المحرر موضوع: "أوسينت" وسيلة فعالة للتحقيقات الاستقصائية  (زيارة 49 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل علي الابراهيمي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 33
    • مشاهدة الملف الشخصي
"أوسينت" وسيلة فعالة للتحقيقات الاستقصائية
بواسطةعلي الإبراهيم في الصحافة الاستقصائية

باتت "المصادر المفتوحة"، التي يشار إليها في لغة الصحفيين الحديثة بالتعبير الإنجليزي بـ"أوسينت" (OSINT)، وهو اختصار لعبارة "Open Sources Intelligence"، وسيلة فعالة عندما يتعلق الأمر بالاستكشاف والبحث لإنتاج تحقيقات استقصائية تهمّ المجتمع.

ويتركز استخدام الصحفيين هذه المصادر عند إنجاز مواضيع تحقيقات استقصائية تتعلق بالصراعات والحروب، تغير المناخ، اللاجئين، حرائق الغابات، انسكابات النفط، إزالة الغابات وموضوعات أخرى متعددة ترتبط بانتهاكات الأنظمة الحاكمة، لذا بات من الضروري التعرف على التقنيات الجديدة في الوصول الى المصادر المفتوحة.

وباتت التحقيقات المفتوحة المصادر (OSINT) تكسب شهرة واسعة، وتشكل وسائل التواصل الاجتماعي والخرائط وبيانات الطقس ومواقع رصد حركة الطيران المدني والعسكري والسفن وغيرها، العمود الفقري للتحقيقات المفتوحة المصادر.

ويعتبر موقع "بلينغ كات" للتحقيقات الرقمية، واحدًا من أبرز المواقع التي تنشر تحقيقات من المصادر المفتوحة عن قضايا كثيرة تتطلب جهدًا ووقتًا.

ويعتمد هذا النوع من المصادر على التعاون مع غير الصحفيين للمساهمة والتثبت من الحقائق من محللي المصادر المفتوحة على الإنترنت، والعديد منهم لديهم اختصاصات ومجالات خبرة. ويوفر التعاون عمقًا في المهارة والمعرفة.

من جهتها، تعتبر المهندسة هلا لاطه المتخصصة في علوم الحاسب ومصادر المعلومات المفتوحة، أنّ التحقيقات المبنية على المصادر المفتوحة باتت تتصدر مصادر المعلومات في المؤسسات الإعلامية وبشكل خاص خلال العام الحالي، كما لوحظ اعتماد متزايد من قبل وسائل الإعلام على المصادر المفتوحة في التغطية الصحفية والتحقيقات الاستقصائية، والفوز بجوائز مرموقة.

ونوهت إلى ضرورة وضع إستراتيجيات عملية لتنفيذ هذا النوع من الاستقصاء الصحفي من قبل المؤسسات الصحفية، كذلك وضع معايير أخلاقية من قبل فرق التحقيقات الاستقصائية للتعامل مع هذه المصادر، وضمان استخدامها بطريقة صحيحة في التحقيق الصحفي مع حماية البيانات وناشريها.

وأكدت على ضرورة التحقق من المعلومات وتدقيقها سواء كانت صور أو فيديوهات ومعلومات لتلك التي يحصل عليها الصحفيون من وسائل التواصل الاجتماعي.

وهناك العشرات من الأدوات المفتوحة المصدر المجانية التي يمكن للمراسلين استخدامها للبحث والتحقّق من المحتوى المهم، وتضمّ قوائم Bellingcat الكثير من أفضل  هذه الأدوات بالإضافة إلى أدلة حول كيفية التعامل معها وصور أقمار صناعية.

ومن المهم أن تكون عمليات البحث محددة ليكون التعامل معها ممكنًا، وأنه لا ينبغي للصحفيين أن ينسوا أهمية محركات البحث اليومية مثل بحث جوجل وTweetDeck والتي كثيرًا ما يتمّ تجاهلها.

تحليل الفيديو لقطة بلقطة وجوجل إرث لتحديد موقع الحدث في الفيديو. كما استخدم الفريق Sentinel Hub، وهو نظام هوائي لـ تحليل صور القمر الصناعي، لمطابقة اللقطات لتأكيد الموقع كما استخدم الفريق SunCalc وهو تطبيق على الإنترنت يظهر حركة الشمس و مراحل ضوء الشمس خلال يوم معين من أجل تحديد وقت حدوث الجريمة.

ومن الأدوات والمهارات الأساسية التي تساعدك في إيجاد المعلومات اللازمة لإنجاز تحقيقك المدعوم بشكل أساسي بـ "المصادر المفتوحة”، هي البحث الفعال عبر شبكة الانترنت. ورغم من تضمه محركات البحث مثل جوجل من كم ضخم من المعلومات إلا أنك بحاجة لمعرفة الكلمات التي يجب وضعها في صندوق البحث للحصول على النتائج المرجوة، فكل كلمة أو وصف يضاف إلى صندوق البحث يركز البحث بشكل أكبر، وبالتالي يقوم محرك البحث تلقائياً بحذف النتائج البعيدة عن موضوع بحثك.

كذلك البحث المتقدم باستخدام تراكيب الكلمات، حيث أن معظم محركات البحث لديها ما يسمى بالخصائص الخفية (Hidden Features)، وهي أساسية للمساعدة على تركيز نتائج البحث وتحسينها.

البحث بكلمات مفتاحية محددة، إذا لم يكن لديك كلمات محددة فبإمكانك بناء كلماتك المفتاحية من دون الاضرار بالنتائج مثلاً: الصفحات التي تناقش تطورات سوريا يمكنك استخدام كلمة “ السلاح الكيميائي” أو إضافة خيارات أخرى والتفريق بينها باستخدام (أو) وهي ما سيتيح لك نتائج محددة.

ويعتبر عدد من الصحفيين الذين التقينا بهم أنه ومع انتشار جائحة "كوفيد 19" والقيود المفروضة على التنقل ساعدت المصادر المفتوحة بتوفير المعلومات الضرورية لبناء التحقيقات الاستقصائية بعد تدقيقها والتحقق منها، خاصة مع توفر الفيديوهات والصور التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وصور الأقمار الصناعية، وهو ما جاء للتعويض عن نقص المعلومات ومنع الصحافة من العمل بحرية، وبالاعتماد على تحليل الصور والفيديوهات ومقارنتها يتم الكشف في الكثير من الحالات عن القصة الحقيقية وفضح الأكاذيب التي تروجها الجماعات أو الأنظمة الحاكمة.

وعليه يبدو أن التحقيقات المفتوحة المصادر (OSINT) تفرض نفسها بقوة، وتأخذ حيزًا كبيرًا في مجال الصحافة، ويتوقع أن تمثل اتجاهًا جديدًا لمصادر الصحافة والتحقيقات الاستقصائية.

 الصورة الرئيسية من موقع OSINT Framework والمتخصص في جمع المعلومات من الأدوات والموارد المجانية.