المحرر موضوع: قصَّةُ مهاجر لانها تتكرر في اليوم الف مرة اعيد نشرها ثانية  (زيارة 146 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 349
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قصةُ مهاجر
لانها تتكرر في اليوم الف مرة اعيد نشرها ثانية

قالتْ يا ولدي
إيّاكَ والسفرْ
إنّي أرى في عينيك الخطرْ
طريقُك ليس سهلا
بل وَعرْ
كزرقاءِ اليمامةِ عندي البصرْ
قلبُ الأم لا يكذبُ عندهُ الخبرْ
فتمهَّلْ ولا تتعجَّلْ
غدا الدنيا قد تتغيَّر
أدري يا أمّاهُ
بأنَّ الطغيان سيرحل
لكنَّ الآتي أشرس وأحقرْ
هذه الأرض مذ خُلِقتْ
بغير الدم لم تخضرّْ
فسيّان عندي الموت والحياةُ
بل ذاك أسمى وأنضرْ
بعيدا عن عيش ذلٍّ
به أتصبَّرْ
غدا إنْ حالفني الحظُّ
ولم أتعثَّرْ
يكفيني لحظةُ عيشٍ
بها اتبخترْ
أدري يا ولدي
ما يعتريك من ذلٍّ
نما في النفس وتجذَرْ
أن ترى خسيسَ القوم
فوق المنابر يتنمَّرْ
وينعمُ بالعيش سافلا
من القذر أقذرْ
يا ولدي
لا تستعجلِ القدر
هذا البحرُ الَّلعينُ لا يعرفُ
ما معنى البشرْ
يشتهي الرّوحَ قبل الحجرْ
فإياكَ يا ولدي السفرْ
لا تقلقي يا أماه
لن يصيبني اَيُّ ضررْ
كفاك عزفا على هذا الوترْ
صديقي من قبلي سافرَ وعبرْ
حالفه الحظُّ ما عثرْ
عندي يقف القدرْ
والفردوسُ عنّي مرمى جحرْ
وعيشُنا عيشُ البقرْ
دعيني يا أمي
سأرحلُ
ليس من رحيل المرِّ مفرّْ
زادي الخبز
والماءُ والموجُ والضَّجرْ
عند المساء
قبل أن يكتملَ السَّفرْ
جاءها الخبرْ
سيِّدتي ابنك ما له أثرْ
مدى العين
موجٌ هائجٌ وسرابٌ خادعٌ يخدعُ البصرْ
إعصارٌ
لا تقوى عليه مراكبُ الصَّيدِ والسَّفرْ
يقينا يا سيدتي كلُّ من أبحرْ
في ذاك اليوم التَّعيسِ
في القاع استقرّْ
فانهارتْ المكلومةُ
وسكتَ القلبُ
وإلي الله فوِّضَ الأمرْ

أفسر بابكه حنا