المحرر موضوع: اعتقال الشاب نمرود شيبا ,لماذا؟ والى متى؟  (زيارة 508 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل rabeel nohadraya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 82
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعتقال الشاب نمرود شيبا ,لماذا؟ والى متى؟
الشاب المدعو نمرود شيبا عمره حوالي عشرون سنة , طالب في الصف السادس الإعدادي يسكن في قرية كوماني , يسكن هو وعائلته في غرفة واحدة في مدرسه مهجورة منذ عام 1991 مع مجموعة عوائل أخرى.
كل ما فعله هو انه اتصل ببرنامج تلفزيوني في إحدى الفضائيات وأثناء جوابه عن وجود ضغوطات إثناء الانتخابات قال ان مسؤول فرع العمادية للحزب قد وجه بانتخاب قائمة المجلس الشعبي؟(علما ان البرنامج كان يقدم باللغة السريانية!!!!! التي لا يتقنها اكثر من 99% من الاخوة الاكراد ....
السؤال المهم هو لماذا اعتقل في حين ان اغلب ابناء شعبنا في دهوك ( زاخو والعمادية خاصة) يعلمون انه لم يقل الا الحقيقة؟ ثم ان هذه الحقيقة قيلت وتقال يوميا في الفضائيات والجرائد؟ ان لم تكن هذه هي الحقيقة لما لم يقم الحزب الديمقراطي بمقاضاة صاحب امتياز جريدة بهرا حينما اتهمهم بالسطو(حتى الكوتا لم تنج من السطو)؟ إذا لماذا نمرود شيبا وليس غيره؟؟؟؟
ان المحزن لا بل والمبكي في هذه الحادثة انها تمت من اشخاص من ابناء شعبنا من كوادر المجلس الشعبي في المنطقة (بدون ذكر الاسماء لكي لا يعتبر تشهيرا) حيث قاموا بالتبليغ عن ما تكلم به هذا الشاب  لمسؤول الفرع 18 للبارتي بعد ايام من الانتخابات والله اعلم يمكن تكون هذه القضية الخطوة الاولى من خطة قيادة المجلس الشعبي للقصاص من الذين أبؤا ان يبيعوا اصواتهم وبالتالي كرامتهم لذلك صدرت ضده مذكرة القاء قبض لكي يكون عبره لغيره خاصة ان قائمة الرافدين كانت قد حصلت على النسبة الاعظم من اصوات ابناء شعبنا في القرية...اذا فان هذا الشاب يدفع الجزء الاول من ضريبة اهل القرية على موقفهم في الانتخابات ...الله يساعدهم فبالتاكيد سيأتيهم المزيد خلال الفترة القادمة؟؟
لقد حرمتموه من كل شيئ بسبب رأيه ..اختلستم كل الاموال وبنيتم قصوركم بعد ان كان اغلبكم مفلسين وفاشلين ...لا اعرف على من يريدون ان يكذبوا فالشعب ( حتى الذين صوتوا لهم ) يعرف جيدا بانكم مجموعة من المتاجرين بحقوق ومأسي الشعب من اجل مصالحكم ولكن احذروا يا قيادة المجلس الشعبي فحصول زوعا على مقعدين واغلب اصوات ابناء شعبنا يعني انكم لم تنجحوا في تنفيذ ما اوكلتم به برغم الدعم المالي والسياسي الذي حضيتم به ولذلك قد ينتهي دوركم عن قريب؟ كما انتهى كل من حاول سحب البساط من تحت اقدام زوعا منذ 1991 وحتى الان....وعندنا ستذهبون الى مزبلة التاريخ ....

وما زال الشاب المسكين في السجن لحد الان ( اربعة عشرة يوما ) وحتى القاضى يرفض اطلاق سراحه بكفالة وكانه قام بجريمة تهدد الامن القومي الكردي....
وهنا اطالب من موقع عنكاوه ان تقوم بحملة للوقوف مع هذا الشاب باعتباره سجين رأى,, وليس فقط الاشارة الى الموضوع بشكل خجول ( نقلا عن موقع زوعا , يدعي..الخ) فلكم مندوب في دهوك ,فليذهب ويتاكد من الموضوع من اهالي القرية ومن الجهات المسؤولة....
وارجو من جميع كتاب ومثقفي ابناء شعبنا ان يقفوا بالضد من هكذا ممارسات تصدر من قبل من يفترض بهم ان يطالبوا بحقوقنا ولكنهم يسلمون حتى رقابنا..
ادعوا بعض الكتاب الذين باعوا ضمائرهم بابخس الاثمان ان ياخذوا عبرة من هذا الشاب الذي تعرض للتهديد قبل الانتخابات ودخل السجن بعدها من اجل صوته مع ان زوعا لم يعطه اي اموال ولكنه بالتاكيد اعطاه الجرئة والشجاعة ليقول رأيه وعزة النفس التي تجعله لا يقبل الا ان يكون تابعا ومهانا من اجل حفنة من الدولارات...( اكيد راح تكولون ان الكرامة والشرف وعزة النفس م يوكل خبز فمبروك لكم ما انتم عليه ولا تخافون فان رزقكم مضمون فان ذهبوا اسيادكم اليوم فسياتى غدا من يشتريكم ويجعلكم عبيدا له)