المحرر موضوع: أنا البياض والموتُ يبقى أسود ..  (زيارة 276 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1705
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/

الى كل مشهد للانسانية يُطعن على مسرح الموت


أنا البياض والموتُ يبقى أسود ..


إنهاء الياس سيفو

إنظروا اليَّ
انا مشهدٌ حيٌّ على مسرح الدمار
سرقوا مني أدوار البطولة
وأسدلوا على أحلامي الستار
ظنّاَ أني سأموت وحيدة
وخلف الكواليس كفنوا حضارتي
 لم يتركوا لي شيئا
كسّروا بمعاول الهمجيّة تأريخي
وزجّوا في النار كل صفحات عمري المشرقة


إنظروا اليَّ
انا مشهدٌ للأنسانية على مسرح الأقصاء
أمنح دروسا للبشرية
في الصبر والولاء للوطن
أنا لا أرضى أن يتفرج على ألمي من أباحَ طعني
او يصفق لي من يراني أتعافى من جروح التشرّد ...


إنظروا اليَّ
كيف أقاموا على ابراجي راياتً سوداء غريبة عني
وأطلقوا  الدود في قمحي ..
فماتتْ الخصوبة في أرضي و تأجل نضوج ثماري
وإختاروا طريقي
 وتركوني بين ألغام الحقد والكراهية
أزحفُ على بطني
وهى حُبلى بالنور ..


إنظروا اليَّ
والى طفولتي التي لم تُبصر فُسحة أمل
بل حرمانٌ وصرخة ألم
خوفاً من الغد ومن الغرباء
طفولتي تحتضن المجهول كأنه دمية
وتحاور الظلام كأنّه صديق
طفولة تستجدي الأمان ..


إنظروا اليَّ
أنا أحاول  في نص شعري أن أختزل مأساتي
لكن
تاريخي يشهد
كم مرةً مرَّ علي الموت
وأنهض
لأني
مجبولةٌ بالنور والأمل
مشهدٌ يعشق لون الحياة ..








غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدة يوسف ! صادقاً لي كلمة كتبتها قبل فترة وهي موجودة على الجهاز او الشاشة واراها كل يوم ولكنني لم انشرها ولا اعلم السبب الحقيقي ( يمكن بسبب تزاحم بلاوي الرايات السود ) والكلمة بعنوان : العالم عبارة عن مسرحية كبيرة . هي تراجيديا مضحكة .
لا يعلم احد كيف يسير هذا العالم ومَن الذي يتحكم فيه ولكن نعلم في النهاية هناك ادوار رئيسية لبعض الجهات او الاشخاص او الدول .
وشخصياً اُحَمّل مسؤولية ذلك الدور لكل  مسؤول وهو لا يقوم بدوره بالشكل الصحيح او العادل . كل مسؤول من اصغر رتبة الى اعلى  سياسياً كانت او دينياً او حتى اجتماعياً ! تترسب وتتجمع كل تلك الاخفاقات واللامبالات والانحطاطات في بودقة واحدة يُسمى النظام العالمي والذي تكون مفاتيحه بيد بعض الانفار ! هذه الحالة مستمرة  منذ القدم حتى قبل  نشأت الاديان . هؤلاء اذا كان بغبائهم او عدم قدرتهم او حقارتهم او نفاقهم او دجلهم يسلمون مفتاح الانسان وحياته للنفر الذي يتحكم بنا ! والنتيجة استبدلت الاوراق الخضراء بالرايات السود . تحية طيبة

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1705
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: أنا البياض والموتُ يبقى أسود ..
« رد #2 في: اليوم في 03:39 »

مرحبا استاذ نيسان
اتمنى ان تكون بخير ..
شكرا على مداخلتك الجميلة .. اتفق معك ان الصدمة التي خلّفها داعش ليست بالقليلة وجعلتنا غير مستعدين لاي شئ حتى لنشر كتاباتنا ..
الوضع مؤلم والانسان يحيا تحت رحمة اصحاب السلطة والنفوذ ..
شكرا من القلب مع وافر التقدير والاحترام ..

انهاء