المحرر موضوع: شيخ اسلامي يعارض انشاء كنيسة بالقرب من زقورة اور واصفا العمل بكونه مخالف للقران  (زيارة 776 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37385
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

شيخ اسلامي يعارض انشاء كنيسة  بالقرب من زقورة اور واصفا العمل بكونه مخالف للقران

عنكاوا كوم-خاص
تداولت صحف عراقية  اليوم ( الاربعاء ) تصريحات لشيخ اسلامي عراقي وصف  انجاز كنيسة بالقرب من زقورة اور بالامر الكارثي  ونشرت صحيفة الزمان البغدادية على صفحتها الاولى خبر   تضمن وصف الشيخ عبد الرزاق عبد الرحمن السعدي ، انجاز كنيسة جديدة بالقرب من زقورة اور التاريخية تحت مسمى كنيسة نبي الله إبراهيم بالكارثي. وتابعت الزمان مشيرة  الى ان  بيان صدر عن السعدي  واطلعت عليه  الصحيفة تضمن ان (مواقع التواصل الاجتماعي تداولت فلما مصورا ،يظهر العمل على تشييد كنيسة جديدة بالقرب من زقورة اور تحت مسمى  كنيسة نبي الله إبراهيم ،وقد تكفل متبرع مجهول الهوية ببنائها على مساحة عشرة آلاف متر مربع ،في حين وفرت حكومة ذي قار كافة التسهيلات للقيام بهذا المشروع على ان تكون الكنيسة تابعة للوقف المسيحي)، واضاف إن (صح ذلك، فإن إنجاز هذا المشروع كارثي يعود بالضرر على العراق وطنيا ودينيا وسمعة وتلاعبا بالتاريخ لأنه عمل مخالف لما قرره القرآن الكريم)، واستذكر السعدي ان (بابا الفاتيكان بولص الثاني طلب من النظام السابق زيارة العراق ،لتفقد اور ،فشكلت حينها لجنة من الأكاديميين الجامعين لدراسة جدوى الزيارة وكان من بين أعضائها الخبير الآثاري بهنام أبو الصوف الذي كان أول الرافضين لهذه لزيارة ووافقه الأعضاء الآخرون ،معللين ذلك بأن العراق بلد إسلامي وأن زيارة البابا دينية وليست سياسية وهذا سيسبب إضفاء الشرعية على أور بأنها تابعة لدين معين غير دين الإسلام وبالتالي فسيحدث تشضي بين صفوف الشعب المتعايش بكل أديانه وطوائفه وقومياته)، واقترح ان (يكون هذا المشروع الذي يجري العمل على إنشائه ،تحت رعاية دائرة الآثار ،ليكون للعراقيين جميعا يؤدون فيه نشاطاتهم الثقافية المتنوعة ويطلق عليه اسم المركز الثقافي الإبراهيمي ،بعيدا عن إلحاقه بأي وقف سني أو شعي أو مسيحي ، وتعاد طريقة تصميمه).ولم يتسن من موقع (عنكاوا كوم )  التواصل لمعرفة تفاصيل عن الكنيسة المذكورة  من خلال الاتصال باكثر من كاهن من الكنيسة الكلدانية  حيث ابرزوا عدم تخويلهم للتصريح حول الموضوع المذكور .
 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية