المحرر موضوع: فعومي فوق نهديك المساء هوى  (زيارة 1790 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Putrus Halabi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فعومي فوق نهديك المساء هوى
[/b]
 
                                   بطرس حلبي
 
   شهادة شاعر على زمن ردئ .
 
  قصيدة ** فعومي فوق نهديك المساء هوى** زورق يتثاقل على
  الضفة التعبى ، تجتاح الحلم الآسر ، تتداعى في اللهب الأعمى   
  كطفل عراقي الصورة ، يحمل هما كونيا .
  مشاعر ومواقف موثقة من زمن السلطة العفلقية ، في بداية
  سبعينات  القرن الماضي ، إذ تعكس حياة العراقي شاعرا
  وإنسانا ، وتصور عذاباته وحيرته امام الأسوار المضروبة حوله
  وتعكس الى جانب هذا كله  التعلق بالوطن ارضا وشعبا ، حتى   
  ليبدو العراق إمتداد في الذات وكانه وطن اعماق لا وطن مكان
 

    اشواق زرياب
         يا دفلية العطر 
     تناثري صورا ابهى
         على فكري
    فالحب مروى
         سرير قد يبلله 
    تقاطر المتع العمياء
                كالوزر
   
    تلفعن كالشهوات السود
                    انسجتي
    تفت في العضد الصاحي
                  إذا تسري
     تنتث موتا خرافيا
               على دعتي 
     وتستفز رياحا
            تشتهي عمري
    تحيي مواسمه الذكرى
           على وثب النبض المراع
                  كمجدول على صخر
    فارتمي سررا مشروعة
               شفقا ابهى
         وتفسدها نفاثة الشر
 
   تروضين وحوش الجوع
            يا مدنا
   منزوعة الرحم
        والإخصاب والبذر
   فعاشروها اقاليما
          من الفرح المنسي
   يا رئة ثكلى
           على جمر
   ويومهون نديف الجرح
                ارغفة
   فتستدير ربيعا
          ريق الفجر
   فالجوع يعصر امعائي
            ويخدشها
   كفاه ذئبان او
        مكناستي جمر
   قد فر عامان من عمري
               على سرج الريح المغامر
       بين الدفن والوغر
   والموت كالقدر المنسي
               تفرعه
  كطعنة الخنجر المسموم
             في الخصر
   فلونوا مشهدا
         شدوا الى رئتي
   فاتورة الموت
         والسجان يستضري
 
   في باحة النفس
          شرطي يلاحقني
   كالنار مكدودة الإحساس
                   والفكر
   اغفو ....
      وتنضح بالزيت الفتائل
   في ليل مشت
         نزوات القلب  في جهر
   فسادن الكعبة الأعشى
            يصاب يدا
   واللات يجرح بالسكين
                 والنقر
   اموت بين يدي امي
              بريق دنى
   ومخدع مجدلي
            طاف في سري
   فعومي فوق نهديك
             المساء هوى
    فالذئب في  الغبش الصاحي
                      بلا وتر
    غمى تفرين من جلدي
                  اقيئها
    اكذوبة تعبت
           او علة تبري
 
   يضيع وجهي
        إذا حدقت في وهج العيون
   مبتلة الأشواق
           كالفجر
   والخوف ينهش زرقاء اليمامة
             قد فضضت
        ذئبا قويا
                يا حمى طهري
   اكاد المح صبيانا
              ومقصلة
   اشفارها لهب
             او مخلبي نسر
   فروا إذا لمحوا
             النخاس في الأثر
   كالريح مهزوزة الأطراف
                 لو تجري
   ومن ظفائرها
         جنية إنزلقت
   اصدائها غسق
          او لجتي بحر
   تفر من مقلتيها
           خنجرا صدءا
   فر الحتوف إلى عري
                بلا ستر
   والغول تكنس اشواقي
                وتنسجها
   مساكن الرعب
            والأشلاء والقهر
   ويشرع الشفق المنثور
                  اقبية
   وخيمة من وشاح الموت
                   كالحشر
   تسور الرعب
         اكليلا ومشنقة
   والشمس تهرب كالأفعى
              إلى وكر
 
   إيهاب كالنزق الأعمى
                يحاصرني
   زوارق الحلم التعبى
                إذا تجري
   انساب يا وطن الريح المهاجر
                إن ما زلت
   تبصق كالمرضى
               كوى نور
   ماء يزود
            قارورات نازحنا
   فالموت ان تتلف الأعصاب
                    كالقشر
   وجهي إذا إمتشق الدنيا
                 فلا غروا
   ان تحبل الواحة العذراء
                   من ظهري
 
   إستدراكات في النص
 
   في المقطع الثالث ....فعومي  بتشديد الواو وكسرها
 
   عزيزي القارئ تامل جيدا المقطع الثالث...
   يضيع وجهي ...الم يكن إستشرافا لما سيحل بالوطن من نكبات
   لا تبقي ولا تضر ....إذ كنا في بداية السبعينات من حكم
   الفجور والطغيان ....
   في المقطع الأخير  ..إيهاب...ولدي إيهاب كان في الأشهر الأولى
   من عمره .
 
               
                                     بطرس حلبي
                                         السويد
          وختاما ففي بعض الشعر نبوءه...