المحرر موضوع: الكاظمي يتقصى حقائق "السجون السرية" أسوأ ملف في العراق  (زيارة 367 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 25037
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاظمي يتقصى حقائق "السجون السرية" أسوأ ملف في العراق
رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي يشكّل لجنة لتقصي الحقائق بخصوص وجود سجون حكومية سرية يحتجز فيها المتظاهرون.
العرب / عنكاوا كوم

هل تكرس قرارات الكاظمي انتصار مفهوم الدولة في العراق؟
بغداد ـ قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الخميس، تشكيل لجنة عليا لتقصي الحقائق حول وجود سجون حكومية سرية، يحتجز فيها متظاهرون.

ويأتي الإعلان عن تشكيل وتكليف لجنة تقصي الحقائق بعد أنباء تفيد بتعرض العديد من نشطاء الحراك الشعبي للاختطاف والاحتجاز والتعذيب في سجون سرية من قبل مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لفصائل شيعية موالية لإيران.

ووفق أمر ديواني نشرته وسائل إعلام محلية، كلّف الكاظمي وزير الداخلية عثمان الغانمي، بتقصي الحقائق بهذا الصدد.

وبحسب الوثيقة، "تقرر تشكيل لجنة عليا برئاسة الغانمي، لتقصي الحقائق عن وجود سجون حكومية سرية يحتجز فيها متظاهرون".

وأجاز الكاظمي للجنة "إرسال فرق تفتيشية يسمح لها بالدخول إلى أي مؤسسة أمنية أو مبنى يشتبه بوجود سجن سري داخله".

ويبدو أن رئيس الوزراء العراقي باتخاذه هذه الخطوة يسعى إلى تجاوز مرحلة الشعارات إلى اتخاذ إجراءات فعلية للحكومة في ملفات شديدة التعقيد، كمحاربة الفساد ووضع حد للاختراق الإيراني لمؤسسات الدولة وتقويض نفوذ الميليشيات وتحرير مؤسسات الدولة من هيمنتها.

ويتهم نشطاء عراقيون ميليشيات مقربة من إيران باختراق مؤسسات الدولة وإدارة مؤسسات أمنية سرية موازية، مستفيدة من نفوذها العسكري الواسع ومن تمتعها بغطاء سياسي تؤمنه بعض الأذرع في المؤسسات الحكومية وفي الأحزاب السياسية.

والأربعاء، أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق إخلاء جميع السجون والمواقف من المتظاهرين.

وشهد العراق احتجاجات عارمة تفجرت منذ أكتوبر 2019 ضد النخبة السياسية الحاكمة، تخللتها أعمال عنف واسعة.

واستمرت الاحتجاجات حتى منتصف مارس الماضي، قبل أن تتوقف بفعل حظر التجوال المفروض للحد من تفشي كورونا، لكن مئات المعتصمين لا يزالون في خيام بساحات عامة بالعاصمة بغداد ومحافظات أخرى.