المحرر موضوع: الأ مل  (زيارة 71 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جلال شامايا

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأ مل
« في: 18:22 24/06/2020 »
                 

الأمل


    جلال  شامايا

            زهرة  حمراء  تفتحت
              قرب صخرة هشة
            يمين الممر..   الشق
            باتجاه  المرصد  النهاري

           عمرها  ما بين نها ية..
             شباط وبداية اذار
               تمايلة  فرحا
       حينما نبتت  زهرة صفراء قربها

          كم  ازداد فرحهما  وتألقا
           كانت  الفراشات  تحوم
              بالوانها  الزاهية
           تستنشق رحيقهما العذب

             تتمايل حبا  وحيا ء
         متأثرة بعبق النسا ئم الصباحية
          تنكمش متكورة  على  نفسها
          لتقاوم الرياح  العاصفة شرقا

            كان  عمرها لا يتجاوز
                  نهاية  اذر
              لتودع هذا  العالم
                وتبعث بذرتها

              حين حلول  الربيع
               ترتدي ذات اللون
             وذات الخمائل.. ولكن
              اختفتا  الزهرتين ..!

              لم يبقى  لهما  اثرا
            سوى  حفرة  بيضا ء
               وشظايا  مبعثرة
                 هنا  وهناك

                خلفتها  قذيفة
            سقطت في  محيطهما
             حتى اقتلعت اثرهما
       هاجرت الفراشات عبر الاسلاك الشائكة

           رحلت  لتبحث عن ربيع اخر
             عن زهور اخرى...ولكن
             بعيدة عن رائحة  البارود
               ومضى الربيع حزينا

         واقبل الصيف بشعاعه  الحارق
             والخريف ثم  الشتاء
             وامطاره  الغزير ة
               ليطهر  الارض

             بترابها  وسفوحها
         من اساءات البشر على الطبيعة
               ليحل  الربيع
            وتدب الحياة ثانية

            باسقة.... باسمة
       مرتدية  حلتها  الجديد ة
     نسيجها  زهور  الياسمين
            وبابها  الأمل