومبيا. والآن هناك معرض مورغان، الذي يحتفل بتفردها، بينما يرسخها ضمن تاريخ عميق من النساء، ومحو الأمية، والسلطة التي تمتد تقريباً إلى أصول بلاد ما بين النهرين القديمة للكتابة نفسها.
 
يُعد المعرض، الذي يستمر حتى 19 فبراير (شباط)، مثل احتفالية العمل الأخير بالنسبة للسيد بابكوك، الذي يتقاعد العام المقبل، بعد حوالي ثلاثة عقود من العمل المتصل في «مؤسسة مورغان». بدأت الفكرة تتخلل تفكيره منذ حوالي 25 عاماً، كما قال، عندما رأى اسم إنخيدوانا على أسطوانة من اللازورد الأزرق الخاص بإحدى كتاباتها - وهي واحدة من خمس قطع أثرية وثقت اسمها بصورة مستقلة عن نسخ من قصائدها الشعرية.
 
وهو يرى أن معرض «هي التي كتبت» - الذي يجمع المقتنيات من 9 مؤسسات حول العالم - هو جزء من تاريخ «مورغان» الطويل للمعارض التي تدور حول كاتبات مثل ماري شيلي، وشارلوت برونتي، وإيميلي ديكنسون.
 
 
 
في بلاد ما بين النهرين القديمة، كانت أختام الأسطوانات - المنحوتة غالباً بمشاهد مفصلة بشكل رائع - تُستعمل في لف الخاتم الفريد للمالك على وثيقة أنتجها الكتبة، مما يُثبت أصالتها.
 
قال بابكوك، «للمرة الأولى، لدينا صورة تُمثل شخصية مرتبطة بما تتحمل المسؤولية عنه».
 
عند دخول المعرض، يتوقف بابكوك (الذي نظم العرض مع إرهان تامور، زميل مجلس الأمناء في متحف متروبوليتان) أمام تمثال صغير من المرمر لامرأة جالسة يرجع إلى عام 2000 قبل الميلاد. كانت ترتدي الثوب المزخرف نفسه الذي يظهر في صورة إنخيدوانا على القرص المكتشف عام 1927، وله السمات المائية نفسها. ويوجد قرص مسماري على حجرها، كما لو كانت تتأهب للكتابة.
 
 
 
قال بابكوك، «لن يسمح لي زملائي بالمضي قدماً لهذا الحد». لكن التمثال «يمثل بلا شك فكرة ما كانت تعنيه المرأة ومحو الأمية عبر الأجيال المتعاقبة».
 
يزعم المعرض أن العديد من المنحوتات المعروضة تصور أفراداً حقيقيين. قال بابكوك، «كانت هذه بداية التصوير». وعلى مدار جولة استمرت قرابة الساعتين، شرع وبشكل متكرر في قطع روايته ليتعجب من جمال هذا الشكل أو ذاك، وكأنه يرى صديقاً موهوباً في جميع أنحاء الغرفة.
 
يوجد في وسط المعرض عنصر من شأنه إشعال جنون المصورين في أي «ميت غالا» (حفل معهد الموضة الشهير بمتحف الميتروبوليتان): مجموعة ملابس جنائزية رائعة من قبر بوابي، الملكة السومرية القديمة التي عاشت حوالي عام 2500 قبل الميلاد، مع غطاء رأس مصقول ومُتقن من الذهب، وشرائط متتابعة من الأحجار شبه الكريمة.
 
لكن اللافت للنظر أيضاً، بالنسبة إلى بابكوك، هو دبوس الثوب الذهبي المعروض في مكان قريب، الذي كان سيضم التمائم والأختام الأسطوانية، مثل تلك المنحوتة من اللازورد الموجودة على جسد الملكة بوابي.
 
 
 
عاشت إنخيدوانا بعد بوابي بثلاثة قرون، بعد صعود الأكاديين الذين وحدوا الناطقين باللغتين السومرية والأكادية. وبالمقارنة مع مجموعة الملكة بوابي، قد تبدو بقايا حياة إنخيدوانا باهتة.
 
غير أن مجد إنخيدوانا يكمن في كلماتها، التي يعالج بعضها المخاوف المعاصرة على نحو مذهل.
 
تساءل بعض العلماء عما إذا كانت إنخيدوانا كتبت القصائد المنسوبة إليها فعلاً. حتى وإن كانت شخصية حقيقية، فإنهم يزعمون أن الأعمال المكتوبة باللغة السومرية - والمعروفة فقط من نسخ صنعت بعد مئات السنين من حياتها - ربما كُتبت لاحقاً ثم نُسبت إليها، كوسيلة لتعزيز إرث الملك سرجون.
 
لكن سواء كانت إنخيدوانا مؤلفة فعلية أو رمزاً لأحد الكتبة المهرة، فإنها لم تكن وحيدة. إذ تضم المختارات الحديثة «كتابات المرأة لبلاد ما بين النهرين القديمة» ما يقرب من 100 ترنيمة، وقصيدة، ورسالة، ونقوش، ونصوص أخرى لمؤلفات من الإناث.
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية