المحرر موضوع: ربما... و أشياءٌ أُخرى...!  (زيارة 145 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل jean yazdi

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 30
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ربما... و أشياءٌ أُخرى...!
« في: 00:07 02/11/2020 »

ربما... و أشياءٌ أُخرى...!


  جان يزدي

عندما كنا صغار
و نسأل عن الأب كانوا
يقولون بأنه صعد إلى السماء..
ربما كانت أكذوبة بيضاء
أو ربما لإسكات الفضول و الجواب
المحال ..
وعندما  كبرنا و في أول عشق
كنا نظن بأن كل النهايات ستكون سعيدة..
ربما كنا جاهلون
و ربما كانت  درساً لنا في الحياة
و عندما غادر بعضنا الديار
لم يعلم السبب ..!؟
ربما كان القرار قاتلاً
أو ربما نِعمه القرار
أو ربما يدرج في عائلة القدر و أخواته.
وعندما إدعى  الذين و من حولنا
بمحبتهم لنا ...
لربما ظنوا بأنهم بارعون في كذبهم
فكنا بارعين في تمثيل دور ٱلْمُصَدِّقِينَ
ربما لهذا  هَاجرنا
ربما البعض من الفقر و الملامة
و البعض من قلة السلامة
و ربما البعض من شدة  دور العمامة
لننصدم اليوم هنا بكتم الأفواه بالكمامة...!
لكن الأصعب من كل هذا
عندما تبكي و تسألك الأيام : لماذا..!
فنجيب : إسألي الأحزان..
أو ربما المكان
أو ربما عيوبنا إن وجدت
أو ربما لأن الكوابيس الليلية
أصبحت أجمل من الواقع
و ربما حبال الغربة إشتدت
لدرجة باتت تخنقنا...
ربما نبكي للأننا  شعرنا
بقسوة الحياة و كأننا  شجر
صبار لم يحضنّا أحد
يوم بكينا....!
والله لا ندري..و ليس لنا جواب لك أيتها الأيام
و كأنك تسألين لماذا انت مُبتل أيها الغريق...!
كل ما نعلمه بأن صرخة الروح أصبحت موحِشة 
تشبه صرير أرجوحة في باحة مدرسة
مدمرة هجرها التلاميذ .
لا ندري ربما سنضحك من سُخف ظنوننا يوماً ما....!
و رغم كل شيء..... سيبقى كل ما عشناه
خير وجميل لنا.. لــربما .!؟
حتى نحذف  من أخر ( يا ربما ) الميم و الألف

جان يزدي