المحرر موضوع: المنجم الموسيقي للثقافات العراقية....  (زيارة 1926 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل jan van

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

                                    المنجم الموسيقي للثقافات العراقية
                                               المقام العراقي ...

المقام العراقي.. هو غناء عرف في العراق وهو لون غنائي تصاحبه الالات الموسيقية التقليدية وهي (الجوزة- السنطور- الطبلة- الدف- واحيانا النقارة) والالات الموسيقية الحديثة مثل (العود- القانون- الناي- الكمان). وهو علم وفن وصنعه، لان المتعلم يتبع القواعد والاصول الموضوعة الخاصة بهذا الفن، وفيه تهذيب وترفيه وامتاع. وهو من الفنون التي تنقل شفاها ويسميه الحاج هاشم الرجب (الموسيقى الاكثر قربا للمصادر الموسيقية العربية والاسلامية)، أي انه يسمع ويحفظ، وتعتمد  طريقة تعليمه على مرافقة الاستاذ لسنوات طويلة، اذ اثمرت هذه الطريقة في تخريج عدة اجيال من قراء المقام من مختلف مدن العراق. والفنان الذي يتعلم بهذه الطريقة نجده فناناً واثقا من نفسه- متماسكا، حريصا، بسبب صعوبة الطريق الذي سلكه من جهة وتفرده من جهة اخرى. وغناء المقام العراقي يتسم بالارتجال والابداع الاني، يتوضح من اسماء القراء الذين اضافوا للمقام وجودا في صياغة الانغام. ووجدنا عدة طرق لقراءة المقام الواحد، لان التقاليد المتبعة تسمح للقارئ ان يظهر ابداعه ضمن الاطار العام الذي تحدده هذه التقاليد.

التف حول غناء المقام مختلف فئات الشعب العراقي منهم مشاهير العازفين والعلماء والادباء ورجال الدين والسياسة اضافة الى التاجر والحائك والبناء والنجار والخفاف

ان قارئ المقام الفنان يتصرف بحرية بحدود طاقاته وموهبته ويجتهد في ايجاد وخلق صيغ جديدة واساليب متنوعة، ليأتي دور الجمهور العارف المتذوق لمثل هذا الفن لكي يجيز للفنان هذه الاضافات، وبمرور الزمن تظهر مجموعة تتحيز لهذه الطريقة او غيرها، فتصبح الطريقة الجديدة قاعدة ثابتة للقراء المقلدين او الجدد، والطريقة تسمى بأسم مبتكرها، فوجدنا طريقة رشيد وطريقة القبانجي وطريقة يوسف عمر والجدير بالذكر ان هذه من اسباب تنوع وثراء هذا النوع من الغناء.

                                  نموذج من شعر القريض عبدالغفار الاخرس 4

                                       بارق لاح فأبكاني ابتساما

                                     بثه الشوق من الصبر وناما

                                    ولمن اشكو على برح الهوى

                                     كبدا حرى وقلبا مستهاما

                                       منعونا ان نراهم يقظة

                                    ماعليهم لو رأيناهم مناما

     نموذج من الشعر العامي (الزهيري): الحاج زاير الدويج.

                               والله ياصاح حظه الجالسك ياعون

                             الناس بهواك سكره جي تظن ياعون

                             انته الذي دوم ردتك للشدايد عون

                             وخيول هجرك تردهن بالوصل لوجن

                             وهلال سعدي يهل ليلي علي لوجن

                              والناس لي عون تكصد بالذي لوجن

                               المن يوده كلي لو تسودن عون


           أبوذية

                           نموذج ابو ذية للشاعر سلمان الشكرجي

                                التجافي بيك عهدي ماصفالك

                              أشعمل هجرك أبجبدي ماصفالك

                               خذ من العيش واغنم ماصفالك

                                ليالي الدهر موكلها سوية

 
            عتابه

 

                                    نموذج للعتابة: للشاعر جبوري النجار 9

                                         احبابي مابعد روحي لهلها

                                      دمه دمعي الفركاكم لهلها

                                       انجان الضايعة مترد لهلها

                                    لهيم اخلافها واسكن هضاب
                               

               ركباني

 

                            نموذج للركباني للشاعر جبوري النجار  10

                               ياهيه جسمي نحل من كثر الهموم

                              وامساهر الليل مامر جفن عيني النوم

                                  مولع ابظيه او فييي ايدور اعلوم

                                 ياليل يغفون الوشاة او ينامون

                                  نموذج من العتابة الموصلية:

                                 تلوج العين ماشوفك بالوراد

                                 ولاكلبي هوى غيرك ولاراد

                                 ورد جوري يهل تزهي بالوراد

                                فكدتك من رياحك هالطياب



المقام الوعاء الذي ضم انواع الشعر

من المعروف ان فني الشعر والموسيقى ارتبطا منذ القدم وقد اعتمد المقام العراقي على الشعر الفصيح والعامي (الزهيري)، ويذكر الحاج هاشم الرجب في كتابه (المقام العراقي- 1983) ان مقامات الفصيح تبلغ (33) مقاما ومقامات الشعر العامي تبلغ (20)مقاما. اما شعراء القصائد التي تغنى بها قراء المقام منهم: ألبهاء زهير وعبد الغفار الاخرس ومحمد سعيد الحبوبي وابن الفارض وعبد الباقي العمري وابو نؤاس وابن رشيق القيرواني واحمد عبدالباقي الموصلي.

 



غير متصل حمامة السلام

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3328
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلموااااااااا على الموضوع الحلو اعاشت الايادي

غير متصل mudhfar

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا..عاشت الايدي