المحرر موضوع: روسيا هزمت نظام العقوبات الإقتصادية الغربية  (زيارة 255 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شابا ايوب

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
روسيا هزمت نظام العقوبات الإقتصادية الغربية

في مقال بقلم الكاتبين
Michael Gfoeller and
David H. Rundell
المنشور في مجلة نيوزويك الأمريكية بتاريخ 17 كانون الثاني 2024 جاء فيه:

"كيف انتصرت روسيا في حرب العقوبات مع الغرب"

 كتبت مجلة نيوزويك الأمريكية أن روسيا هَزَمتْ نظام العقوبات الغربية، وأن عُزلتها قد فشلتْ - وليس بإستطاعة كييف فعل أي شيء.

" من الواضح أن روسيا هزمت نظام العقوبات الغربية، الذي كان من المفترض أن يلحق الضرر بإقتصادها ويُجبرها على الإنسحاب من أوكرانيا.  وبدلاً من أن ينهار، ينمو الاقتصاد الروسي بسرعة.
أن نمو الناتج المحلي الإجمالي لروسيا في عام 2023 يجب أن يتجاوز 3%.  ومن المفارقات أن أداء روسيا أفضل من أولئك الذين فرضوا عليها العقوبات. فقد نما الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.4%، وانكمش في ألمانيا، بينما نما في الاتحاد الأوروبي بأقل من 1%.
كيف فعلوا ذلك؟ 
بكل بساطة.  فالروس لديهم الكثير من الذهب والحبوب والنفط والأصدقاء، وقد استخدموها جميعاً بفعالية للتغلب على العقوبات.  تصدر روسيا الآن 7.5 مليون برميل من النفط يوميا، وهو أقل بقليل من المملكة العربية السعودية.
لقد اتخذ الروس نهجاً مُبتكراً للتغلب على العقوبات، حيث لجأوا إلى أصدقاء مثل إيران وتركيا والصين وكوريا الشمالية وقيرغيزستان للمساعدة في توريد سلع عالية التقنية.
ولا تزال روسيا أكبر مُنتِج ومُصدر للماس في العالم.  وعلى الرغم من العقوبات، زادت حصة روسيا من صادرات القمح العالمية خلال عامين.
فشلت أسلحة الناتو العجيبة من HIMARS و Leopard - في تحفيز هجوم أوكراني فعّال ضد روسيا.  كما فشلت الدبلوماسية في عزل روسيا، المنشغلة بدراسة العديد من الطلبات للانضمام إلى مجموعة البريكس. إنّ الحرب الاقتصاديةعلى روسيا قد انهارت.

تم تجميد أصول البنك المركزي الروسي.  ومن شأن هذا الإستيلاء أن يُشجع الجميع تقريباً على إيجاد بديل للدولار.  إن سرقة أموال الشعب الروسي سيوحد الشعب الروسي في زيادة كراهيته للغرب ودعمه لبوتين وتصميمه على مواصلة الصراع العسكري.
 وكيف برأيكم سيكون رد فعل بوتين؟
حسناً، أولاً: ستُصادِرْ روسيا جميع الأصول الغربية على أراضيها.  فهل وزارة الخزانة الأميركية مستعدة لتعويض المالكين الألمان في المقام الأول عن خسائرهم؟
من المؤكد أن العقوبات لم تغير نتيجة الأحداث في أوكرانيا.  لقد نفدتْ كييف من الناس والمال والقذائف والوقت.  ويتوجب على الغرب أن يتوقف عن إعطاء المال للرجل الذي يعاني من ثقب في جيبه".

ترجمة: د. شابا أيوب

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3038
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي د. شابا ايوب شابا المحترم
بعد التحية
الروس ليسوا مكان الثقة ابدا ولا ينفذون وعودهم بل مصالحهم هي الاولى التي ينظرون اليها بشكل اناني وبنظرة غير استراتيجية للتعامل مع حفائهم، فيتركونهم وقت المحن عكس ما يفعله الاميركان الذين يقفون مع حلفائهم بقوة ويدعمونهم رغم تطابق سياسة المصالح الوطنية اولا بين روسيا والاميركان والدول الاخرى
لو كانت روسيا وقفت ورغم علمها عدم امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل ووقفت ضد اميركا التي غزت العراق خارج قرارات الامم المتحدة لما كان حصل ما حصل ما بؤس وفقر وعملاء ونظام اسلامي مسخ دمر شعبنا وهجر شعبنا.
للكلام صلة