المحرر موضوع: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١  (زيارة 865 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل إدمون لاسو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 21
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشماس ابرم عما
١٩٢٦- ١٩٩١
بقلم: إدمون لاسو
مدخل: أرسل الكاتب الصديق هذا المستنسخ المكتوب بخط اليد وبقي طي اوراقي لأكثر من ربع قرن، ارتأيت نشره لأهميته التوثيقية فإلى جميل ما كتبه ادمون لاسو مراد:
     ولد ابرم عما منصور حنا كوركيس (ككو) القس شمعون القس يوسف القس كوركيس القس إسرائيل القس هرمز القس إسرائيل رابا في القوش، في شهر شباط من عام ١٩٢٦ وعمذ في أوائل اذار من ذات السنة. والده هو المدراشي الماهر عما منصور ككو (١٨٩٩- ١٩٤٦) المرسوم شماساً عام ١٩١٣ والمشتهر بنظم المداريش أي (قصائد التأبين) في المتوفين.
     يقول المرحوم ابرم عما الذي وافاه الأجل عصر الجمعة ٢٦ تموز ١٩٩١، في نتفة له بعنوان (على الدرب): انه قضى سنة في مدرسة الاحتياط (أي الروضة)، ودخل الابتدائية في اواسط الثلاثينات، حيث تعلم مبادئ السريانية على يد القس فرنسيس حداد (١٨٩٢- ١٩٤٢)، وتعلم العربية ايضاً. ثم تتلمذ وتعمق في درس اللغة السريانية على يد والده الشماس عما منصور الذي كان يتقنها، بالإضافة الى العربية، وبعض التركية، علاوة على الأنغام الكنسية. كان يقول له: "يا بني، إذا تعلمت جميع العلوم ولم تتعلم لغة آبائك وأجدادك فثقافتك تكون ناقصة، لان اللغة هي الرباط الوحيد الذي يربطك بماضي أولئك الأجداد العظام" ويضيف المرحوم ابرم عما في نتفته المذكورة، انه بعد ان تقدمت به السن بدأ بالانكباب على مطالعة نتاج الادباء الكبار يعقوب، افراهاط، برديصان، ونرسي خاصة، الذي تأثر بقوة اشعاره وثورته على المتسلطين في عصره.
     بعد تخرجه من الابتدائية عام ١٩٤٢ غادر الى بغداد ليكمل الدراسة المتوسطة فيها، ولكنه لم يكملها لضعف ذات اليد. وفي ذلك العام (١٩٤٢) بدأ هناك بالنظم السرياني وعمره ١٦ سنة، وأرسل أولى قصائده الى والده في القوش لينقحها له. وفي الوقت بغداد اشتغل غلاماً ليوفر أسباب المعيشة له. وهناك تلقى نبأ وفاة والده في أواخر عام ١٩٤٦، فتأثر له وحزن حزناً شديداً، بعد ذلك رجع الى القوش، حتى تزوج عام ١٩٥١. ثم فاتحته الكنيسة بالتعليم في بعض القرى الآثورية القريبة من القوش كطفتيان وغيرها، لحسابها الخاص، فلبى الطلب مسروراً. وداوم في تعليم السريانية والعربية والأنغام الطقسية مدة سنتين. ثم اضطر الى ترك العمل ورجع الى بلدته، فما لبث ان كلف بتعليم الدين واللغة في احدى مدارسها الابتدائية حتى اثر عليه فترك التعليم نحو عام ١٩٥٤. وكان في تلك الفترة من حياته يستقبل في بيته مساءً، وبعد صلاة العصر (الرمش) كل من يرغب من الناس في تعلم اللغة السريانية والاستزادة من العلم والمعرفة. وفي هذه الفترة وسع كما يقول، من مطالعاته في التاريخ القديم خاصة بسبب ان بعض التلاميذ كانوا يحرجون بأسئلتهم العديدة المتشعبة في اللغة والتراث، حتى أصبحت المطالعة جزءاً حيوياً من عمله اليومي. بعد ذلك غادر وعائلته الى بغداد، واشتغل في مصفى النفط في الدورة في أواخر الخمسينات، كما اشتغل في تركيب البواري بعد الدوام الحكومي. حتى فصل من الخدمة واوقف لمدة أربعة أشهر في عام ١٩٦٣. ثم رجع الى الوظيفة الحكومية وعين في معمل الكبريت) في كركوك من قبل المطران كورئيل قودا (١٩٠٨- ١٩٩٢). ثم نقل الى البصرة مع بقاء عائلته في كركوك. وبعد نحو سنتين انتقل الى السليمانية، واشتغل في معمل السكائر فيها. وهناك القى مجموعة محاضرات في (النادي الثقافي الآثوري) بعنوان (من سقوط نينوى حتى اليوم). وبعد سنوات نقل الى معمل السكائر في أربيل وحتى تقاعده عام ١٩٨٤. بعد ذلك غادر وعائلته كركوك راجعاً الى بلدته الأثيرة على قلبه القوش، بعد ان ابتنى بيتاً فيها عام ١٩٨٩ وفيما توفي يوم الجمعة ٢٦ تموز ١٩٩١، وليس ٢٥ تموز، كما يرد خطأ في شاهدة قبره في مقبرة القوش، كما يرد خطأ آخر في الشاهد اذ يذكر ولادته عام ١٩٢٤، معتمدين على هويته الرسمية الخطأ. كما ان اسمه الصحيح كما يستبان من شهادته المدرسية، ووثائقه الرسمية، ووثائق أولاده وتواقيعه الكتابية هو ابرم وليس افرام كما يورده الشاهد تجاوزاً. لذلك اقتضى التنويه والتنبيه.
كان الشماس ابرم عما انساناً في منتهى الصراحة والمبدئية مع الأريحية العلمية العالية. لا يحابي ولا يداج احداً على حساب الحقيقة. وقد عانى من جراء ذلك الكثير خلال حياته المضطربة. كان رحمه الله من ذوي الشخصيات الواثقة المؤثرة علمياً واجتماعياً تسعفه في ذلك ذاكرة قوية كان يمتلكها، واخلاق جميلة كان يتحلى بها. وكان الراحل من الغيورين على تراث ابائه واجداده، يتفانى في الذود عنه والوفاء له. حتى انه رغم مرضه المتمثل في العجز الرئوي كان يستقبل في مستقره الأخير في القوش، مجاميع من الأولاد والبنات يعلمهم مبادئ اللغة السريانية واصولها. وفي مكتبته تجد مجموعة طيبة من المخطوطات السريانية، خطّ قسم منها بقلمه كمخطوطة (التحديدات الفلسفية) لميخائيل باذوقا واخرين، التي نسقها وخطها عام ١٩٨٧ عن نسخة قديمة مهلهلة كان يحتفظ بها في مكتبته.
     وكان الراحل مشغولاً في السنوات الأخيرة بتصنيف قاموس سرياني خاص سماه (تفسير الالفاظ اليونانية في ثنايا اللغة السريانية) وقد اتمه وأنجزه عام ١٩٨٨. كما صنف كتاباً اخر بعنوان (تفسير أسماء الأعشاب الطبية ولواحقها) انجزه عام ١٩٩٠. كما ترجم منذ سنوات (المحاورة بين طيماثاوس الأول البطريرك والخليفة الاموي) وجميعها موجودة في خزانته.
آثاره:
     كان المرحوم ابرم عما مقلاً في النشر لظروفه الخاصة، ولنظرته الفلسفية للحياة، حيث كان يكرس معظم وقته للخدمة العامة والتوعية المباشرة لمن يحضر مجلسه من الأصدقاء والاوفياء. وادناه قائمة بأشعاره ومقالاته المنشورة وغير المنشورة، علاوة على ما ذكرنا على ما ذكرنا أعلاه من مصنفاته المخطوطة التي تنتظر من ينتشلها من ادراجها المهمة ويتعهدها بالنشر والطبع حفاظاً وابرازاً لقيمتها العلمية، وتخليداً لذكرى صاحبها العطرة.
١ " عيد الربيع عند اجدادنا" – قصيدة بالسريانيةـ في مجلة قالا سريايا عدد ٤ (بغداد، ١٩٧٤).
٢- "الاديب الكبير نرساي " – بالسريانية- في مجلة قالا سريايا عدد ٥ (بغداد، ١٩٧٤).
٣- " لغتك أيها الآثوري" – قصيدة بالسريانية- في مجلة قالا سريايا عدد ٨ ( بغداد، ١٩٧٥) .
٤- " ايشوعياب بر بريخا الحديابي" في مجلة المثقف الاثوري عدد ٩- ١٠ (بغداد، ١٩٧٦).
٥- " شمس الحرية" – قصيدة بالسريانية- في مجلة قالا سريايا عدد ١٢ (بغداد، ١٩٧٦).
٦- "أصول اللغة الآثورية والطريقة المثلى لتعليمها والحفاظ عليها كتراث" في مجلة المثقف الاثوري عدد ١٥ (بغداد، ١٩٧٨).
٧- " الحب الصريح" – قصيدة بالسريانية- في مجلة الكاتب السرياني عدد ٧- ٨ (بغداد، ١٩٨٧).
٨- "ملاحظات حول كتاب (القوش عبر التاريخ)، لمؤلفه المطران يوسف بابانا في مجلة الثقافة عدد ٥- (مشيكان- اميركا، ١٩٨٩).
٩- " رأي في تسمية القوش" في جريدة الحدباء عدد ٧٠١ (الموصل، ١٤/ ١١/ ١٩٩٥). وفي مجلة نجم بين نهرين عدد ١١- ١٢ (دهوك، ١٩٩٥).
١٠- "السريان شعب حضاري اصيل" – مقالة غير منشورة- يرد فيها على المستشرق الروسي تسيرنيلي في مقابلته في جريدة النور عدد ٣٨١ (بغداد، ١٧/ ١/ ١٩٧٠).
     " القس اوراها شكوانا" – مقالة غير منشورة-. -11
١٢- " لتذكار مار افرام الملفان السرياني" – قصيدة سريانية غير منشورة-.
رحم الله ابرم عما الانسان النزيه والاديب النبيه
"وأنك تراب والى التراب تعود"

   
 
المرحوم ابرم عما في مقدمة التظاهرات أيام ثورة ١٤ تموز المجيدة

نعي جريدة طريق الشعب للمرحوم ابرم عما عام ١٩٩١

[email protected]
California on January 24, 2024


غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5159
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #1 في: 23:30 26/01/2024 »
مرحبا
أحَـلـّـفـك بمقـدساتك أياً كانت ... هل كان الشماس (( وكل الشمامسة ورجال الـدين في ألـقـوش )) يسـمّـون لغـتـنا الكلـدانية بتسمية أخـرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل أنت صادق في إدّعائـك هـذا ؟ أكـرر ، أنا أحَـلــّـفـك  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأنـتـظر شجاعـتـك في الإجابة ........................................... أنا لا أتـكـلم عـن الإنـتماء السياسي ، فـكل واحـد حـر ف أفكاره .

غير متصل David Hozi

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1031
  • الجنس: ذكر
  • إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس، فتذكر قدرة الله عليك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #2 في: 00:42 27/01/2024 »
من هذا ادمون لاسو جديد عالساحة المنبرية بهكذا ادعائات اعتقد لاصحة لها سوى التهميش والتضليل والفبركة للشماس من اهل القوش ..اعتقد الجواب عند الاخ مايكل سبي هو الاعرف ويدرك الموضوع

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 20700
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #3 في: 16:26 27/01/2024 »
ولكي لا ننسى انجازات وثقافة المرحوم الشماس ابرم عما منصور الله يرحمه

مواليد 1924 القوش ، ينتمي الى عائلة (رابي رابا) (شكوانا) من العوائل القديمة في القوش اكمل دراسته الابتدائية في القوش وانتقل الى المرحلة المتوسطة ولم يكملها .

       تميزت حياته ككاتب واديب باللغة السريانية تعرض الكثير من التقلبات والهزات . بسبب نشاطه السياسي في العهدين الملكي والجمهوري كما تعرض لأكثر من مرة للاعتقال والمطاردة لانتمائه للحزب الشيوعي العراقي في الاربعينيات من القرن الماضي .

       بسبب مرضه (الربو) استقر اخر حياته في بلدته القوش حتى وافاته في 26/7/1991 .

منجزاته :

1- بحثا باللغة السريانية – نشر في مجلة قالاسوريايا العدد /50/ 1974 ص 11 – 15 . وترجمته باللغة العربية ص16 – 18 نفس المجلة .

2- ترجم الى العربية المحاورة بين طيماثاؤس الأول البطريرك والخليفة المهدي (مخطوطة) .

3- معجم سرياني – عربي كبير بعنوان (تفسير الالفاظ اليونانية في ثنايا كتب اللغة السريانية ) مخطوطة 1988 .

4- مخطوطة (شرح الأسماء الصعبة للحشائش الطبية وتوابعها عام 1990).

5- قصيدة باللغة السريانية بعنوان (عيد الربيع عند اجدادنا مجلة الصوت السرياني / العدد/4/1975 ص56 – 57 وترجمة للقصيدة لبنيامين حداد ص58 – 59 .

9-   قصيدة بالسريانية بعنوان لغتك أيها الاشوري مجلة الصوت السرياني (قالاسوريايا العدد /8/1975 ص57 – 60 .

شكراً جزيلاً للأستاذ إدمون لاسو المحترم لتذكيرنا بالسيرة والانجازات الثقافية لهذا المبدع


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5159
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #4 في: 22:59 27/01/2024 »
هـمينا رجـعـنا إلى المربع الأول
أخي ، أنا سألتُ سؤالي ، أريـد الجـواب
مَن مِن الشمامسة أو الكـهـنة أو العـلمانيين في ألقـوش ، كان يسمي لغـتـنا بلـفـظة (( سـريانية ))
بل وحـتى المتأشـورين الحاليـيـن ، وبعـضهم كان شماساً في ألقـوش هـو الـذي عـلــّـمني الحـروف الكلـدانية وكان يسميها (( كـلـدانية )) ولكـنه بن ليلة وضحاها ، صار مسؤولاً عـن تـنـظيم آشوري .................. هـنيئاً له آشوريته فأنا لا أبخـل عـليه .

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2219
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #5 في: 01:51 28/01/2024 »
الاستاذ ادمون لاسو المحترم
تحيه طيبه
مشكورعلى مبادرتكم  القيّمه لتعريفنا بواحده من القامات الألقوشيه الثقافيه والسياسيه المعروفه بعمق درايتها وبصلابة نضالها ضد الاستبداد.
المناضل طيب الذكرابريم عمّا,كان شخصية معروفه في الوسط العمالي بجرأة مواقفه التي أدخلته وهو في ريع شبابه في سجون وزنازين الطغاة لاكثر من مره ,عرفت هذا الرجل عن كثب اثناء زيارتي كركوك في نهاية السبعينات,  حيث إقترح عليّ قريبي الاخ رحيم اسحق يلدكو زيارة الاستاذ ابريم في بيته في منطقة  عرفه على ما اتذكر,حقا كانت فرصه جميله ما زلت أتذكر تفاصيل طريقة جلوسه مفترشا الارض محاطاً بمئات الاوراق التي كان منهمكا في فرزها وترتيب تسلسلها لتهيئتها للطبع...
وعندما تفاقم عليه مرض الربو,انتقل عائدا الى مسقط راسه القوش, فتهيأت لي فرص أخرى لزيارته في نهايات الثمانينات, حينها كان وضعه الصحي يعيق عليه التكلم بسهوله ,واخيرا سّلم روحه في حضن بلدته التي أحبّها كثيرا.
الرحمه والذكر الطيب للعامل المناضل والمعلم المثابر أبريم عماّ .   
تحياتي

غير متصل David Hozi

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1031
  • الجنس: ذكر
  • إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس، فتذكر قدرة الله عليك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #6 في: 14:12 28/01/2024 »
اخ مايكل شنو سالفة مثقفيكم وكتابكم مايعترفون ان القوش كلدانية اصيلة ..ممكن تشرحلي الوضع على هذا الرابط
https://zowaa.org/%D8%A7%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%87%D8%B1%D9%85%D8%B2-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D9%86%D8%A7/

غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 894
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #7 في: 17:42 28/01/2024 »
أذكر خمسة مواقف للشماس الراحل ابرم عمّا:
١- ذكرت امي وكانت من مواليد ١٩٣٣ انها في صغرها سمعت بان الشرطة قد داهمت بيت الشماس ابرم عمّا قرب كنيسة مار كوركيس واحرقت الكتب الممنوعة التي كانت بحوزته.
٢- حدثني الصديق موفق حميد وكان طالبا في جامعة بغداد فترة الستينات وكان يوم عيد العمال الأول من أيار، بأنهم كانوا جالسين في مقهى النصر بشارع السعدون، فصعد الى المقهى ابرم عما وذكّرهم بعيد العمال ودعاهم للاشتراك في تظاهرة فترددنا ولم نذهب معه، فخرج وبعد فترة من الوقت سمعنا بجلبة المتظاهرين فاذا العشرات يقودهم ابرم وهم حاملين اللافتات ويهتفون بعيد العمال وعند وصولهم ساحة التحرير فرقتهم الشرطة.
٣- في عام ١٩٧٠ عقد الحزب الديمقراطي الكردستاني مؤتمره الثامن في ناوبردان، وحسب ما يروي الصديق موفق بان ابرم كانت له كلمة في الجلسة الافتتاحية وهو يشير ويدعوا لنيل حقوق شعبنا القومية التي يجب ان يتمتع بها.
٤- في حدود عام ١٩٧١ رايته لأول مرة، حقيقة لم اعرف ابرم عما لوجوده خارج القوش، ولكن عندما كنت في الروضة مقابل كنيسة مار ميخا في أواسط الخمسينات كان ابنه سلام فيها ايضاً وكان معلمنا الشماس المرحوم هرمز كادو. كنت واقفا امام البيت مقابل كراج سيارات القوش وإذا المناضل سالم اسطيفانا قادما من جهة السوق ومعه شخص يمشي بعكازات، وعندما وصلوا الكراج تبين انه الشماس ابرم عما الذي خرج في تلك الأيام من السجن ونال من التعذيب ما نال، ينوي السفر الى كركوك وأبو ازاد كان في توديعه.
٥- وأخيرا في فترة الحرب العراقية- الإيرانية كان يعمل في أربيل وقد ترك السياسة منذ وقت طويل، وعندما شرعت أجهزة النظام دعوة الناس للتطوع في القادسية كان ابرم عما يحرض زملاءه العمال على رفض التطوع او المشاركة في تلك الحرب الظالمة، فاعتقل عدة اشهر وتعرض للتعذيب الشديد قبل ان يطلق سراحه. تقاعد بعدها عن العمل وعاد الى بلدته القوش حتى وافته المنية عام ١٩٩١ فرقد في ترابها.

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 20700
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #8 في: 21:37 28/01/2024 »
ميقرا رابي نبيل يونس دمان
شلاما وايقارا قابل
شكراً على هذه الاضافة الرائعة حاولت كثيراً نقل موضوعك المنشور في قناة عشتار الفضائية واضيفه على هذا الموضوع ولكن للاسف لم افلح
احترامي رابي
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5159
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #9 في: 01:43 29/01/2024 »
أخي  David Hozi
أسئلة كـثيرة يعـجـزون عـن الإجابة عـليها
(1) خـتـم كـنيستـنا ( كـنيسة المشرق ) ينـص عـلى : (( محيلا شـمعـون بـطـرك د  كـلـذايي )) - المتـواضع شمعـون بطرك الكلـدان
إذن ، أين كان الآخـرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
(2) في مناسبة إستـشهاد البطرك مار شمعـون بَـر صبّاعي ، وُضِـعَـت تـرتيلة في الحُـذرا ، نـصليها في جـميع الكـنائس الكلـدانية و الآثـورية وهي


طيب ، أين كان الآخـرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فإذن ، أنا معـك أسأل : أين المثـقـفـون ؟؟؟

غير متصل David Hozi

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1031
  • الجنس: ذكر
  • إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس، فتذكر قدرة الله عليك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #10 في: 02:11 29/01/2024 »
نعم بالظبط كما ذكرت اخ الشماس مايكل انهم عاجزين عن الاجابة لانهم متنكرين لقوميتهم الاصيلة الكلدانية مع كل الاسف بسبب الوعي القومي جدا ضعيف عندهم ومستاجرين

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 20700
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #11 في: 17:24 29/01/2024 »
طيب سؤال بسيط وسهل لماذا كتاب الخدره باجزاءه الثلاث مكتوب باللغه السريانية وليس فيه اي حرف  باللغة الكلدانية ...؟؟؟
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5159
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #12 في: 01:02 30/01/2024 »
إنها لغـتـنا الكلـدانية
وأنت حـر في تسميتها

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 20700
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #13 في: 16:07 30/01/2024 »
إنها لغـتـنا الكلـدانية


ياللهول لغة سريانية المشتقة من اللغة الآرامية العريقة في ماضيها وتاريخها والتي حتى الرب يسوع المسيح له المجد تكلم باللغة الآرامية تزورها وتقول انها لغتنا الكلدانية لا تسبح في بحر عميق لكي لا تغرق   
     
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5159
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الشماس ابرم عما ١٩٢٦- ١٩٩١
« رد #14 في: 23:28 30/01/2024 »
إذن ... خـذ قـلم وأشـطـب كـل ذِـكـرٍ عـن الكلـدان في التأريخ ... أشـطـب إسم أبونا إبراهـيم و أور الكلـدانيـيـن من الكـتاب المقـدس .... أشطـب بابل .... أشـطـب كـل ما يـزعـجـك شـخـصيا ولا يهـمك
وأكـتـب بـدلاً عـن ذلك ، أيتها الشعـوب العالمية (( نـضيف إسم الشعـب القـديم ـــ السريانيون ـــ ونخـتـلـق لغة لهم نـسميها بإسمهم اللغة السريانية ... مع الآشوريين والسومريين والأكـديين )) .... ولا يهـمك ... المهم أن تكـون أنت الفائـز ولا نـريـدك أن تـخـسـر