المحرر موضوع: ميلاد المسيح  (زيارة 672 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كريم إينا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1028
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ميلاد المسيح
« في: 15:17 26/12/2007 »
ميلاد المسيح
شمعون جلّو
تمرّ علينا اليوم ذكرى عزيزة على قلوبنا وعلى كل بني البشر المنتشرون في أرض المعمورة التي خلقها الله سبحانه وتعالى وخلق السماء والأرض والكواكب السيارة والبحار كافة في ستة أيام فقط. هذه الذكرى العزيزة والتي حدثت قبل 2007 ألفان وسبعة أعوام هي أعجوبة حقيقية حيث ولد للعالم أجمع مخلّص للبشرية من العبودية وعبادة الأصنام إنّها ولادة السيد المسيح له المجد. في الخامس والعشرين من كانون الأول ولد المسيح وبولادته تغيّرت الطبيعة بكل ما فيها وإتجهت نحو هذا الحدث العظيم. إنّ ولادته كانت متواضعة جداً بمغارة في بيت لحم وتدفأ من أنفاس الحيوانات التي كانت في المغارة. وقد تكلّم هذا المولود العجيب منذ ولادته وترنمت ملائكة السماء بأناشيد الفرح مهلّلين قائلين المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرّة وبهذا الخير العظيم بدأت المسيحية بالإنتشار في ربوع الأرض مبشّرين العالم بولادة المخلّص العظيم من روح الله سبحانه وتعالى. وبهذه المناسبة نتقدّم بالتهاني إلى العالم أجمع وبالأخص شعبنا المسيحي الذي تجمّع أثر هذه الولادة العظيمة. إن لم تكن هذه الولادة قد حصلت فلم تكن موجودة الديانة المسيحية وأنّ العالم بأسره كان وسيبقى في جهل كبير وبعبادة الأصنام والأوثان. إنّ هذه الولادة غيّرت مجرى الحياة في العالم أجمع وآمن بها الكثير من البشر لما شاهدوه وسمعوه وكتبوه آنذاك عن هذه الولادة الميمونة المباركة.لذا ندعو العالم كله أن يشعر بهذه الولادة بأنّها حدث عظيم وبشرى حقيقية لخلاص البشر من الخطيئة التي يتربّع الشيطان على عرشها. إنّها نهاية للخطيئة حيث أدرك الإنسان بأنّ هذا الحدث قد غيّر مجرى حياته وهي دلالة عظيمة على قدرة الخالق أن يعمل كلّ شيء في لحظة واحدة كن فيكون قدرة الخالق قادرة على أن تقلب الأرض عاليها سافلها وأن تطبق السماء بالأرض في رمشة عين. لذا جعل لنا هذه الولادة لتكون دليلاً على قدرته الجبّارة. ولتكون نبراساً نقتدي به في مسيرتنا اليومية وأن نقرر معيشتنا على ضوء هذا الحدث العظيم.