المحرر موضوع: ܡܫܘܚܬܐ ܦܝܫܠܗ ܩܪܝܬܐ محرقة عرس‬  (زيارة 89 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص اﻻشوري‬

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 338
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني




ܡܫܘܚܬܐ  ܦܝܫܠܗ  ܩܪܝܬܐ  محرقة عرس‬
ܓܘ  ܥܕܥܕܐ  ܕܡܚܪܐ  ܐܬܘܪܝܐ  2023
-----------------
ܝܩܕܐ   ܕܒܟܕܝܕܐ
ܦܘܠܘܣ  ܐܬܘܪܝܐ
ـــــــــــــــــــــــ
ܡܢ ܕܡܐ   ܘܕܡ̈ܥܐ ܕ ܒܟܕܝܕܐ
ܒܝܬ   ܟܬܒܟ   ܡܘܫܚܬܐ
ܥܠ ܫܪܓܐ  ܕܟܘܟܒܐ
ܡܫܡܝܟ  ܐܠܗܐ  ܓܢܒܪܐ
ܠܐܗܐ   ܓܘܢܚܐ  ܩܐ ܟܠ  ܪܩܝܥܐ
ܡܐܟ  ܒܝܒܘܢܐ  ܕܚܘܬ  ܙܗܪܝܪܐ
  ܒܗܪܐ  ܟܠܘ  ܘܚܬܢܐ
ܒܪܩܕܐ  ܒܚܕܘܬܐ
ܓܘ  ܐܘܢܐ  ܡܢܗܝܠܘܢ  ܒܗܪܐ
ܘܟܠܡܫܬܘܬܐ  ܬܝܠܐ   
ܚܕܪܘܢܝܗ  ܒܪܩܕܐ
ܡܢܓܣܬܢ  ܒܪܩܐ  ܓܡܝܠܘܢ
ܘܨܪܚܐ  ܕܥܡܐ  ܡܐܟ
ܡܘܣܝܩܐ  ܨܪܚܠܘܢ  ܡܐܟ  ܥܠܥܠܐ
ܘܡܢ  ܡܛܠܢܐ  ܕܐܘܢܐ
ܡܐܟ  ܡܛܪܐ  ܢܘܪܐ  ܨܠܝܠܐ
ܡܢ  ܚܕܘܬܐ  ܕܡܫܬܘܫܐ   
 ܚܠܘܠܐ   ܕܒܟܕܝܕܐ  ܕܡ̈ܥܐ 
ܟܘܡܐ ܓ̰ܪܝܠܘܢ
ܫܠܕܐ  ܕܙܥܘܪܐ  ܘܓܘܪܐ   
 ܩܛܡܐ   ܗܘܝܠܘܢ
 ܚܒ̣ܪܐ   ܕܐܘܢܐ ܠܒܪܝܘܬܐ  ܪܩܠܐ
ܘܒܬܪܐ  ܠܐ  ܕܪܐ
ــــ..ـــــ..ــــــــــــ݁݁
ܘܢܙܪ ܟܢܕܐ 
2023/11/12

وباللغة العربية قرأت هذه القصيدة
عرسُ المحرقةٍ
بولص الاشوري
--------------
أنا  كالنسر الاشوري  أطير من كندا،
اقفز فوق  المحيطات والجبال 
والتلول   لأصل الى سهل نينوى
لامسح دموعكِ  الحزينة
 واضمد  حروقكِ  يا  باخديدا 
التي احرقها  عنصريون  هذا الزمان ،
  كانت لنا  حكايات جميلة 
في كل  شهر  نيسان ،
عن مهرجان  جمعية أشور بانيبال
وبخديدا   ونوهدرا الثقافي
والشاعران شاكر  وزهير  قصائدهم 
تشع مشاعل  تنويرية لكل العقول
 لتضيء  المسيرة  التراثية لباخديدا
مدينة الشباب  الحضارية
 حتى انتعش حُب الثقافة  في قلوبنا
 بالمهرجانات  الشعرية
كالخمرة المعتقة 
 كانت قصائدنا زهور  ربيعية
وقافية دافئة  كالجمرة المتقدة
وتمضي الايام سريعة كالغزال...!
هكذا هي دورة  عجلة  الحياة
وفي كل  يوم  وشهر  وعامٍ
يتعرض  شعبنا  الاشوري
بكافة طوائفه...
في سهل نينوى الخالد  بشعبه
الى المجازر الدموية
منذ  مذابح سميّل وصوريا 
الى  الموصل الجريحة
لتشريد شعبنا من ارضيه  الاصيلة
واليوم  في  ذكرى محرقة
عرس باخديدا  الشهيدة
نرفع  اذرعنا  للاحتجاج قوية
ضد حكومات العراق الطائفية
التي عذبتنا  من الهجرة طويلا
واغتصبت اراضينا التاريخية
للوافدين من جبال زاكروس
وللمطالبة بحقوقنا القومية
فوق اراضينا التاريخية في
المثلث الاشوري
حتى الافراح   في احتفالاتنا
العائلية  اصبحت معجزة ،
وها هي محرقة بخديدا تذكرنا
لئلا ننسى ما عنيناه سابقا
لتوثيقها في قصيدة عصماء
للاجيال  كالحمامة تطير الى اعلام
الدنيا لتنطق بالحقيقة
نحن شعب مزقتنا سيوف القبلية
وتفرقة الطائفية والسياسية
نرفع اكفنا للسماء لكي تنقذنا
ولكنها صامتة كالصخور الوثنية
والمنقذ الوحيد  لشعبنا
هو وحدتنا  القومية الصلبة
تتكسر عليها جماجم الطغاة
 والغزاة الفاشية
ونطالب معاً  بحقوقنا القومية
على ارض المثلث الاشوري
وطرد الغزاة عن اراضينا المقدسة
لنمجد كل شهداء الامة الابطال
بالقصيدة  الثورية.
----------------
ونزر/كندا