المحرر موضوع: والله مشغول !!!!!!!! عذر ام حقيقة ؟ منقووووووووووول  (زيارة 1155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Ali Husain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 125
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلما لقيته رسم أمامي لوحة ابتسامته البريئة المرفرفة على ثغر لم تفلح الشيخوخة في إخفاء معالم صفائه ونقائه، وما أكاد أقترب منه حتى يمد إلي يدا راعشة مصافحا وهو يقول: متى يا بني تلبي دعوتي وتشرفني على (فنجال قهوة ورطيبات)؟؟

ظللت على حالتي معه، دائم الاعتذار بمشاغل الحياة، أو بأنني على موعد، وظل على حالته كلما لقيته يوجه إلي دعوته مبتسما، قائلا، إذا اعتذرت منه: متى تنتهي المشاغل والمواعيد يا بني؟، وكثيرا ما يقول حينما ألح في اعتذاري: والله لو بعث الله لنا أهل القبور جميعا وسألناهم هل أنهيتم مشاغلكم في الدنيا قبل موتكم، لقالوا جميعا: لا والله، بل حال الموت بيننا وبينها، وربما أعاد علي القصة المتداولة كثيرا في مثل هذا الموقف أن رجلا دعا صاحبه إلى زيارته فاعتذر بمشاغله، وكانت المقبرة قريبة منهما فقال له: أما ترى هذه المقبرة؟ فقال: بلى، فأجابه بأن من فيها ماتوا ولم تنته مشاغلهم في الحياة.

وبرغم ذلك كله فإنني كنت دائم الاعتذار منه، لأنني لا أذهب إلى الحي الذي يسكنه إلا لمواعيد عمل مرتبة.

ومضت الأيام بي في دروب الحياة، وانقطعت عن ذلك الحي الذي يسكنه الرجل، فلم نعد نلتقي، ولربما نسي كل منا صاحبه، كما هي عادة معظم الناس حينما تتفرق بهم سبل الحياة.

ذهبت إلى إحدى المستشفيات زائرا لصديق وأمام المصعد سلم علي شاب لا أعرفه قائلا: أنا فلان، جدي فلان الذي لم تستجب لدعوته منذ سنوات. قلت له وقد فاجأني بما قال: وما أدراك بما جرى بيني وبين جدك؟ قال مبتسما: كلما رآك في برنامج أو لقاء إعلامي، حدثنا عنك وأخبرنا بلقاءاته معك، ودعوته لك إلى المنزل واعتذارك بالمشاغل، قلت: كيف صحته الآن ؟ قال: هو في هذه المستشفى منذ أسبوع في حالة غيبوبة.

شعرت أن الدنيا تدور بي، وتمنيت لو أنني لبيت إحدى دعواته، وأحسست بهوان الدنيا، وسرعة رحيلنا منها.

صعدت مع الشاب إلى جده وسلمت عليه، ولكنه لم يشعر بي هذه المرة، ولم يرسم أمامي لوحة ابتسامته الصافية، ولم يمدد إلي يده الراعشة، ولم يدعني لتناول فنجان قهوته ورطيباته، كان في عالم آخر، وقد رحل عن الدنيا بعد ذلك بأيام -رحمه الله -.




إشارة

ما أقصر الدنيا، وما أشد اغترار معظم أهلها بها


غير متصل محارب

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3956
  • الجنس: ذكر
  • (كلش حباب)
    • مشاهدة الملف الشخصي
فعلا الدنيا زائله

غير متصل عراقي نبيل

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 947
  • الله يحفظ كل العرافيين
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
والله ياخي العزيز هو موضوع حزين وقد طرحته في هذا اليوم الحزين ايضا ولكن هذا هو حالنا نحن العراقيين بالذات الحزن والاسى يلازمنا منذ ان نولد وحتى مفارقة الحياة وايام الفرح قليلة جدا مع الاسف....فكيف لا ونحن منذ ان نولد نتربى على... الدللول التي كانت الترنيمة المفضلة التي ينام الطفل عند سماعها وهي تخرج ممزوجة بحنان الام وجور الزمان وقسوة الحياة...دللول يالولد يبني دللول  عدوك عليل وساكن الجول......الخ والا بماذا نفسر ان العراقي هو المواطن الوحيد في العالم الذي يحرص بل ويتباهى بانه قد اشترى له قطعة ارض في مقبرة كي يدفن فيها هل... السبب لانه فشل في الحصول على سكن لائق في الحياة الدنيا ... لان ثقافة الحزن والموت قد اصبحت سمه من سمات حياتنا بكل الامها  ومنغصاتها  ... وألا بماذا نفسر ان الناس وفئة الشباب بالذات يسمعون القصائد والالحان الحزينه على مدار السنه... اليس ذلك نوع من انواع التعبير عما يدور في النفس من حزن واسى..  لذلك يا اخي العزيز ابو حسين الورد نرى انفسنا في اغلب الاحيان في حالة توتر واستعجال وقلة في الاسترخاء مما ينعكس سلبا على حياتنا اليوميه وسلوكنا وتصرفاتنا...نسال الله تعالى ان يرحم ذلك الرجل طيب الذكر وان يسكنه فسيح جناته وان يلهمك انت وذويه الصبر والسلوان.... وان لاتمتنع عن تلبية دعوة لمن يحبك  .. فالاعمار تنتهي والاعمال لاتنتهي... لقد اثرت شجوني حين تذكرت والدتي وبكيت وانا جد ولدي احفاد ... فهل يتذكر الابناء من جيل اليوم اباءهم؟؟؟ نتمنى ذلك شكرا لك واعتذر لك وللقراء الكرام عما كتبت ان كان مخالفا لقناعاتهم... انه مجرد رأي شخصي متواضع على قدر فهمي للموضوع"" التوفيق للجميع وتحقيق الاماني بالسفر العاجل انشاء الله  وتقبل مني خالص التحايا........... 

غير متصل جاوين اهلنا

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 227
  • مالي صحت يمه احاه جاوين اهلنا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاشت الايادي صاحب الموضوع
فعلا الدنيا قصيرة
بس العراقيين شبعوا قهر من  اجو للدنيا والى ميرحون للاخرة

abuihab

  • زائر
حبيبي علي موضوع مؤلم .. كان بالامكان تلبية الدعوة ؟؟! ...
الله يرحمه ويرحمنا .. وشكرا ...