المحرر موضوع: التقرير السردي والمالي لاستجابة كابني لفاجعة عرس بغديدة (قرقوش)  (زيارة 1108 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منظمة كابني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 55
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
التقرير السردي والمالي لاستجابة كابني لفاجعة عرس بغديدة (قرقوش)

ملخص الحادثة:
 في 26 أيلول 2023 استضافت قاعة الهيثم للاعراس في مدينة بغديدة السريانية، مركز قضاء الحمدانية، في سهل نينوى حفل زفاف لابنها الشاب ريفان ايشوع (27 عاما) وبنتها الشابة حنين رياض (18 عاما). وكما هو الالتزام والتقليد السائد شارك حوالي 900 شخص في الحفل كون الجميع يشعرون بالانتماء الى عائلة كبيرة تتشارك الافراح والاتراح.
خلال حفل الزفاف وفي حوالي الساعة 11:00 مساء بينما كان العروسان يقومان بوصلة رقص على انغام الموسيقى وسط فرحة وبهجة المشاركين في الحفل، حدث ما لم يكن في الحسبان حين اندلع حريق في القاعة اتى عليها في خلال دقائق وتسبب في الوفاة الفورية للعشرات من الحضور بسبب الحروق او استنشاق الغازات السامة الناتجة عن الحريق.

تم نقل المصابين إلى مستشفيات الحمدانية والموصل، وبسبب العبء الهائل للمستشفيات، تم نقل بعض المصابين إلى دهوك وأربيل. ولاحقا تم نقل اكثر من عشرين حالة حرجة الى مستشفى (غازي عثمان باشا) في اسطنبول على نفقة وزارة الصحة العراقية.
كانت حصة مستشفيات دهوك استقبال 20 حالة حرجة لمصابين من مختلف الاعمار من اطفال وشبيبة وكبار، وتراوحت اصاباتها بين الحروق المتوسطة والعميقة وحالات الاختناق والتسمم بسبب استنشاق الغازات السامة. بعد وصول المصابين إلى دهوك بتاريخ 27 أيلول 2023، نسقت الهيئة العامة للتعبئة والإعمار الوطني مع المستشفيات الحكومية (مستشفى آزادي للطوارئ، ومستشفى هيفي للأطفال، ومستشفى الحروق والجراحة التجميلية) لتقديم العلاجات.علاوة على ذلك، وبناء على توصية الأطباء وموافقة الاهالي، تم نقل بعض الحالات الحرجة من حروق او تسمم من المستشفيات الحكومية إلى وحدة العناية المركزة في مستشفيين خاصين في دهوك (مستشفى وان غلوبال وفَجين).
رافقت كابني المصابين منذ اللحظات الاولى لدخولهم المستشفيات. وبعد تحويل الحالات إلى المستشفيات الخاصة، بدأت كابني في تلبية احتياجات العلاج من تغطية تكاليف المبيت ووحدة العناية المركزة والفحوصات الطبية للمرضى وتوفير احتياجاتهم مع مرافقيهم بحسب كل حالة.
من المؤلم ان عددا من المصابين وافاهم الاجل، في حين نقل اخرون الى اسطنبول للعلاج، وتماثل اخرون، والشكر للرب، للشفاء.
(احتراما لخصوصية المصابين فان التقرير لا يتضمن اسماءهم او صورهم)

مساهمات واستجابة كابني:
مع اللحظات الاولى للحادثة المأساوية، استنفرت كابني مواردها البشرية والمادية للتعامل مع الكارثة والمساهمة في توفير المتطلبات العاجلة لضحاياها من المصابين.
لم يقتصر دور المنظمة على مجال الرعاية العلاجية والطبية كما سياتي ذكرها لاحقا، بل تضمن ايضا التشارك في تحمل الالم وتشجيع المتالمين من العوائل والمجتمع البغديدي بصورة خاصة وعموم المجتمع المسيحي بصورة عامة.
وفي هذا السياق فقد شاركت المنظمة في مراسيم الجناز والعزاء في بغديدة، واقامة صلاة خاصة في مقر المنظمة على نية الراحلين والشفاء للمصابين. اقام الصلاة الاب بهنام للو راعي كنيسة السريان الكاثوليك في دهوك. بالاضافة الى اعلان الحداد على صفحة المنظمة في مواقع التواصل الاجتماعي.

كما بادرت المنظمة بشخص مديرها، الخوري عمانوئيل يوخنا، الى زيارتين للمصابين في مستشفى غازي عثمان باشا في اسطنبول للاطلاع على وضعهم الصحي والنفسي وتقديم الدعم الروحي والمعنوي لهم بالاضافة الى مساهمة متواضعة في احتياجات المرافقين للمرضى. 
وقد تزامنت الزيارة الثانية للمصابين في اسطنبول مع زيارة مستشار دولة رئيس الوزراء للشؤون الصحية لدكتور صالح ضمد  والطبيب المرافق للمصابين، الدكتور أحمد الطبطبائي، حيث شارك الخوري عمانوئيل في اللقاء الموسع الذي عقده السيد المستشار مع مرافقي المصابين للاطلاع على احتياجاتهم وتلبيتها. والقى الخوري عمانوئيل كلمة اكد فيها التشارك في المصاب كعائلة واحدة تبقى متعاضدة ومتشجعة بالايمان المسيحي والتمسك بالامل والحياة، كما وجه كلامه بالشكر الى السيد مستشار رئيس الوزراء واهمية الالتزام المعنوي والمادي والعلاجي للدولة العراقية تجاه المصابين بشكل خاص، وتجاه بغديدة بشكل عام كونها تعني الكثير للمجتمع المسيحي فهي الجذور والوجود والمستقبل.
بدوره اشاد السيد المستشار بجهود كابني حيث سبق له الالتقاء بها والاطلاع على دعمها للمصابين اثناء زيارته للمصابين في مستشفيات دهوك، ونقل هذا الدور الى دولة رئيس الوزراء.
ويستمر التزام المنظمة في الدعم المعنوي والنفسي من خلال دعم برامج خاصة للاطفال ومساعدتهم على استرجاع الحياة الطبيعية وعيش طفولتهم بما تستحقه من رعاية وأمل وأمان.

اما في مجال الرعاية العلاجية والطبية فقد اوقفت المنظمة نشاطاتها الاعتيادية وحشدت جميع منتسبيها من كل الاقسام وعشرة متطوعين من قرية باختمة (الملحق 1) لتقديم الدعم الفوري للمصابين والبالغ عددهم 20 مصابا بحالات حرجة من الذين تم نقلهم الى مستشفيات دهوك، وعملت المنظمة كفريق عمل واحد وبنشاط خلية النحل الناشطة على مدار الساعة حيث تواجد منتسبو كابني في المستشفيات على مدى 24 ساعة يوميا وبوجبات متناوبة لتلبية الاحتياجات العلاجية للمصابين (الملحق 2) والتي تطلبت في العديد من الاحيان التحرك ليلا الى مستشفيات وصيدليات اخرى لتوفيرها، بالاضافة الى تلبية احتياجات مرافقيهم وعائلاتهم (57 شخصا) خاصة وأنهم لا يتحدثون الكردية:
•   التبرع بالدم للمصابين المحتاجين له، وارسال عينات الدم للمختبر.
•   نقل المرضى من المستشفيات الحكومية إلى المستشفيات الخاصة وبحسب توصية الاطبار المعالجين، وتوفير ونقل الأشخاص المرافقين إلى الفندق بدعم من كنيسة مريم العذراء الاشورية.
•   التنسيق مع منظمة (BCF) لتوفير 3 وجبات يوميا للمرافقين ال 57.
•   التواجد بناء على طلب الفريق الطبي في وحدة العناية المركزة (I.C.U) لدعم العائلات والتشارك معها لتفادي الصدمات من خلال رؤية أحبائهم وهم يصارعون الاصابة ومخاطرها على حياتهم.
•   توفير بعض أدوية الأمراض المزمنة وغيرها للمرافقين.
•   توفير الراحة النفسية لأسر الضحايا في المستشفى من خلال التحدث معهم وتشجيعهم ومنحهم الأمل.
•   تطوع الدكتور عمانوئيل سركون المنتسب الى قسم الصحة في المنظمة مع جراحين آخرين لاجراء ثلاث عمليات جراحية للمصابين:
-   عملية جراحية للصبي (س. س.)، 5 أعوام، لاستبدال فغر القصبة الهوائية بتنظيف الجروح حول الفغرة بغسل رئوي.
-   عملية جراحية للسيدة (ك. س.)، 20 عاما، لاستبدال القصبة الهوائية بتقليم الغضروف.
-   عملية جراحية للسيد (ع. ن.)، 42 عاما،  الذي عانى من حالة طبية حرجة.
•   قام منتسبو كابني وخاصة الموظفات بإعداد وتوفير مستلزمات العناية الشخصية للمصابين والمرافقين بالاضافة الى العصائر العضوية والحساء للضحايا.

اما في الجانب الاداري واللوجستي:
•   بقي قسم الموارد البشرية للمنظمة ومسؤول العلاقات العامة على اتصال مباشر مع مديرية الصحة وادارة المستشفيات لتنظيم تدخل كابني ومنع أي ارتباك أو ازدواجية في العمل، وتضمن ذلك المشاركة في الاجتماعات الادارية والطبية.
•   قيام فريق من المنظمة، يضم قسم الصحة، بزيارة الى مستشفيات الموصل للاطلاع على اوضاع المصابين وتقييم اذا كانت هناك حاجة لتدخل المنظمة في علاجهم.
•   توفير 100 حزمة من مستلزمات المنام (بطانيات، مخدات) للمرافقين والعوائل.
•   التنسيق مع كنيسة مريم العذراء الآشورية في دهوك لاستضافة الأشخاص المصحوبين في الفندق للراحة وتخفيف الضغط النفسي حيث استقبل الفندق 7 أشخاص لمدة 3 ليال. وفي وقت لاحق، فتح الأب بولس راعي كنيسة الرسولين بطرس وبولس أبوابه لاستقبال المرافقين والعوائل للمبيت.
•   متابعة الاجراءات الادارية والرسمية في المستشفيات والمراجع الحكومية المختصة لاغراض نقل المصابين الى المستشفيات، ونقل جثامين المتوفين الى بغديدة.
•   ارسلت المنظمة تقارير دورية تعريفية بالحادثة واوضاع المصابين الى حوالي 900 من الجهات والشخصيات ضمن قائمة البريد الالكتروني للمنظمة. حيث تضم القائمة جهات ومؤسسات حكومية وكنسية واعلامية ومنظمات ومؤسسات مجتمع مدني واكاديميين وغيرهم. ساهمت هذه التقارير في توسيع التعريف بالحادثة والاهتمام بها.

أما في الجانب المالي:
منظمة كابني منظمة انسانية مسيحية مستقلة غير مرتبطة باية مرجعية كنسية او سياسية، وتعمل على مبدأ المشاريع والبرامج التي يتم تحديد الحاجة اليها من خلال اقسام المنظمة المختصة وشبكة العلاقات التي امتلكتها المنظمة على مدى ثلاثون عاما من عملها والقائمة على الثقة والشفافية والمحاسبة والمسؤولية الاخلاقية والقانونية.
المنظمة لا تقوم بحملات جمع تبرعات سواء كانت لاغراض يتم الاعلان عنها او حملات تبرع تحت عناوين عامة.
تمويل المنظمة يقوم على اساس تقديم البرامج المقترحة الى الشركاء لدراستها وتمويلها. ومع موافقة الشركاء على التمويل فان الاموال المقدمة تكون محددة حصرا بانشطة البرنامج وبمقدار الميزانية المقدمة لها. ويتم تدقيق الميزانيات من قبل مدققين دوليين.
وفي حالات الاحداث الطارئة فان المنظمة تقوم بتحويل الاموال اللازمة من المشاريع القائمة لحين تجاوب الشركاء مع الحاجات وتعويض المبالغ المصروفة.
وهذه كانت الحالة مع مأساة بغديدة حيث قامت المنظمة بالاستجابة للاحتياجات وتغطيتها من مشاريع اخرى، واستلام مساهمات مشكورة من عدد من الشركاء والمتبرعين كما يلي لاحقا.
ومع وضوح عدم الحاجة للمزيد من التدخل والمصاريف، ومع تحمل الدولة العراقية لمصاريف المعالجة داخل وخارج العراق، فقد اعلمت المنظمة الشركاء بانتفاء الحاجة حاليا للدعم المالي وطلبت منهم عدم تخصيص دعم مالي لهذا الغرض.
وتنشر المنظمة بشفافية كاملة تقريرا ماليا لما استلمته من مساهمات مقابل ما قامت به من مصروفات.
طيا التقرير المالي لهذا النشاط ويتبين منه وجود عجز 1430 يورو.
نشكر المساهمين من كنائس ومنظمات وافراد في تقديم الدعم المالي للمنظمة في تجاوبها مع هذه الماساة.
الاسماء والمبالغ موضحة في التقرير المالي المرفق)

كلمة أخيرة،
نتوجه بالعزاء والمواساة بشكل خاص الى عوائل ضحايا قاعة الاعراس في بغديدة، والى عموم المجتمع البغديدي وابناء شعبنا على هذا المصاب الجلل سائلين الرب ان يمنح الراحلين الحياة الابدية في ملكوته السماوي، ويمنح الصبر والشجاعة لعوائلهم واحبتهم ويمد لهم يد العون في هذه الاوقات وهم ثابتون في الايمان برب المجد القائم من بين الاموات ووعده للمؤمنين به بانهم وان ماتوا سيحيوا.
ونطلب الشفاء للمصابين ممن ما زالوا تحت المعالجة.
ونطلب لجميع اهلنا في بغديدة القدرة على تحمل الصدمة ومعالجة نتائجها واستعادة الحياة الطبيعية والتشبث بالامل مقابل الألم.
ونتوجه بالشكر للجميع ممن شارك وتشارك الفاجعة وساهم في تقليل ومعالجة خسائرها من الارواح البريئة بالصلاة من اجلهم وتقديم الدعم بكل اشكاله لهم.ونتوجه بالشكر الى اصدقاء وشركاء كابني ومنتسبيها على الجهد الذي قدموه مستلهمين رسالة المنظمة وعملها لكي يبقى الأمل حيا.
 
الملحق 1
قائمة باسماء المتطوعين من غير المنتسبين الى المنظمة ممن التحقوا مشكورين بفريق المنظمة للمشاركة في الاستجابة للكارثة

1.   شرارا البرت كيسو
2.   مارفين روميل لازار
3.   ايشايا نبيل جرسو
4.   ديناترا يونان كيوركيس
5.   دانيال يونان كيوركيس
6.   ديفيد دنخا عوديشو
7.   ريكاردو جيمس عوديشو
8.   رامن وردة يوخنا
9.   توما متي توما
10.   رمسن عوديشو يوسف (دهوك)


الملحق 2
قائمة المواد التي قدمتها كابني للمصابين ومرافقيهم
(القائمة لا تشمل الخدمات الادارية كاجور المبيت والفحص وغيرها)

وصف السلعة   كمية
بطانيات   100
الوسادات   100
وجبات الطعام   150
مياه الشرب   1200 زجاجة
المناديل الورقية   150
حفاظات الكبار   200
حفاظات الأطفال   200
ملاءة سرير   5000
انابيب طبية للمغذي   100
لفافات 4 * 4.5   1800
لفافات 6 * 4.5   1000
شاش البارافين   500
كريم سلفاديازين    1200
حقن الالونين   30