المحرر موضوع: السيد يونادم كنا يزور أبناء شعبنا في شقلاوا وديانا وهاوديان  (زيارة 1113 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شليمون اوراهم

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1134
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يونادم كنا يزور أبناء شعبنا في شقلاوا وديانا وهاوديان بأربيل

أربيل: شليمون أوراهم

 قام السيد يونادم كنا السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية رئيس قائمة الرافدين النيابية يوم الجمعة 11 تشرين الثاني 2011 بزيارة قضاء شقلاوا وبلدتي ديانا وهاوديان في قضاء سوران بمحافظة أربيل، والتقى تنظيمات الحركة وعدد من الوجهاء وأبناء شعبنا فيها وزار عددا من العوائل في منازلها.
ورافق السيد كنا خلال الزيارة وفد ضم السيد سامي سبنيا عضو قيادة الحركة مسؤول فرع أربيل، والسيد أدريس ميرزا عضو قيادة الحركة السابق، وعضوا هيئة فرع أربيل للحركة شليمون أوراهم وبويا شمعون.
ووصل السيد كنا إلى قضاء شقلاوا صباحا وكان في استقباله السيد لوقا حنا مسؤول محلية شقلاوا للحركة وعدد من كوادر المحلية، واستعرض السيد كنا خلال اللقاء جانبا من تطورات الأوضاع السياسية في العراق واطلع على الجوانب التنظيمية لمحلية شقلاوا وعلى أوضاع أبناء شعبنا في القضاء، شارك بعدها والوفد المرافق له في مجلس العزاء المقام على روح أحد أبناء القضاء، ثم قام بزيارة عدد من العوائل في منازلهم.

توجه بعدها إلى بلدة ديانا في قضاء سوران وكان في استقباله السيد فريدون كودا مسؤول محلية ديانا للحركة وكوادر المحلية وعدد من أبناء شعبنا في البلدة.
وقدم السيد كنا خلال اللقاء عرضا لأبرز المستجدات السياسية على الساحة العراقية ودور قائمة الرافدين للحركة في متابعة كل ما يتعلق بأبناء شعبنا في مؤسسات الدولة مع قراءة تحليلية لتطورات الأوضاع خلال الفترة المقبلة وواقع شعبنا في المرحلة الراهنة. وأجاب عن استفسارات وتساؤلات الحضور وقدم شرحا وافيا عن هذه الاستفسارات. ثم شارك في مأدبة الغداء المقامة على شرف زيارته والوفد المرافق له وبحضور الأب يثرون يونان كاهن رعية مار كيوركيس الشهيد في ديانا، التقى بعدها عددا من الوجهاء وأبناء البلدة من خلال زيارتهم في منازلهم.
وفي عصر ذات اليوم الجمعة 11 تشرين الثاني 2011 توجه السيد كنا والوفد المرافق له إلى بلدة هاوديان في قضاء سوران والتقى فيها عددا من الوجهاء وأبناء شعبنا وزار عددا من العوائل في منازلها.
وكانت الجولة قد تضمنت أيضا زيارة السيد كنا لعدد آخر من العوائل من أبناء شعبنا في هذه البلدات لتقديم العزاء في رحيل أحد أفراد الأسرة خلال الفترة الماضية.