المحرر موضوع: باجتماع مع أميركيين من أصول عربية.. مساعد بايدن يعترف بـ"أخطاء" بشأن حرب غزة  (زيارة 170 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 31191
    • مشاهدة الملف الشخصي
باجتماع مع أميركيين من أصول عربية.. مساعد بايدن يعترف بـ"أخطاء" بشأن حرب غزة

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، تفاصيل اجتماع مغلق بين أميركيين من أصول عربية، وأحد كبار مساعدي الرئيس الأميركي، جو بايدن، والذي اعترف خلاله بارتكاب "أخطاء" في استجابة الإدارة في واشنطن لحرب غزة.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن مساعد بايدن ونائب مستشار الأمن القومي، جون فاينر، اجتمع بقادة للأميركيين العرب في ميشيغان هذا الأسبوع، وقال إنه لا يمتلك "أي قدر من الثقة" في أن الحكومة الإسرائيلية الحالية مستعدة لاتخاذ "خطوات هادفة" نحو إقامة دولة فلسطينية.

واعتبرت "نيويورك تايمز" أن تصريحات فاينر خلال الاجتماع، كانت "من أوضح تعبيرات الإدارة (الأميركية) عن أسفها"، لما اعتبره "أخطاء" ارتكبتها منذ بدء الحرب، في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.

وكان بايدن قد قال، الخميس، إن الرد العسكري الإسرائيلي على هجوم 7 أكتوبر في غزة "جاوز الحد". وصرح للصحفيين في البيت الأبيض: "أنا أرى، كما تعلمون، أن سلوك الرد في قطاع غزة جاوز الحد".

وواصل بايدن، بحسب رويترز: "إنني أضغط بشدة الآن من أجل وقف إطلاق النار هذا المرتبط بالرهائن.. هناك الكثير من الأبرياء الذين يتضورون جوعا، والكثير من الأبرياء الذين يعيشون في كرب ويموتون، ويجب أن يتوقف ذلك".

تأتي التصريحات، وهي واحدة من أشد انتقاداته حدة حتى الآن لحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في وقت يتعرض فيه الرئيس الديمقراطي لضغوط داخلية متزايدة للضغط على إسرائيل لوقف القتال.

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز"، تفاصيل اجتماع مغلق بين أميركيين من أصول عربية، وأحد كبار مساعدي الرئيس الأميركي، جو بايدن، والذي اعترف خلاله بارتكاب "أخطاء" في استجابة الإدارة في واشنطن لحرب غزة.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن مساعد بايدن ونائب مستشار الأمن القومي، جون فاينر، اجتمع بقادة للأميركيين العرب في ميشيغان هذا الأسبوع، وقال إنه لا يمتلك "أي قدر من الثقة" في أن الحكومة الإسرائيلية الحالية مستعدة لاتخاذ "خطوات هادفة" نحو إقامة دولة فلسطينية.

واعتبرت "نيويورك تايمز" أن تصريحات فاينر خلال الاجتماع، كانت "من أوضح تعبيرات الإدارة (الأميركية) عن أسفها"، لما اعتبره "أخطاء" ارتكبتها منذ بدء الحرب، في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.

وكان بايدن قد قال، الخميس، إن الرد العسكري الإسرائيلي على هجوم 7 أكتوبر في غزة "جاوز الحد". وصرح للصحفيين في البيت الأبيض: "أنا أرى، كما تعلمون، أن سلوك الرد في قطاع غزة جاوز الحد".

وواصل بايدن، بحسب رويترز: "إنني أضغط بشدة الآن من أجل وقف إطلاق النار هذا المرتبط بالرهائن.. هناك الكثير من الأبرياء الذين يتضورون جوعا، والكثير من الأبرياء الذين يعيشون في كرب ويموتون، ويجب أن يتوقف ذلك".

تأتي التصريحات، وهي واحدة من أشد انتقاداته حدة حتى الآن لحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في وقت يتعرض فيه الرئيس الديمقراطي لضغوط داخلية متزايدة للضغط على إسرائيل لوقف القتال.

التوجيه الرئاسي الجديد لاقى ترحيبا بين الديمقراطيين في الكونغرس
"تاريخي".. توجيه رئاسي جديد يعزّز بين المساعدات الأميركية وحقوق الإنسان
رحب مشرعون أميركيون، الجمعة، بتوجيه جديد أصدره الرئيس، جو بايدن، بدا وأنه يخفف الانقسام بين الديمقراطيين بشأن حزمة المساعدات لإسرائيل التي يجري العمل على إقرارها في الكونغرس.
كما رحب مشرعون أميركيون، الجمعة، بتوجيه جديد أصدره بايدن، بدا وأنه يخفف الانقسام بين الديمقراطيين بشأن حزمة المساعدات لإسرائيل، التي يجري العمل على إقرارها في الكونغرس.

ويدعو التوجيه الجديد إلى قطع المساعدات العسكرية للدول التي تخرق الحماية الدولية للمدنيين، بحسب ما ذكرت أسوشيتد برس.

"ارتكبنا أخطاء"
خلال الاجتماع مع زعماء سياسيين أميركيين من أصول عربية في ديربورن بولاية ميشيغان، قال فاينر: "ندرك جيدا أننا ارتكبنا أخطاء فيما يتعلق باستجابتنا لهذه الأزمة منذ 7 أكتوبر"، وذلك وفق تسجيلات الاجتماعات التي حصلت عليها "نيويورك تايمز"، وأكد صحتها مسؤول بمجلس الأمن القومي الأميركي.

وواصل فاينر حديثه: "تركنا انطباعا مدمرا للغاية"، في إشارة إلى مدى "تقدير الرئيس والإدارة والدولة لحياة الفلسطينيين".

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن تصريحات مستشار بايدن تقدم لمحة لما يجري وراء الكواليس من محاولات الإدارة لحشد دعم في ولاية ميشيغان الحاسمة، التي تضم عددا كبيرا من الأميركيين من أصول عربية، قبل الانتخابات الرئاسية هذا العام.

وكان عمدة ديربورن، عبد الله حمود، قد رفض مع عديد المسؤولين المحليين لقاء مسؤولي حملة بايدن، وقال في بيان لاحق إنه "يرغب في الحديث مع صناع القرار"، قبل أن ترتب الإدارة لاجتماع الخميس المغلق، وفق الصحيفة.

توجيه بايدن الأخير بشأن حزمة مساعدات إسرائيل العسكرية، له تأثير فوري، ويمنح وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، 45 يوما للحصول على "ضمانات مكتوبة موثوقة ويمكن الاعتماد عليها" من المستفيدين الأجانب من المساعدات العسكرية الأميركية، الذين يخوضون صراعات على أرض الواقع، بما في ذلك إسرائيل وأوكرانيا، بأنهم يستخدمون المساعدة العسكرية الأميركية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان والمعايير الأخرى.
والحكومات الأجنبية التي تفشل في تقديم هذه الضمانات في الوقت المحدد، ستتوقف مساعداتها العسكرية مؤقتا.

ولدى الإدارة الأميركية أيضا خيار تعليق المساعدة العسكرية، إذا رأت أن حكومة أجنبية لا تمتثل حقا للقانون الإنساني وحماية المدنيين، حتى لو ادعت التزامها بذلك.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عقب هجمات غير مسبوقة شنتها حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، على إسرائيل، أسفرت عن مقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

كذلك، اختطف في الهجوم نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إن 132 بينهم ما زالوا محتجزين في غزة، و29 منهم على الأقل يُعتقد أنهم قُتلوا، حسب أرقام صادرة عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو.

في المقابل، ترد إسرائيل بحملة قصف مركز أتبعتها بهجوم بري واسع في القطاع، مما أسفر عن مقتل 27940 شخصا غالبيتهم من النساء والأطفال، حسب أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة.

الحرة / ترجمات - دبي