المحرر موضوع: من أجل رفيق السمنير الروحي  (زيارة 4674 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لينر

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا يمكن للإنسان أن ينسى شخص رافقه في أحرج لحظات عمره، ولا يمكن لأي مخلوق مؤمن بمبدأ أو عقيدة أو شخص أن يفكر ولو للحظة أن لا يتعاطف مع من كان هو الدليل والمرشد الروحي والاجتماعي والنفسي وحتى الاكاديمي في مكان يقول عنه الكل أنه بؤبؤ الكنيسة أو القلب النابض للكنيسة. من واجب كل اكليلريكي اليوم أن يتضامن مع هذا الغالي وأن يدعو الله عز وجل لكيما يضع الرحمة في قلب خاطفيه والحكمة في عقول رؤساء الكنيسة ونرى الاب سعد سيروب بين ايدينا مرة أخرى