المحرر موضوع: اقتراح لــ "ANKAWA.Com" عن كتابات السيد لويس اقليمس  (زيارة 322 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نافع الياس توسا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتراح لــ "ANKAWA.Com" عن كتابات السيد لويس اقليمس في "المنبر الحر"

حضرات المسؤولين المحترمين
في البداية لا بد لي أن أشكركم على نشر مقالات السيد لويس اقليمس بانتظام، وأحييه على مقالاته العميّقة بالحقيقة والصراحة ومطعـّمة بالشجاعة والجرأة والالتزام الأدبي.
من مدة طويلة وأنا أتابع كتابات السيد لويس اقليمس المتتالية، و يستسيغها بعد تأملي لها بهدوء وعمق. أنها مقالات موجهة وروايات لواقع حقيقي لما يحدث في العالم عامة والعراق وطننا الحبيب خاصة.
لو جمعناها بانتظام لوجدناها كتاب تاريخي امين كـُتـب بفكرٍ وقلم انسان محايد في البداية، ثمَّ انتقل إلى صفوف شعبه عن محبة ودون انتظار لمنصب أو جاهٍ هو في غنى عنهما، اللهمَّ إلاّ الرغبة في نشر الخير العام وتحقيق العدالة والمساواة بتجرد وحسب ما اراده الخالق منذ البداية وقبل ان يكون هناك دين ومذهب وطائفة وحزب وما إلى ذلك من وسائل اوجدها الإنسان مؤسسة على الأنانية الفردية او الجماعية.
كتابات السيد لويس تتصف بالموضوعية الظرفية وهذا يعطيها القيمة التاريخية بعد زوال الظروف ومرور الأزمان وتغير أنظمة الحكم واختفاء رجالاته بحكم الموت أو السقوط في أنظار الجماهير بسبب سوء استعمال السلطة او تآمر ثلة باغية هدفها الكرسي والمال والتسلط الأحمق.
قد يعاتبني البعض قائلاً: "كتابة التاريخ يجب ان تكون واضحة و مشخصة للواقع بحيادية وتجرد كيما تكون عظة للأجيال التالية وموجهة نحو الأحسن والخير العام بقدر الإمكان. هذا مقبول ووارد. مقالات السيد اقليمس في بعض الاحيان يشوبها بعض الغموض أو حديث مبطـّن بالنسبة للقارئ ولكنها بالنسبة لكاتب المقالة واضحة المفاهيم، وسبب اخفاؤها: الظروف او الأوضاع، لذا عليه ان يكشفها صراحة طالما هو معروف بجرأته وشجاعته. (بمعنى أنْ عليه ان يراجعها ويضيف ما له من معلومات مهمة لم يذكرها عند نشر مقالته في حينه). هناك ايضًا بعض التعليقات التي صدرت بعد نشر مقالاته والتي كانت في بعض الأحيان مع رأيه وأحيانًا أخرى ضده. لهذه التعليقات دور كبير وتأثير كبير في التاريخ فعليه ان يضيفها لتكتمل الصورة الحقيقية لتاريخ العراق وتاريخ شعبه الأليم واستغلال الإنسان لأخيه الإنسان بحجج واهية ونظريات مؤسسة على تعاليم مفترضة دينية لها هالة القدسية المشوهة.
أنى واثق كل الثقة ان جعـبة السيد لويس لا زالت مملوءة بالكثير من المعلومات التي لم يُظهرها والتي قد تكون أهميتها تفوق اهمية ما ظهر من مقالاته حتى الآن، منها الأسماء والروايات الواقعية الموثقة التي تعزز ما كتبه واشار اليه بصورة غير مباشرة.
لذا اقترح لتكون مقالات السيد لويس اقليمس كتابًا تاريخيًا فريدًا للفترة التي كتب خلالها عن العراق وما جاوره من بلدان وأحداث؛ وانْ يقوم مسؤولو "عينكاوا دت كم" بدعوة كل من تابع مقالات السيد لويس وله عليها تعليق او رأي ومهما كان نوعه فينشروه بأمانة ضمن الكتاب وفي موقعه المناسب.
همسة محبة في اذن كل من يعنيه الأمر:
لو حاول مسؤولي الحكم متابعة قراءة مقالات كهذه ويتـّعـظوا بالجيد الوارد فيها لغيروا سلوكهم وخلـّصوا العراق وشعبه من الكثير من المآسي التي عاناها المواطن البريء دون ذنب. بهذا كانوا قد استطاعوا التخلّص والأعداد الغفيرة من المستشارين الذين اوجدوا لهم مواقع فيما يسمونه دوائر الدولة كذبًا وبهتانًا، بينما حقيقتها بؤر الفساد الممنهج ومدارس لتعليم السرقة المنظمة.
قد يكون للبعض اعتراض على ما ذكرته بحجة ان الفترة التي كتب خلالها الأخ لويس فترة جدًا قصيرة قد لا تعني الكثير في المفهوم التاريخي، ولا تضاهي اهميتها اهمية احداث فترات تاريخية طويلة. هذا اعتراض مقبول ولكنه غير صحيح إذا ما تأملنا ما حدث خلال هذه الفترة "القـصــيــرة"!!! هيـا ندرسها بدقة.  قد يكون مفهوم بداية هذه الفترة في راي البعض العام 2003 والى يومنا هذا، بينما قد يكون مفهومها سابقًا لهذا العام بثلاثة عقود حيث لم يكن للسيد لويس أية مقالات متتالية. حينذاك. أنا شخصيًا وكعراقي سأجعل البداية العام 1980 عام بداية الفاجعة – فاجعة الحرب العراقية الإيرانية مدة الثمانية اعوام السيئة الصيت، وما تبعها من حروب قاتلة – لمراجعة الأحداث الجسيمة الحاصلة في عالمنا ولتعينها ركائز اساسية لموضوعنا اذكر ما يلي على سبيل المثال لا الحصر: -
1 – ظهور الإرهاب والعنف وانتقالهم من مراحل الفردية إلى مراحل جماعية وأحينًا دولية بسبب تدخل السياسة منها احداث اختطاف الطائرات بركابها، أحداث 11 أيلول في أمريكا عام 2001، وحدث سقوط الإتحاد السوفيتي في نهاية القرن الماضي ,تغير النظام العالمي من نظام القطبين إلى نظام  تعدد الاقطاب والتحالفات المتباينة - العوّلمة
2 – ظهور وسائل التواصل الاجتماعي المتسارع والمتطور بشكل مذهل كاستعمال الحاسوب والهاتف النقال ووسائل الاتصال الاجتماعي وتطور علوم الفضاء، وصناعة الأسلحة…….
3 – ظهور شماعة الدين كوسيلة لتبرير الجرائم المرتكبة وجعل الحق باطلاً والباطل حقًا كتسيس الدين، وظهور خليفة للدولة الاسلامية، تهجير الملاين ظلمًا وعدوانًا……
4 – ارتفاع اسعار النفط وتكديس الثروة بين ايدي قادة انظمة بعض الدول التي تملكه بشكل خيالي، الأمر الذي مكـّن أولئك القادة من ان يلعبوا ادوار شريرة قلبت مفاهيم الحياة وصاروا رجالات التاريخ بعد ان كانوا نكرات مجهولة.
5 – تضخم جشع الدول الصناعية وخاصة الكبرى منها لامتصاص الثروات النفطية عن طريق صفقات بيع الاسلحة الحديثة بأرقام فلكية لا يمكننا تخيلها.
6 – انتقال أدوار المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحددة بجميع مكوّناتها من الدفاع عن المظلومين والضعفاء ومنع الحروب ونشر السلام إلى ادوات لدعم الأقوياء الظالمين الاغنياء دون اعتبار للعدالة والحق.كسقوط بغداد ونظام البعث في العراق عام 2003، وكالحرب السورية والحرب في اليمن والحرب في ليبيا، وما سُميَّ بالربيع العربي….
7 -ظهور وباء الــ "كورونا فيروس" الذي سجلنا له العام 2020 بداية تاركين معرفة تاريخ نهايته لمن يريد له نهاية حقيقية.
8 – الاوضاع الاقتصادية البائسة بسبب تدني قيمة العملات الوطنية مقابل الدولار بنسب لا يستطيع العقل البشري الرصين تصديقها.كما حصل لقيمة الدينار العراقي والليرة السورية والتومان الإيراني والليرة اللبنانية والجنيه المصري…….وكالمنافسة الغير الشريفة في البحث عن لقاح لهذا الوباء. وسقوط الآلاف من الضحايا وظهور عجز الكثير من الدول لمجابهة هذا الوباء بالشكل اللازم.

اكتفي بهذا القدر من الأسس منتظرًا ما سيضيفه الآخرون
عند دراستنا بتمعـّن لهذه الأحداث الحاصلة خلال فترتنا القصيرة هذه سنجد لها تأثيرّا كبيرًا يفوق أعظم الحوادث التاريخية الحاصلة خلال العشرات من القرون والمئات من العقود. إنني أشبهها بحدث ظهور الإنسان كخليفة عاقلة ناطقة.
قد يطول بنا الحديث لو واصلنا الكلام، ولكن الأحسن انْ نترك الفرصة لمن يعنيهم الأمر يضيفوا ما لديهم من آراء قد تساعد السيد لويس ليحقق الفكرة ويقدم للعالم كتابًا تاريخيًا حقيقيًا وصادقًا بلغة عربية فصيحة قد تكون مصدر اشعاعٍ ومواعظ بناءة للأجيال التالية وحياة مرفهة وخيرة مؤسسة على الحق والعدالة والمساواة.
نافع توسا
هولندا 29/7/2020



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1677
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ابن العم  العزيز ابو فادي المحترم
تمنياتي لكم دائما بدوام الصحه والعطاء.
أعجبتني كثيرا التفاتتكم والتي جاءت في محلها نظرا لما لكتابات الاستاذ لويس  المتسلسله من قيمه  وابعاد تستحق اتخاذها مصدرا معرفياً  لكل من يشاء البحث عن سبل بناء الذات الوطنيه الصحيحه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي