المحرر موضوع: معجزات شيوعية على أرض العراق  (زيارة 219 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 31191
    • مشاهدة الملف الشخصي
معجزات شيوعية على أرض العراق
آخر معجزات الشيوعية في العراق إيقاف إصدار جريدتهم الرسمية "طريق الشعب" يومي الاحتفال بوفاة الامام الكاظم موسى بن جعفر.
فاروق يوسف

كارل ماركس يتقلب في قبره بعد مواقف شيوعيي العراق
"إذا أمطرت السماء في موسكو يفتح الشيوعيون في الناصرية المظلات". تلك مقولة جرى تداولها للبرهنة على أن الشيوعيين العراقيين كانوا موالين للستالينية أكثر من الروس أنفسهم. أما حين انقلب خروتشوف على ستالين فإنهم غيروا موقفهم ولم يكونوا في حاجة إلى مراجعة مواقفهم السابقة.

وما يجب أن نعرفه أن الشيوعية في العراق مرض وراثي. هناك عوائل قُدر لها أن تكون شيوعية. هذه العوائل تنتمي إلى قبيلة اسمها "الحزب الشيوعي العراقي". قبيلة تصنف العراقيين حسب انتماءاتهم الحزبية. الحياة بالنسبة للشيوعيين العراقيين لا يمكن أن تكون حقيقية من غير الانتماء إلى حزب ما. لذلك فإنهم ينظرون إلى أي شخص غير شيوعي على أساس كونه عدوا. إذا كنتَ مستقلا فأنت مجرد قناع يُخفي تحته رجل أمن أو بعثيا.

غير أن تلك العصبية القبلية لا تعني أن العقيدة الشيوعية قد تغلغلت في النفوس باعتبارها فكرا نهضويا حديثا. ذلك لأن الشيوعيين العراقيين حرصوا على طاعة قيادتهم كما لو أنهم أدوات مسيرة لا تحتكم إلى العقل في ما تتلقاه من أوامر وما يخالط سلوكها من أخطاء، شكلت بتراكمها خروجا على الثوابت الفكرية الشيوعية.

أتذكر أن أحد مفكريهم نفى أن تكون لمقولة ماركس "الدين أفيون الشعوب" علاقة بالموقف السلبي من الدين. وهم حين تناسوا فتوى محسن الحكيم "الشيوعية كفر والحاد" فما ذلك إلا لأنهم صاروا في حاجة إلى الانضمام إلى محفل الذاهبين إلى العراق مع المحتل الأميركي.

يومها ظهر الشيوعيون العراقيون باعتبارهم استثناء تاريخيا صارخا. ففي التاريخ الحديث شكل الشيوعيون رأس حربة في مقاومة الاحتلال والاستعمار بكل صنوفه في مختلف أنحاء العالم أما في العراق فإنهم باركوا الاحتلال من أجل أن يكون لهم مكان في ذيل قائمة المهرولين وراء المحتل.

انتهازيين، وصوليين، نفعيين كانوا وهم يسعون إلى استدراك هزائمهم التي كان الجزء الأكبر منها تقع أسبابه على عاتقهم، كونهم اعتبروا أنفسهم أذكياء في الهروب من المواجهة. أما حين شعروا أن الغلبة في موالاة المحتل الأميركي صارت للأحزاب الدينية فإن ذكاءهم تفتق عن فكرة المشاركة في المواكب الحسينية، وهي طقوس طائفية لا تمت إلى الإسلام بصلة عقائدية. وهكذا صارت برامج مرشحيهم إلى مجلس النواب مغمورة بالشعارات الطائفية.

شيوعية من طراز خاص وضيق لا مثيل له في تاريخ الشيوعيات، ليست محلية فقط ولكنها عنصرية أيضا. وليس بعيدا عن ذلك التنويه الذي نشرته جريدتهم الرسمية "طريق الشعب" قبل أيام والذي تشير فيه إلى انها ستتوقف عن الصدور يومي الاحتفال بوفاة الامام الكاظم موسى بن جعفر، الأمام السابع لدى الشيعة الأثني عشرية.

شيوعية تكتفي بالثوب الأحمر للفخر والمباهاة أما جوهرها فتغطيه الرايات السوداء. أليس من الأفضل والحالة هذه أن يعلن شيوعيو العراق عن حل حزبهم الذي يسيء إلى الشيوعية ويقوموا بتشكيل حزب، يكون منسجما مع ما وصلوا إليه من قناعات؟

لست هنا مهتما بالتنقيب في الدفاتر العتيقة بحثا عن الأخطاء التي ارتكبها الشيوعيون العراقيون والتي أدت إلى أن يستظل أول حزب تقدمي علماني عراقي بعباءة رجل الدين مقتدى الصدر. ولكنني أرثي لحال الشيوعية التي فُنيت أجيال من الأبرياء والمساكين والمضللين من أجلها. أولئك الذين صدقوا أن الشيوعية ستنقذهم من الصفة التي أُلصقت بهم كونهم بروليتاريا رثة.

وإذا كانت الشيوعية في الأساس تقوم على مبدأ الصراع الطبقي فإن حزبها في العراق هو عبارة عن طبقات. فبالرغم من أنهم لم يستلموا السلطة لا لأن السلطة لم تكن في متناول أيديهم، بل لأنهم لا يملكون بداهة المبادرة الثورية كان شيوعيو القمة ينظرون باستخفاف إلى شيوعيي القاعدة بحيث تركوهم للأجهزة الأمنية تتسلى بهم وهربوا عام 1979 مستعينين بالاتحاد السوفييتي السابق.

لم يكن الحزب الشيوعي موفقا على مستوى إثبات وطنيته. في كل مواقفه كان هناك شيء ما يشبه الخيانة إذا لم يكن الخيانة مجسدة. بدءا من الاعتراف بإسرائيل وانتهاء بخدمة المحتل الأميركي مرورا بالانضمام إلى التمرد الكردي وقتل الجنود العراقيين الذين لم يكونوا ممثلين لحزب البعث الذي اعتبره الشيوعيون عدوا بعد أن تحالفوا معه في جبهة كان شعارهم فيها "صدام حسين هو كاسترو العراق".

انتهت الحزبية الشيوعية في العالم. ذلك لا يعني أن الشيوعية فكرا ونظرية قد انتهت. لذلك فإن وجود حزب في العراق يحمل اسم الحزب الشيوعي ولا يمت إلى الشيوعية بصلة هو بمثابة إساءة إلى الفكر الشيوعي وهو ما ينبغي التراجع عنه. مزاح الشيوعيين العراقيين ثقيل ومعجزاتهم تضع الشيوعية في مكان رث من التاريخ الوطني.