المحرر موضوع: التراث السرياني يهزم فيروس كورونا ويفاجئ الحاضرين بأهميته التاريخية  (زيارة 273 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35957
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
التراث السرياني يهزم فيروس كورونا ويفاجئ الحاضرين بأهميته التاريخية


عنكاوا دوت كوم - إيزيدي 24 – جميل الجميل
بحضور جماهيري واسع أفتتح متحف بغديدا للتراث السرياني في مدينة بغديدا – مركز قضاء الحمدانية بعد أكثر من خمسة أشهر من العمل على تأهيل وترتيب المتحف في إحدى البيوت التراثية القديمة مقابل كنيسة مار يعقوب المقطع.

تضمّن حفل الإفتتاح كلمات بالمناسبة، حيث إنطلق الحفل بعزف للنشيد الوطني العراقي باللغتين العربية والسريانية ومن ثمّ الترحيب بالضيوف القادمين من مدينة الموصل وأربيل وبعدها كلمة المشرف على تأسيس المتحف راعي كنيسة مار يعقوب المقطع الأب بطرس شيتو، وبعدها كلمة المطران مار يوحنا بطرس موشي راعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك وبعدها افتتاح المتحف والمقهى الشعبي التراثي، وأختتم الحفل برقصات شعبية فلكلورية مع الأزياء التراثية لمدينة بغديدا.

يشكل التراث الشعبي ظاهرة ذات اهمية لتوثيق الفنون التشكلية و المنظومات المختلفة بشؤون المعارف الثقافية و المعرفية و ان اقامة وتنظيم متحف التراث الشعبي في قضاء الحمدانية ذو طبيعة حضارية وتأكيد على تحقيق الامن و الاستقرار في هذا المكان الذي تعرض لهجمة شرسة من قبل القوى الارهابية .

وقال الأب بطرس شيتو راعي كنيسة مار يعقوب المقطع والمشرف والراعي لمتحف بغديدي للتراث السرياني، لــ “ايزيدي 24″، إن “الغاية الأساسية من انشاء وافتتاح متحف بغديدي للتراث السرياني هو بعد ما خلفه داعش من دمار وخراب ولأن كثير من أهلنا هاجروا إلى بلدان كثيرة بسبب الظلم الذي وقع على ابناء جلدتنا في عموم العراق وبقية الأقليات وبسبب اهمال الحكومة المركزية لدورها في رعاية مواطنيها ارتأينا أن نوجّه رسالة إليها إن كنّا كما تقولون بأننا من السكان الأصليين فأين اهتمامكم بنا ولماذا عددنا ينقص سنة بعد أخرى”.

واضاف “المتحف هو تعبير عن حضورنا واهمية وجودنا وهويتنا السريانية اسوة بمتاحف العراق والعالم لنظهر حضارتنا وكيف عاش أجدادنا والأهم هو تعريف الشعب العراقي بأهمية وجودنا على أرض هذا الوطن لنعلن تأصلنا وتجذرنا وأننا أبناء القيامة والنور ودعاة حضارة المحبة والسلام والحياة لا دعاة حضارة الموت والتعصب والقتل والدمار”.

حضر الحفل راعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي، وراعي أبرشية الموصل وعقرة للكلدان المطران مار ميخائيل الدومنيكي والمطران صليبا شمعون رئيس دير مار متي والعميد فارس عبد الأحد زاكي منسّق شؤون المسيحيين في الموصل وزهرة زنكنة عن وزارة الثقافة والسياحة والآثار واللواء الركن عبد الخالق الخيكاني والمسؤولين المحليين في مدينة بغديدا وعدد من أهالي المنطقة.

يعتبر هذا المتحف عرض نتاجات السكان و ذوي الحرف و النتاجات الانسانية المستخدمة بنواحي الحياة ، حيث أنّ أهالي مدينة بغديدا قبل سنوات عديدة كانوا يستخدمون كافة الأدوات التراثية والمعروضات الموجودة في المتحف والحرف اليدوية.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية