المحرر موضوع: 1 + 1 = 3  (زيارة 156 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مارتن كورش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 105
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
1 + 1 = 3
« في: 19:29 16/10/2020 »
3 = 1+1

عملية حسابية لا تخطر على بال أي أحدٍ حتى على مدرس الرياضيات. ليست بمعادلة عكسية أو طردية، بل هي عملية إنسانية بين إثنين صار كلاهما بالرباط المقدس واحدًا!! كيف هذا؟ لأن واحد مضافا إلى واحد، ناتج مجموعها هو إثنان. لكن في معادلتنا الناتج يساوي ثلاثة! كيف؟! ما دامت المعادلة تخص الإنسان ومشاعره وحياته، إذن الناتج لن يكون مطابقًا للعملية الحسابية! بل مخالفًا لها.
هل تريد أيها الشاب وأنتِ يا فتاة اللذان أحببتما بعضكما منذ فترة، أن تتحقق المعادلة ملبية مشاعركما دون أية نسبة ضريبة؟ ليس عليكما سوى أن تتقدما بوجود الأهل والأقرباء ليضع رابي قاشا أكليل البراخ على رأسيكما. حتى تكونان واحدًا (وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.)"متى5:19”. ما أن تمرَّ سنة على الزواج حتى تتحقق المعادلة المباركة على أيديكما. فيكون الناتج ثلاثة! نعم أنه الناتج الذي يختلف عن كل النتائج الحسابية، لأن أول مولود لكما سيقف ليشكل مع وحدتكما الرقم 3 .
تهانينا وألف مبروك (وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: اقْتَنَيْتُ رَجُلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ.)"سفر التكوين 4: 1" آمين

زائد 2
إلى كل ولد وبنت:

   •   إذا أردت أن تكون ناجحًا في دراستك، عليك أن تقرأ أكثر من زملائك بـ2 ساعة يوميا.

   •   إذا أردت أن تكون محترفًا في هوايتك، عليك أن تتمرن يوميا 2  ساعة.

   •   إذا أردت أن تكون رشيقًا، عليك أن تبدأ بتقليل تناولك للطعام بمقدار 2 معلقة في ثلاثة وجبات.

   •   إذا كنت مدمنا على التدخين، وأردت أن تقلع عن هذه العادة المضرة بالصحة والسيئة، عليك أن  تقلل من تدخينك بمقدار 2 سيجارة يوميا.

   •   إذا أردت أن تكون سعيدًا، عليك أن تحب  2 مرة (ضعف) من يحبك ويحترمك.

   •   إذا أردت أن تكون متميزًا بين أقرانك، عليك أن تراجع نفسك على الأقل مرتين في اليوم.

   •   إذا أردت أن تكون صاحب شهادة، عليك الحصول على شهادتين على الأقل.

   •   إذا أردت أن تكون محبوبًا من قبل أفراد عائلتك، عليك أن تحب 2، هما أمك وأبوك.
لا تنس أيها الشاب وأنت أيتها الفتاة أن تحب الرَّبَّ يسوع المسيح من كل قلبك وفكرك ونفسك بهذا تجمع كل ما هو أعلاه في شخص واحد. (متى 37: 22)
المحامي والقاص
مارتن كورش تمرس لولو