المحرر موضوع: صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت كتاب مذكرات بعنوان رسائل فيوليت: جولة في حياة يهود بغداد  (زيارة 77 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 6149
    • مشاهدة الملف الشخصي
صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت كتاب مذكرات بعنوان

رسائل فيوليت: جولة في حياة يهود بغداد
.

قام بترجمته الى العربية عن النص المنشور بالإنكليزية بطبعتين بعنوان Memories of Eden المؤلف والمهندس المعماري علي شاكر*

يقع العمل في فصول/ رسائل بعثتها "فيوليت شمّاش"، وهي سيدة يهودية وُلِدت في بغداد في مطلع القرن العشرين الى ابنتها ميرا وصهرها الصحفي البريطاني توني روكا، وضمّنتها شهادتها عن العصر الذي عاشت فيه والكثير من الحكايات والنوادر والطرف، بالإضافة الى وصف دقيق لطقوس الأعياد اليهودية وطرق اعداد الأطعمة التقليدية، وملامح الألبسة والتغيرات التي طرأت عليها في تلك المرحلة المفصلية التي شهدت عصرنة حياة أهل بغداد بعد أن استولى البريطانيون عليها ونصّبوا فيصل الأول ملكا على العراق
ترسم الرسائل أيضا صورة بانورامية عن صفو علاقات اليهود والمسلمين في تلك الفترة، ثم تمر على أحداث الفرهود المريعة ومشاق رحلة الهجرة التي حملت صاحبة النص وأسرتها الى ضفاف بعيدة شتى قبل أن يستقر المقام بهم في العاصمة البريطانية لندن، حيث عاشت فيوليت حتى وفاتها وقلبها وعينها على العراق الذي ما برح يعاني من ويلات الحروب والاضطرابات.

النزاعات التي اجتاحت عددا من الدول العربية في مطلع هذا العقد، وما رافقها من أحداث جسام وشن حملات تهجير وتطهير عرقي وديني، أعادت جميعها الى الأذهان معاناة اليهود العرب، وأوجدت طلبا على نصوص تروي حكاياتهم، فاستجاب المؤلفون لذلك بإصدار سيل من الروايات كانت شخوصها الرئيسية من اليهود العراقيين والمصريين والشاميين وسواهم، ودارت أحداثها في الأحياء اليهودية في المدن العربية ... اختلفت تلك الأعمال في جديّتها وجودتها، وترشح بعضها لنيل جوائز أدبية مرموقة، لكن رفوف المكتبات ظلت تعاني من شح في النصوص غير الروائية، والشهادات الحية لأبناء تلك الجاليات، رغم كثرة الأعمال المنشورة لهم وعنهم بشتى اللغات الأجنبية.

ميزة رسائل فيوليت شمّاش أنها تحمل لنا رواية امرأة يهودية عراقية عاشت في ذلك الزمن ومرّت بتلك الصعاب، وهي بسردها الحميم واسلوبها المرح والمثير للشجون في آن واحد تتيح للقارئ العادي من شتى الأعمار والمشارب، وكذلك المؤرّخ والباحث الأكاديمي، نصّا سلسا مشوّقا يشبع فضولنا لمعرفة حقيقة ما حدث وتفاصيله.

 

*علي شاكر

مهندس معماري ومؤلف عراقي/ نيوزلندي، صدر له A Muslim on the Bridge ورواية كافيه فيروز وكتاب صدام وأنا ومتلازمة ستوكهولم، بالإضافة الى العديد من مقالات الرأي والمراجعات الفنية والأدبية والترجمات المنشورة باللغتين العربية والانكليزية في صحف ومجلات العالم العربي والولايات المتحدة وبريطانيا ونيوزلندا حيث يقيم ويحمل عضوية اتحاد الكتاب النيوزلنديين، وهو أيضا مدوّن في موقع Arcade التابع لجامعة ستانفورد الأمريكية