المحرر موضوع: قصيدة الموت في " ﭘيوس" *  (زيارة 191 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 750
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قصيدة الموت في " ﭘيوس" *
« في: 02:01 01/11/2020 »
قصيدة الموت في " ﭘيوس" *
القس صومو
سبحان الذي عجننا، على الطيبة التي اعطانا، بسبب اعمالنا السيئة
بسبب عملنا وخطيئتنا.... اعمالنا وافعالنا وصفاتنا، بعث الينا المصائب
ارسل لنا المصائب ، قدّر غضبه لمعاصينا، وادار وجهه عنّا
ادار منّا وجهه، لعدم التزامنا بكلماته، وتغييرنا لطرقه
&&&&&
ترك بيوتهم خربة، رموا مفاتيحها على السطح، ابتدأ ببلاد الموصل
عندما بدأ من الموصل انتشر، قتل ستين الفا، ورشّ سمُه على بيوس
رش سمه مثل الثعبان، في بلدة بيوس المكتظة، وحولها محروقة ومهجومة
ابتدأ في العشرين من نيسان، ذرى رماده في بلدتنا، حلّ في محلة التحتاني
حلّ في بيت شابا، فرماهم في العذاب، الذي هو مُر وصعب
&&&&&
قتله وقتل زوجته، وكناته زوجات اولاده، من تسعة ترك اثنين
عندما غادر بيت العم شابا، صادف بيت ابريم،  فمحق بيته العامر
قتله وقتل زوجته، كناته وثلاثة من اولاده، وترك ابنته البومة
بعد ان انتهى من القتل، وجه انظاره الى الشمال، فدخل الى بيت عبدالا
قتله وقتل بناته، وبلبل حوشهم، ولم يترك انسان في بيتهم
&&&&&
عندما خرج من بيت عبدالا، مسك زقاق درامان، اوقع الرجال والنساء
اكمل القتل هناك، وبدأت الناس ترتجف، وتوجِّه انظارها للهرب
امتلئ السهل الفوقاني، والكهوف المحيطة، بناس هاربين من الموت
هربوا تاركين القرية، صغار ورجال ونساء، ذهبوا الى الجبال والسهول
هناك خرج لهم، داهمهم بدون رحمة، فاشعل قلوبهم
&&&&&
اشعل قلوب، الشباب الغض والشابات الحسن، جثاميناً رجعت الى القرية
قتل الشباب الجيدين، قوامهم كما الإفرنج، ورقابهم كما الرومان
كذلك قتل الشابات، قوامهن كما الغرسات، وجمالهن كما القمر الجديد
قتل عرسان شباب، وشمامسة عزيزين، وكانون ابن كنزي المسكينة
قتل الشباب الحلوين، شمامسة متعلمين جيداً، صوتهم مثل صوت النفير
&&&&&
كذلك قتل التلاميذ، بالمنظر والعقل والقراءة، ومن الكهنة القس اسرائيل
وهكذا مثل النار المضطرمة، تلف ناس بدون حد، وبيوت كثيرة نسفها
هدم بيوت وخربها، وكمّل اصحابها، وارعب اخرون رعباً
نشر خوفاً للاخرين، لم يتوقف ولم يهدأ، وكلما تقدم ازداد ضراوة
ازداد كما الاسد الهائج، وكل بيت رآه دخله، افرغه من ساكنيه وخرج
&&&&&
عندما رجع وجه انظاره، عبر الى بيت اسحق، قتله وقتل وزوجته
عندما خرج من بيت اسحق، ضرب مثل البرق وقفز، قتل عبّو واخيه
من هناك صعد الزقاق، فالتقى بالمظلوم موشي، وافرغ بيته العامر
قتل ثمان أنفس، بين رجال ونساء، كلهم شباب وشابات
بعد ان محي بيته، لفت وجهه جهة الجنوب، الى خوشابا وزوجته وبناته
&&&&&
ذلك البيت ايضا قتلهم، من هناك خرج وذهب، ليضرب هرمزد المدلل
قتله وقتل كنته، ثم هجم على ابنه الوسيم، واخذه مثل الذئب
عندما ملص من تلك المحلة، انهاها وخرج منها، هناك صرخ في القرية
هناك طوّق القرية، كمن يشهر سيفه الجديد، نسف الشباب والشابات
شباب وشابات نسفهم، لم يتوقف ولم يسترح، وجه غضبه الى بيت صومو
&&&&&
اخذ امرأته وإمرأة اخيه، اثنتين من بناته وابنه، نسيبه كان يوم زواجه
هناك من بيت صومو رجع، دخل لبيت جاره، وكسر ظهر العم خوشو
قتله وقتل ابنه، وبلبل بيتهم، واخذ اربعة من بيت قوجا
اخذ قوجا واثنين من ابنائه، ابناء واصلين مرحلة الشباب، كذلك قتل زوجة اخيه
هناك من بيت قوجا خرج، من موقع المزابل صعد، سحق بيت العم آدم
&&&&&
سحقه والبيت خربه، قتله وقتل بناته، وابنه رشو واولاده
عندما رجع من بيت العم آدم، دخل بزقاق الكنيسة، فنشر الرماد خلف بيته
نشر الرماد ببيوتهم، الاثنين عودِش واخيه، قتل نسائهم واولادهم
اغلق ابواب البيوت، وصل الى بيت العم بوتا، اخذ زوجته واولاده
أخذ ومن هناك رجع، سابحاً مثل الحصان المبروم، فضرب يده بيت صيدون
&&&&&
عندما جاء الى ذلك الزقاق، مر بزقاق بيت ممو، اخذ ثلاثة من رجالهم
من هناك توجه للشمال، الى بيت يوسف الأربيلي، اجرى دمائهم كالماء
اخذ اخيه هرمزد، شعيا وزوجته وعياله، ايضا اثنين من ابنائه الشباب
عندما انتهى من بيت الاربيلي، حطم باب بيت غريبو، دمر بيوت الاثنين
قتل إثنين من الاخوة، إثنتين من نسائهم واولادهم، وفي النهاية امهم البومة
&&&&&
افرغ فيهم حقده، خرج وصعد شمالاً، قتل ببّو وزوجته
عندما انهى ذلك البيت، ايضا اخذ اولادهم، وثب الى بيت حنا كَلدي
رمى ثلاثة جثث، وداهم بيت رئيس القرية، فقتل تسعة أنفس
اخذ زوجته وزوجة اخيه، اثنتين من بناته وابنائه ايضا، وثلاثة من رياحين شوني
عندما خرب بيت الرئيس، جاء الى محلة جمّو، قصّب الرجال والنساء
&&&&&
بيوت امتلئت بالجثث، من تسعة وخمسة وثلاثة، صغار ورجال ونساء
عندما غادر تلك المحلة، اخذ ستة من بيت صومو، وقتل اربعة من بيت كتّو
قتل ومن هناك خرج، وداهم بيت العم خوشابا، من سبعة ترك اثنين
من هناك توجه شمالاً، مثل الجرجر اطلق صوته، تلك المحلة طوّقها
عندما ضرب تلك المحلة، قتلها ولم يتعب، حتى ثلم سيفه من الدم
&&&&&
ثلم وفي تلك الحميّه انطلق، وفي بيت عوديش حط، قتله وقتل اولاده
قتلهم وانهى اهل بيتهمن هناك هبّ خارجاً، وهجم بيت القس شمعون
 هجم على بيوت القسس، القسس ومعهم الشمامسة، قتل سبعة رجال
قتل الشماس كوركيس، قوامه مثل الريحان، متعلم وعاقل ومفكر
قتل اثنتين من النساء، ابن ادّي واثنتين بنات، حسينات كحسن الحمامات
&&&&&
عندما خرج من بيوت القسس، غطى كغيم الحالوب، البيوت التحتانية سطمها
اخذ من حوش الاربعين، سبعة واربعين أنفساً، جميعهم شباب وشابات
اخذ يلدا وكنّاته، ست نفوس من بيته، وسبعة من بيوت اعمامه
عندما طلب دَينه منهم، دخل مثل اسد جائع، لبيت يبكي بحرقة
قتل ثمان نساء، اثنين من الرجال وسبعة بنات، كلهم شباب وشابات
&&&&&
من بعد ان افرغ البيت، اخذ سبعة عشر وخرج، اقفل باب بيت العم ادم
اقفله ومن هناك غادر، مثل الاسد انهمك، ففتك بثلاثة من بيت دودو
فتك ومن هناك خرج، وذهب الى بيت العم عربو، فخطف منهم سبعة عشر
اخذ كانون واولاده، الشماس يونان واخيه، واثنتا عشر من بناته وابنائه
عندما اطفأ منهم حقده، ضرب زقاق مصرين، اغلق اثنين من الابواب وشلع
&&&&&
قتل مصرين وقتل ابنه، اخذ خمسة من يردو، هو وبناته وابنائه
عدنا نسف هذه البيوت، قتل علمايه وزوجته، وقتل الشماس متي
بعد ان انتهى من القتل، وجّه طريقه نحو الجبل، ضرب حنو عبدالا
اخذ زوجته وزوجة اخيه، وزوجة عبدالا واولاده، وام اخيه اسحق
من هناك صعد الى الجهة الشمالية، الى اولاد يلدا الجبلي، والى شمعون الالقوشي
&&&&&
عندما رجع من عندهم، ضرب بيوت جيرانهم، الاثنين اورو وحيدو
محا هذه البيوت، من هناك نزل وجاء، الى هرمزد ممّيزا فضربهم
ابواب بيوتهم اغلقها، ومن الدم إحمرّ سيفه، انهى القرية وخرج
هكذا دمر القرية، وقسّم محلاتها، وحطم الشباب والشابات
زنهار عن الموت الذي صار، كل من راى وسمع، انقطع القلب خوفا من الوباء
&&&&&
قطّع قلوب الحكماء، هزّ فكر العقلاء، من ضرباته الشديدة
نزل في القرية مثل القصاب، ما توقف في الليل او في النهار، قتل ثلثمائة وسبعين
في كل صباح جديد، ستة عشر سبعة عشر يموتون، منهم يبقون بدون دفن
انظروا يا كل المسيحيين، ماذا حدث لاهالي بيوس، في الاونة الاخيرة
وقع فيها موت صعب، وكل انسان رآه ضربه، الفارس انزله من فرسه
&&&&&
عندما ضرب فخطف الاطفال، كانوا يصرخون اباه وامّاه، ايضا يموتون في الداخل
عندما ضرب هؤلاء الصغار، نتفهم نتفاً، وهو يرفرفون امام ابيهم وامهم
عندما ضرب الشباب البالغين، اسودهم مثل الفحم، وقتلهم في عذاب شديد
كيف كان يسقط الشباب، تمتلئ عيونهم بالدموع، ويغادرهم شبابهم
كيف كان يسقط العرسان، وعيونهم مسمّرة بمن حولهم، والاحزان تنغرس في قلوبهم
&&&&&
عندما ضرب الشابات، فحول الجمال سواداً، وإضمحل قوامهن الغض
صاحبات ذلك الجمال المحبوب، تمتلأ عيونهن بالدمع، من الحُسنِ الى القبر
عندما ضرب تلك النساء، نساء حاملات، فأوقعهن من قاماتهن
هكذا كان يسقط المسنين، شابات وشباب ومسنين، كثنائي الغنم المساق للقصاب
عندما كان يضربهم، كانوا ينهاورن من قوتهم، وتزوغ عيونهم
&&&&&
كانت عيونهم تلمع، مثل شاربي خمر كسكون، يسكرون ويسقطون
يسقطون مثل السكارى، تنقطع اصولهم، وينقطع نسلهم من الحياة
هناك قسم منهم، عندما يضربهم، يموتوم من خوفهم
هناك ملقيون في الساحات، بدون اهل واصحاب، يموتون عطشا وجوعا
يصبحون بدون اهل، تهرب الناس منهم، وفي ذلك العذاب يموتون
&&&&&
كانو يموتون في ذلك الوقت، يستعرون بذلك الحريق، ولم يكن هناك من ينعشهم
يطلبون ماءً ماءَ، والدموع تجري من عيونهم، لا من الاهل ولا من الغرباء
يجوعون ولا من مطعم، يعطشون ولا من ساقٍ، متروكين في ظلام شديد
هناك راقدين في بيوتهم، وباب بيتهم خلفهم، ماتوا ولم يحس بهم احدا
يثقل داخلهم، من الامهم يتلظون، وعيونهم تسمّر في الارض
&&&&&
هناك من يبكي يتحرق، من الضيق يصرخون، من حروقهم لا يبردون
كيف كان البعض يسقطون، كيف كانوا يموتون، وعيونهم بايديهم يغطون
هكذا كان ذلك الموت، مهما قتل لم يشبع، وضم الناس الى القبور
ضم وبرّد نشابه، انهك هؤلاء الدفانين، وازعج الكافرين
قتلهم واتى بهم جنائز، صغاراً ورجالاً ونساء، وضعوهم في القبر اثنين ثلاثة
&&&&&
هؤلاء الموتى كلهم، الله يريحهم، ويفرحهم في ملكوته
أن يورث هؤلاء الراحة، فيقتنون الرفاه والسعادة، بديلاً لعالمنا هذا
ايها المؤمنون الذين صدّقتم، من بلاياهم يحفظكم، والى ملكوته يرفعكم
&&&&& &&&&&
* الموت الذي داهم قرية" بيوس" عام 1734
" بيوس" قرية من بلاد ما بين النهرين تقع شمال الموصل بحوالي 60 كيلومتراً بين بلدتي عين سفني- القوش- قرب باعذري على سفح الجبل، حدث فيها مصاب جلل في وفاة اغلب اهالي القرية قبل قرابة الثلاثة قرون بمرض الطاعون. وقد أرّخ الشاعر القس صومو الحادث بقصيدة طويلة ومؤثرة في عام 1786 كما جاء في مخطوطة كلدانية في خزانة ابرشية عقرة، وقد ذكرها المستكشف الالماني كارستن نيبور ايضا في رحلته الى بلاد العرب وبلدان اخرى بين 1762- 1767. حصلت على القصيدة مستنسخة من المعمر صادق ياقو برنو( مواليد القوش 1919) بتاريخ 8 تموز- 2000، واحتفظت بها الى كل هذه الفترة وانا لا اجيد قرائتها، وفي عام 2014 درست فصلا باللغة الارامية، في كلية كيامكا القريبة من مسكني، وباشراف المعلم الكفء رابي ميخائيل بزي، استطعت ان اقرأها واكتبها بطريقة الكرشوني اي بالاحرف العربية، وبالطبع لست ضليعاً بها فإنتابتها بعض الكلمات التي لم استطع فهمها، فادرجتها كما بدت لي، هنا اطلب من المتمكنين مساعدتي في اعادة كتابتها.
مما عزز معلوماتي عن اصول عوائل القوش، وجود بعض الاسماء في القصيدة، هي عشائر او عوائل معروفة فيها منهم بيت: كتو، عوديش( بقادي)، عبدالا( سيبي) ، عوديشو( ﮔولا) ، حيث يرجع اصلهم الى تلك القرية المندرسة، والتي معها عائلة اخرى هي بيت ملاخا، وكلها نزحت عام 1738 الى القوش.
ترجمة: نبيل يونس دمان من السريانية.
nabeeldamman@hotmail.com
March/ 16/ 2020

 
دوركثا دموثانا بكَو بيوس *
قشيشا صومو
شوحا لشِمّا دكَوالَن.... ماطوتا هوِلّي طالَن.... مسَبَب عَولَن وعَمالَن
مسَبَب عولَن وِخطيثَن.... فَندَن وفِعلَن وخَصلاثَن... روغزي مشوديري لواثَن
لواثَن روغزي مشوديري.... شَوطي لعَولن مقُوديري.... وبالْي مِنّن موغضيري
موغضيري مِنّن ﭘاثي.... دلَه أريلَن تناياثي.... مشوخِلْبيلَن أورخاثي
&&&&&
باتَيهي خريوي شوِقلي... قضيلي لكَاري محولِقلي.... بكَو موصل أثرا دوِقلي
كُد أريلي بموصل شبِخلي.... إشتي ألبايِه كسِخلي.... وسامي بكَو بيوس بِخلي
بِخلي سامي خْتَنينا.... بأثرا دبيوس عَشّينا.... عوذلي أيْقيذا وِحقينا
إسري بنيسن مشوريلي.... وقِطمه بماثَن مدوريلي.... بمَحَلّي ختيثَه شريلي
شريلي بَيثا دبي شابا.... محولقيلي بأو عوذابا.... ديلي مريرا وصعبا
&&&&&
آهو وبَختي قطِلوالي.... وكلاثي إنشي ديالي.... مِن تشعا تري شوِقوالي
كود مبي مام شابا نبِقلي.... ببَيثا دبي أبرم تفِقلي.... أو بَيثي مليا شحِقلي
آهو وبَختي قطِلوالي.... كلاثي وِطلاثا يالي.... وِبراتي قوبتا شوِقلي
مباثر خلصيلي قطالا.... لبار علايا هوِلّي بالا.... عويري لبَيثا دعَبدالا
آهو وِبناثي قطِلوالي.... وأي درتَي مبُلبلالي.... وناشا بَيتي لا شوِقلي
&&&&&
كود مبي عبدالا مبقلي.... لألولتا درامان دوِقلي.... كوري وإنشي محولِقلي
تاما كمِلّي بِقطالا.... وعَلما بِش لي بِرئالا.... لِأراقا هويلّي بالا
مليله دشتا دمَسقانا.... شْكَفتِكياثه دخوِضرانا.... ناشي عريقي مْمَوثانا
عرقلي شويقالَي ماثَه.... زعوري وكَوري وبَختاثَه.... زِلّي بطوري ودَشتاثَه
تاما بَثريهي بلِطلي.... دلَه رحمِه صوبَي شبِطلي.... ولِبّواثي مشوعوِطلي
&&&&&
مشوعوطلي لبّواثَي.... دجونقي رندي وخماثَه.... بطيني موثَيوا لماثَه
قطِلي جونقي جندايي.... وقُمْياثَي دِفرِنجايي.... وبَقَرتي درومايي
وهم قطِلوالي خماثا.... خشتلي دِيّي قوماثَا.... شوبرَيهي دْصَهرا خاثا
قطِلّي خِثني مَياني.... ولَن شماشي يكّاني.... دكانُن بِرْ دْخونزي حيراني
قطِلّي جونقي شبيري.... شماشي أيليبي مهيري.... قلهون صيحا خْنَفيري
&&&&&
هم قطِلّي سكولايِه.... بْشِكل وعاقل وقَرايِه... مكهني قاشا يِسرايل
وهادخ أيخ نورا سِفلي.... علما دلا ساخا تلِفلي.... وباتي دكبيري نسِفلي
خسفلي باتي وخْري ويلي.... ومَرواثيهِن تيميلي.... وزدوثَ لخِنّي عويذيلي
عويذيلي زدوثا لخِنّي.... ولا كّال وقَط لا سْكِنّي.... وما دثيلي بِش شخِنّي
شخِنّي أيخ أريا نفيري.... وما بَيثا دعِلّي عويري.... موسبِقلي مناشي وديري
&&&&&
كود دأيري هوِلّي بالي .... ابيثا دإسحق عبِروالي.... آهو وبختي ويالي قطِلوالي
مكود مبيثا دإسحق نبقلي.... أيخ برقا مخيلي وشبطلي.... وعبّو وخوني مبوربِطلي
تاما بألولا سِقلي.... بسَفيلا دموشي تفقلي.... بَيثي مليا مسوبقلي
قطِلّي تماني كيَناثه.... بِني كوري وبختاثه.... كولّي جنقه وخماثه
مباثر دمحيلي بيثي.... لبار ختايا زفيري باثي.... لخوشابا وبَختي وبناثي
&&&&&
هم آو بَيثا قطلوالي.... مِنتاما نبقلي وزِلّي.... لهورمِزدا دَلالا مخيلي
آهو وهم كلثي قطِلّي.... لأو بروني زريف مخيلي.... أيخ ديوا كمشاقِلّي
كود مآي محَلّي شبِطلي.... خلِصالي ومِنّح مبقلي.... تاما بماثه معويِطلي
تاما إريالي ماثا.... أيخ جِلادا سيبي خاثا.... نسِفلي جنقي وخماثَه
جنقي وخماثَه نسِفلي.... لَبطِلّي وقَط لَنِخلي.... حمثو لبي صومو بِخلي
&&&&&
شقِلّي بَختي وبغِت خوني.... تِتّي بناثي وهم بروني.... خثني ويوا بِكنوني
تامه مبي صومو ديري... لبيثي دشواوي عويري.... وخاصَه دمام خوشو تويري
آهو وهم بروني قطِلّي.... أو بَيثَيهي مبُلبِلّي.... وأربا مبي قوجا شقِلّي
شقِلّي قوجا وتري بنوني.... يالي مطيي جونقوني.... وهم قطولّي بخت خوني
تامَه مبي قوجا مبِقلي.... بطبايا دسولَه سِقلي.... ببيثا دمام آدَم شحِقلي
&&&&&
شحِقلي وبيثي خْرو والي.... آهو وبناثي قطِلوالي.... رشو بروني وهم يالي
كود مبي مام آدم ديري.... بألولتا دعومرا عويري.... بَثِر باتي قُطما بذيري
قطما بذيري بباتَيهي.... عودِش وشِمون ترويهي.... قطِلّي إنشَي وياليهي
تَرعي دتِروَيهي قْفِلّي.... ببيثا دمام بوتا نبيلّي.... بَختي وهم يالي شقِلّي
شقِلّي ومِن تاما ثيلي.... أيخ سوسا بريما صخيلي.... أيذي لبي صايدون مخيلي
&&&&&
كود لأي ألولتا ثيلي.... بدرتا دبي ممو فِتلي.... تلاثه مكَوريهي شقِلّي
متاما سِقلي لبار علايا.... لبي يوسب اربيلايا.... مُجريلي دِمّه خمايَه
شقِلّي هرمزد أخوني.... شعيا وبَختي ويالوني.... وهم تري بروني جوَنقوني
كود مبي اربيلايا قِملي.... بيلّي دغريبو لطِملي.... وباتي دِتراوي موسطيملي
قطِلّي خنواثا تراويهِي.... تِتّي إنشي وياليهِي.... بخورثَ قبتا ديِمّيهي
&&&&&
مِنّي حَيفي بريوالي.... نبقلي لئيل يسقوالي.... بيبو وبختي قطلوالي
كد او بيثا مسوقِطلي.... هم يَلَي شقِلّي وبلِطلي.... لبي حنّا ﮔِلدي شبِطلي
شتلي طلاثَ لشّاثه.... وترِسلي لبي رئيس دماثه.... قطِلّي تشعا كَيناثَه
شقِلِّه بَختي وبَخت خوني.... تتّي بناثي وهم بنوني.... وطلاثا ريحاني دشوني
كود بيثَه درئيس خرولي.... لمحَلِّه دجمّو يْثيلي... كَوري وهم إنشي قصِبلي
&&&&&
باتِه مليلي لشّاثه.... متشعا محمشا ومِطلاثه.... زعوري وكوري وبختاثه
كود مأي محلّي زلّي.... إشتا مبي صومو شقلّي.... وأربا مبي كتو قطلّي
قطيلّي منتامه نبقلي.... برش مام خوشابا دوقلي.... مشوعا تري ناشي شوِقلي
متامه لأيل هوِلّي بالي....خكركرتَه هوِلّي قالي.... أي محلّي دويقالي
كود لأي محلّي مخيلي.... قطلوالي ول دجهيلي.... وسيبي مْقَم دِمّا قهيلي
&&&&&
قهيلي وبأي حِمثا شمِطلي.... بكو بيثه دعودِش حِطلي.... آهو ويالي مشوربطلي
مشوربطلي وبيثي خلصلي.... منتاما نبقلي ونبِصلي.... لبي قاشا شمعون ترِسلي
ترِسلي لبيثه دبي قاشي.... وقاشي مْبَينَي شماشي.... قطليلي شوعا ناشي
قطِلّي كوركيس مشمشانا.... قُمتي خواثِ دْريحانا.... ايليبا عاقل وهونا
قطلي تتي بختاثه.... أدّي بروني وتتّي بناثه.... رندي خيَوني مسوقلاثه
&&&&&
مكود بَيثي دقاشي مبقلي.... أيخ عنانِ دبرذا قرملي.... باتي ختايي مُسطملي
شقِلّي مأربي دَراتَه.... شوعا وأربي كَيناثَه....كولّي جونقي وخَماثَه
شقِلّي يلدا وكلاثي.... إشّت كَيناثه دبيثي.... وشوعا مبي عمّواثي
كود مِنّي طلبلي دينا.... عويري أيخ أريا كبينا.... لبيثا كَباخي عَشّينا
قطلّي تمَاني بَختاثه.... تري كوري واشوا بناثه.... كولي جونقه وخماثه
&&&&&
مباثر دبيثه موسبقلي.... اشواسر شقلّي ونبِقلي.... تَرعا دمام آدم غلقلي
غلقلي ومن تامه نبقلي.... مِخواثه دأريا عمِطلي.... تلاثه مبي دودو ﮔوِطلي
ﮔوِطلي ومن تاما قِملي.... لبيثه دمام عِربو زلّي.... إشوعسر منّي لطِملي
شقلي كانون ويالوني.... شماشا يونَن وخوني.... وتريسَر بناثي وهم بنوني
كُد مِنّي حيفي بريلي.... بألولتا دمِصرين مخيلي.... تري تَرعي غلِقلي وْشيلي
&&&&&
مصرين بروني قطلوالي.... وحمشا مياردو شقِلوالي....آهو وبناثي وهم يالي
كود خسفلي آني بَيثي.... شبِطلي عَجْمايه وبختي.... وقطلي شماشا متي
مبثر خلصلي مقطلا.... صوب طورا هويلّي بالا.... مخيلي لحنو عبدالا
شقله بختي وبخت خوني.... وبخت عبدالا ويالوني.... ويمّا دإسحق أخوني
متاما سقلي لبار علايه.... ليالي ديلدا طورايه.... ولأو شمعون ألقوشايه
&&&&&
كود دأيروالي مِنّيهي.... مخيلي لباتي دِشواويهي.... أورو وحيدو تِروَيهي
آني باته ممحيلي.... ومِن تامه نخثلي وثيلي.... لهورمزدا ممّيزا مخيلي
تَرعي دِتراويهي غلقلي.... وسَيبي قَم دمّه سمِقلي.... خليصالي ماثه ونبقلي
هادخ نزيعالي ماثه.... دِبليلي مَحَلّاثه.... كسخلي جونقه وخماثه
زِنهار ما ماوثا هويلي.... ايما دغزيلي وشميلي.... لبّه مقَم زوعا قطيلي
&&&&&
قطيلي لِبّا دحَكّيمي.... شعِشلي هونَه دفهّيمي.... مقام ضَرباثا خميمي
خقصاوا بماثا مبلي.... بليلي ويوما لبطلي.... تلاث إمّا وشَوعي قطلي
كود يومَه دم صبحيوا.... إشتَعسر إشوَعسر ميثيوا.... ومِنّيهي دله قْواره بيشيوا
خزو يا كَلي سورايي.... ما بريلي بِيوسنايي.... دآني زوني خرايي
خه موثا صعبا هويلي.... وما ناشا دإلّي مخيلي.... روكاوا دقُمتي شريلي
&&&&&
كود مخيلي خطفلي طلايي.... قارْيوا بابو ودايي.... وهم كمايثيوا لْكَوايي
كود مخيلي لن بسبوري.... منُبريوالي نَبوري... قم بابي ويمّي مبربوري
كد مخيلي لن جونقي كميلي.... خشِخّوري مُكيميلي.... بآذي عوذابه قطِليلي
جونقي هر ديخ نَبليوا.... عيني مدمعي قرﭘيوا.... جونقوثَيهي تلفيوا
ان خثني ديخ نَبليوا.... عينَي بناشي ديقيوا.... وحَشّي بلبّي خرزيوا
&&&&&
كود لَن خماثه مخيلي.... او شبريهي مُكِملْي.... قومَي رندا مخوبيلّي
مَر دأي خموثا بأيثا.... عَينيهي دمعي مليثا.... مخَموثا لقورا نخيثا
كود مخيلي لَن بختاثه.... لآني إنشي بطيناثه.... مُنبليلي مقوماثه
هادخ نبليوا سهوي.... لخماثه وجونقي وساوي.... خزوعا دعِروي دقصاوي
ديخ دماخيوا إلّيهي.... هم شبليوا محيليهي.... دِمبَلِبليوا عينيهي
&&&&&
عينيهي مبَلِبطيوا.... خْخَمرا كَسكون طميوا.... هر راويوا ونبليوا
نبليوا إخ روايي.... بيشيوا سَريبايي....هيوي قطيوا مخايي
إثوا خَكما منّيهي.... ديخ دماخيوا إلّيهي.... ميثيوا مزدوثي
إثوا طريبي بداراثا.... دله ناشي ودله مرواثا.... مصُربي مصيهوا وبمياثا
دله مرواثا بيشيوا.... ناشي منّي أرقيوا.... وبآذِ عوذابه ميثيوا
&&&&&
ميثيوا بآذي عدّانه.... وشيطيوا بآذي يُقذانه.... ولَثوالي مبيخانه
كطلبيوا مِيّه مِيّه.... ودمعي معيني بجرايه.... لا مخُزمي ولا منوخرايه
دكبنيوا وليث مَخلانه.... دصاهيوا وليث مَشتيانه.... شويقي بخشكا وعمطانه
إثوا طريبي بباتيهي.... ترعا دِيّي بَثريهي.... مِثلي وله رشلي بكوَيهي
كَوَياثَي يقريوا.... مقَم عوقاني قلقيوا.... عيني بأرعا طربيوا
&&&&&
أيث دباخيوا ويقذيوا.... مقم عوقاني صرخيوا....ميوقذاني له بيخيوا
ايث خكما ديخ نبليوا.... ديخ ديذيوا دميثيوا.... عيني بأيذي مكرخيوا
هادخ آذي موثه هويلي.... ومَد قطلي ولا سويلي.... علما كو ارعا حويلي
حولّي ومبخلي ﮔيرّي.... موش بيلّي أن قووري.... موجعزيلي خَباري
قطيلّي وموثيلي طرماثه.... زعوري وكوري وبختاثه.... دريلي بقورا تري تلاثه
&&&&&
أن عنيذي كولّيهي.... آلاها منخليهي.... بمَلكوثي مبْصِخليهي
إن يرثي كولَـّي نياخه....قاني خوشيّي وِبصاخه.... مبَدَل أث علما دآخه
يا مهويمني دصثلَوخون.... مَن مرِدواثَي ناطيرخون.... لملكوثي موسِقلَوخون
&&&&&&&&&&
* الموت الذي داهم قرية" بيوس" عام 1734
" بيوس" قرية من بلاد ما بين النهرين تقع شمال الموصل بحوالي 60 كيلومتراً بين بلدتي عين سفني- القوش- قرب باعذري على سفح الجبل، حدث فيها مصاب جلل في وفاة اغلب اهالي القرية قبل قرابة الثلاثة قرون بمرض الطاعون. وقد أرّخ الشاعر القس صومو الحادث بقصيدة طويلة ومؤثرة في عام 1786 كما جاء في مخطوطة كلدانية في خزانة ابرشية عقرة، وقد ذكرها المستكشف الالماني كارستن نيبور ايضا في رحلته الى بلاد العرب وبلدان اخرى بين 1762- 1767. حصلت على القصيدة مستنسخة من المعمر صادق ياقو برنو( مواليد القوش 1919) بتاريخ 8 تموز- 2000، واحتفظت بها الى كل هذه الفترة وانا لا اجيد قرائتها، وفي عام 2014 درست فصلا باللغة الارامية، في كلية كيامكا القريبة من مسكني، وباشراف المعلم الكفء رابي ميخائيل بزي، استطعت ان اقرأها واكتبها بطريقة الكرشوني اي بالاحرف العربية، وبالطبع لست ضليعاً بها فإنتابتها بعض الكلمات التي لم استطع فهمها، فادرجتها كما بدت لي، هنا اطلب من المتمكنين مساعدتي في اعادة كتابتها.
مما عزز معلوماتي عن اصول عوائل القوش، وجود بعض الاسماء في القصيدة، هي عشائر او عوائل معروفة فيها منهم بيت: كتو، عوديش( بقادي)، عبدالا( سيبي) ، عوديشو( ﮔولا) ، حيث يرجع اصلهم الى تلك القرية المندرسة، والتي معها عائلة اخرى هي بيت ملاخا، وكلها نزحت عام 1738 الى القوش.
ترجمة نبيل يونس دمان من السريانية.
nabeeldamman@hotmail.com
March/ 16/ 2020