المحرر موضوع: قصة الآشوري المنسي مُراد دمير في الأناضول  (زيارة 904 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

قصة  الآشوري المنسي مُراد دمير في الأناضول

بولص آدم

  اعتنق الإسلام أو مُت: واجه الآشوريون المسيحيون هذا الاختيار منذ حوالي مائة عام في الإمبراطورية العثمانية. يعيش اليوم عدد قليل من الآشوريين في الأناضول. يرى معظمهم أنفسهم مسلمين، لكنهم لا يريدون نسيان ماضيهم المسيحي. أثناء صلاة الأحد: امرأة عجوز تصلي في كنيسة القديسة مريم في ديار بكر مع الكاهن وصبي المذبح. الحضور لم يعد أكثر من ذلك بكثير. لا يزال عدد قليل من المسيحيين الآشوريين يعيشون هنا في ديار بكر، حيث كان هناك أكثر من 100000 في بداية القرن العشرين.
"داخل العائلة لم ننس أبدا"
  قتل عشرات الآلاف في مذبحة عام 1915 لمسيحيي الأناضول عندما تم ذبحهم مع الأرمن. أولئك الذين بقوا فيما بعد هاجروا إلى أوروبا وأمريكا. يعيش اليوم أكثر من 100 ألف مسيحي آشوري في ألمانيا وحدها. في ديار بكر لا يوجد أكثر من 20. هل هي نهاية شعب عريق في وطنه التاريخي؟ ربما ليس بعد - لأن الأصوات التي كان يُعتقد منذ فترة طويلة أنها صامتة ونَسَت من تكون، تتصاعد في ديار بكر:
"أنا آشوري من قرية سمسم قرب ديار بكر. كان جدي هو الرجل الأشوري الوحيد في القرية الذي نجا من المذابح. كان عمره سنة واحدة عندما قتل الأكراد الآشوريين. قتل والده. لكن كرديا أحب والدته كثيرا لدرجة أنه أخذها لنفسه وترك لها الطفل ". مراد دمير هو اسم الرجل الذي يروي القصة - تاجر يبلغ من العمر 42 عامًا وله لحية سوداء طويلة، ويتحدث بلهجة كردية ويشبه أي شخص آخر من سكان ديار بكر. لكنه يؤكد على الصعيد الخارجي فقط: "لقد نشأنا حتمًا كمسلمين، لكن داخل العائلة لم ننس أبدًا أننا آشوريون وما حدث لنا. لطالما تم تناقل ذلك في الأسرة: أي الأقارب الذين قُتلوا في ذلك الوقت ومن قتلهم. أنا من الجيل الثالث الآن، لكني أدرك كل هذا. أخبرني والدي وأعمامي وجدتي عن ذلك، وعرفت جدتي بذلك من حماتها التي مرت بكل شيء .
الإهانة والتهميش:
لا يعيش الذكرى فقط ضمن عائلته، كما يقول مراد دمير. يعيش آلاف الأشخاص في ديار بكر وهم يعلمون أنهم ينحدرون من نسل الآشوريين الذين اضطروا إلى اعتناق الإسلام قبل مائة عام من أجل البقاء على قيد الحياة على أرضهم  مع بعضهم ، أسس مراد دمير جمعية من المفترض أن تحمي الآشوريين من الاندماج الكامل. يتطلب هذا الكثير من الشجاعة ، لأن معظم الآشوريين في الأناضول كانوا حريصين على إخفاء هوياتهم لأجيال. لسبب وجيه، دمير يقول: كان جدي هو الآشوري الوحيد في قريته وكان تحت الضغط طوال حياته على الرغم من نشأته كمسلم، إلا أنه لم يسلم عن الإهانة والنبذ ​​على أنه كافر. لم يُسمح له بتغيب صلاة الجمعة في المسجد، وإلا سيقال في القرية: لماذا لم تكن هناك؟ ربما أنت لست مسلماً بعد كل شيء، فأنت تحاول فقط خداعنا؟ لقد استمر هذا طوال حياته، وباعتباره الآشوري الوحيد في القرية لم يستطع الدفاع عن نفسه ، ولم يتم قبوله على أنه أحدهم ".
يستمر مراد دمير في قصته، وليس أن الجد أراد أن يحدث ذلك: كان جدي يبلغ من العمر عامًا واحدًا عندما وقعت المجازر، وعندما كان عمره 15 عامًا كانت الجثث الآشورية لا تزال غير مدفونة. أنا شخصياً ما زلت أعرف عدة أماكن بالقرب من قريتنا حيث العظام بالكاد تغطيها الأرض. الجماجم والذراعين والساقين 20 سم تحت الأرض - في ذلك الوقت كانوا ملقيين في مكان مفتوح. تخيلوا فقط: قُتلت العائلة كلها وذُبحت، وعظامهم ملقاة غير مدفونة. وأنت تعيش مع الجناة في القرية وحدك وعاجز. كيف ينبغي للمرء أن يتصالح معهم؟ " "الناس يسموننا" الكفار المتحولين " تزوج الجد من امرأة كردية، لكن أطفالها تعرضوا للتهميش في القرية وتعرضوا لضغوط. بمجرد نشأته، انتقل والد مراد دمير إلى مدينة ديار بكر، حيث تمكن من إخفاء أصوله. تزوج من ابنة عمة بعيدا، ابنة آشوري مسلم آخر قسرا. حتى يومنا هذا، يفضل أحفاد  الآشوريين المسيحيين  الناجين، الزواج من بعضهم البعض، جزئيًا بدافع التضامن  كما يقول دمير، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن العديد من العائلات الكردية ترفض السماح لهم بالزواج. لأنه ، مثل الأشوريين أنفسهم ، لم ينس جيرانهم الأكراد شيئًا، كما هو الحال في قرية سمسم التي يعيش فيها الجد، حيث لا يزال لديه أقارب وبالتالي يزورونه من حين لآخر:“في القرية، أصولنا الآشورية دائمًا ما تكون على الهمس في الآذان بها ايضاً. لكن الناس لا يسموننا آشوريين، بل يسموننا "بافل" ويعني: الكفار المتحولين. إنهم يرون المسلمين الزائفين فينا. يُقصد بذلك إهانة، ولذلك يقولون دائمًا باستخفاف: أوه ، هؤلاء هم كفارنا، ومعتنقونا!
مراد دمير مسلم من الجيل الثالث، حتى أن والده كان يحج، لكن لا يزال الآشوريون المسلمون غير مقبولين كمسلمين كاملين. "كثيرًا ما يخبرنا الناس باستغراب أننا بعد كل شيء وصلنا الآن إلى الإيمان الحقيقي - وكأننا تلقينا بعض الفوائد وشهادة اعتراف! لقد قُتل أجدادي وعائلتي، ويجب أن أقول شكراً لكم على الإيمان الصحيح. الناس هنا يرون الأمر بهذه الطريقة حقًا ".
لذلك فلا عجب أن يخفي معظم الآشوريين في ديار بكر أصولهم. في عائلته التي تضم، بالإضافة إلى الإخوة الثمانية وعائلاتهم، الأعمام والعمات وأبناء العم، فقط ثلاثة أو أربعة أفراد من 300 إلى 400 فرد يجرؤون على الاعتراف علنًا بهويتهم الآشورية، كما يقول دمير - خوفا من الانتقام، ولكن أيضا من العار. بعد قرن من المحظورات، اعتقد العديد من أحفاد الآشوريين المسلمين أنهم يخجلون من أصولهم.  جاءت نقطة التحول من خلال لقاء مع آشوري من الشتات، أطلعه على ثقافته. "علمت منه فقط أن الآشوريين هم في الحقيقة شعب متحضر قديم أنتج الحرفيين والفلاسفة. كان ذلك بمثابة وحي بالنسبة لي: إذن فنحن لسنا برابرة، كما قيل لنا دائمًا. لا يجب أن نخجل من أصولنا، بل يمكننا أن نفخر بذلك ".
"أريد أن أحافظ على جذوري"
تقول الصحفية سوزان جوستين التي إلتقت بمراد دمير ونقلت قصته عبر آثير راديو ألمانيا:  عالم آثار آشوري من السويد هو من أطلع دمير على ثقافته. كان ذلك بمثابة الشرارة الأولى لـ "جمعية الثقافة الآشورية في ديار بكر" ، التي أسسها مراد دمير مع بعض الأشخاص ذوي التفكير المماثل. تضم الجمعية الآن 70 عضوًا نشطًا وعدة آلاف من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث توفر معلومات حول تاريخ وثقافة الآشوريين في الأناضول. يقول دمير إن هدفه هو إيقاظ الآشوريين المفقودين في الأناضول على ثقافتهم قبل فوات الأوان. لأن ديار بكر اليوم مدينة كردية. "نحن مندمجون بالكامل تقريبًا. أنا لا أتحدث السورث، أنا أتحدث الكردية ونشأت في المجتمع الكردي. لكني أريد الاحتفاظ بجذوري ". في بعض الأحيان يزور أعضاء النادي كنيسة مارين كيرش في ديار بكر، ويشربون الشاي مع القس ويتحدثون معه حول التاريخ والثقافة الآشورية. يحضر بعضهم قداس الكنيسة في مناسبات مهمة مثل عيد الميلاد. يقول دمير إن العودة إلى الإيمان المسيحي لأسلافهم أمر غير وارد بالنسبة له:  غالبًا ما نتهم بالرغبة في التبشير بالمسلمين حتى يتمكنوا من التحول إلى المسيحية. علينا أن ندافع عن أنفسنا ضد هذا الاتهام، لأنه قد يكون له عواقب وخيمة، أنا دائما أقول للناس، أنا مسلم مثلكم تمامًا. أنا فقط لا أريد أن أنسى أصولي ". إنه حتى لو فات الأوان للعودة إلى المسيحية بعد قرن من الزمان في الإسلام، فإن الآشوريين المفقودين لا يزالون قادرين على العودة إلى هويتهم الثقافية. بعد كل شيء ، عاش الآشوريون كشعب فترة أطول من المسيحية.

   https://www.youtube.com/watch?v=s2NGrRdlp2E



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ بولص : اعتقد اذا تم مع القليل من الدعم الخارجي او الجمعيات والمؤسسات العالمية النداء للعودة الى الاصولة المسيحية فإنها فرصة قد لا يتمكن النظام التركي في الوقوف في وجههم او رغبتهم ( بعد تركيا تحلم بأوربا ولم تعود الى العثمانية بشكل كامل ) .
كل م هنالك هو التنسيق مع بعضهم ودعوه بعض الجمعيات المختصة للوقوف معهم واعتقد سينالون الدعم من اغلب دول العالم !
ولكن قبل كل شيء عليك أن تحصل على الموافقة بأن لا يتهموا  بالهرطقة من قبل الآشوري السوري ( هاي راح اتصير فضيحة مضحكة ومخجلة في نفس الوقت ) ! نفس طويل ، النظر الى الفوق ، براءة ذمة من الهرطوقيين ! ترنيمة من الاكاديمي  وينتهي كل شيء !  والله يكون في عونهم !
سوف تنجح المحاولة ! تحية طيبة

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أستاذ نيسان العزيز: المسكين مُراد هو من الجيل الثالث بعد الهرطقة الكبرى الدامية التي نالوها ذبحاً بشكل جماعي ، والى حد الآن يشككون بأنه مازال (نسطورياً)  وبالفعل ربما تنتظره هرطقة تازة من سوريا ( والله فكرة )! لكن على الأقل موظة التهرطق هنا ليست هرطقة رسمية، مع ذلك ينبغي وضع الكمامة الى أن يصلنا اللقاح! الحقيقة لو كان الأخوة قد وافقوا على جمعيتك قبل أشهر لربما تمكنا من دعم جمعيته أكثر، المهم ساهمنا بتوصيل صوته الى هذه المحطة ونتمنى له النجاح عبر جمعيتهم، حقيقة شجعان وربما تمكن يوما ما أن تتحقق أمانيه وأماني كل مَنسي ومُضطهد من الذين هُرطقوا بدون ذنب يُذكر. بقي أن نذكر أن الأفندي رئيس مُراد، لا تُعجبه الحرية الدينية في النمسا التي ليس في دستورها كلمة مسيحي وكذلك في الدستور الأوروبي، بل كلمة دين فقط!! ويقول الرئيس الذي النصر حليفه وورث النصر المؤزر من السلاطين، بأن المستشار النمساوي صغير وليس لديه خبرة!  تحياتي أخي مع الشكر والتقدير.

 

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ بولص : خَلي شوية امدح نفسي ، انا لا اقول شيء بدون معنى كبير ولكن للأسف !!!!!!!!! ) قبل أيام في كلمتي ( لا اتذكر شنو كان عناونها ) تطرقت الى الأحلام التركية منذ قرن للدخول الى الاتحاد الاوربي وذكرت فيها وانا عنيت ما ذكرته ولكن للأسف نكتب للشعوب التعبانة ! إن فيترينات الفتيات التركيات  اجمل من الفترينات الألمانية ! اقسم بأن لا احد استوعب ما عنيتهُ !
المهم : صاحبك الذي لا يرضى عن النظام النمساوي لا يرى الفترينات التركية ! إنهم فعلاً مشعوذين بدرجة امتياز ! كلاب نابحة ولا تعلم لماذا تنبح ! هذه هي مصيبة المتخلفين  المعنيين ! شغلتنا عويصة وقصتنا مْلَوصّة  ومستقبلنا مهلوس ! العالم يحكمه حقراء ولهذا نرى الحقراء يتكلمون ولهم مكانه ! تحية طيبة

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عزيزي استاذ نيسان: عندما تتفضل بالكتابة عن الفترينات فأنت تؤشر الى التقية في السياسة الطفيلية لهؤلاء الذين هم أرباب الدناءة والأجرام السياسي على سطح الكرة الأرضية! لستَ تمدح نفسك بل تَرُشَ ماء اليقظة ليصحو من هو نائم هنا وهناك والنوم في الكياسة السياسية وتغليف القبيح بتبريرات إنتهازية من قبل الكثير من ساسة الغرب ايضاً.. الى وقت قريب كان الأرهاب يضرب بقوة ومنها موجة دهس الأبرياء على الأرصفة والجسور. كنا نسمع تنديدات و نرى شموع ودموع وكان الأمر ينتهي عند هذا الحد وحتى الموعد التالي للذبح والتفجير وهكذا، لكن الآن وأرجو أن الوقت ليس متأخراً فهناك في النمسا مثلا إجراءات سريعة وفعالة لوقف الأرهاب و الأستهتار. أما الذي فصل ستون ألف موظف واعتقل عشرون الفا و تجسس عملاؤه في النمسا على مواطنيه أساساً فصدقني الناس تخاف ذراع عسسه ومُخبريه أكثر من أي خوف كاذب يُضخمه السلطان الكارتوني عن الحروب الصليبية الجديدة وغيرها من الترهات.. هو واحد من الحقراء الذين يُسمح لهم دولياً في أن ترعى ماشيته في حقول الغير ومع ذلك يشكو ويؤلب الجهلاء والبسطاء ويحرضهم لأرتكاب الحماقات التي لاتُغتفر وهو سيد اللعب المٌزدوج في الشرق الأوسط وحوض بحره وقوقازه اي يمتد ويمتد .
 إليك قصة أخرى وبأختصار عن آخر مسيحيي قرية هربول (أكسو):
   بطرس كاراتاي، آخر مسيحي من قرية هاربول جنوب شرق تركيا، اعتقلته السلطات التركية .. فر المسيحيون من القرية منذ التسعينيات. في ذلك الوقت، استخدم الجيش التركي صراعه مع حزب العمال الكردستاني كذريعة لقمع مسيحيي المنطقة بطريقة وحشية لا ترحم. ماتت قرى بأكملها في غضون أيام وأسابيع قليلة. تم قمع قرى مسيحية بشكل منهجي وتطهير عرقي من قبل الجيش التركي.
 استطاعوا من سريان كلدان آشوريين الفرار إلى فرنسا وبلجيكا على وجه الخصوص.
عندما تفاوضت الدولة التركية على السلام مع حزب العمال الكردستاني في عام 2013، كان العديد منهم يأملون في العودة. أحدهم كان بطرس كاراتاي، الذي غادر باريس وعاد إلى قريته هاربول لإعادة بناء منزله، ولكن بعد عامين فقط في عام 2015، أضرم أتباع نظام حزب العدالة والتنمية الإسلامي النار في منزله بالقرب من قرية هاربول. لقد كان تهديدًا لإظهار أنه بسبب دينه وعرقه، فهو غير مرحب به. لكن مثل كثيرين آخرين، زُعم أنه اتهم بشكل تعسفي بالتواطؤ مع حزب العمال الكردستاني. تم القبض عليه ومصادرة أوراقه وجواز سفره.
 هذه أمثلة قليلة من مأساة أكبر حجما بكثير.. شكرا لك ثانية مع التحية


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4607
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي بولص ادم

شلاما

قد تكون صرخة هذا الاشوري المنسي ايذانا بالنهضة القومية
وكما يبدو استاذي الكريم هناك الكثيرين من الاشوريين المنسيين
يرجى الاطلاع
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,996443.0.html

ملاحظة
 
ارسلت  لك رسالة  فهل وصلت ،،تقبل تحياتي

وملاحظة اخرى مهمة ،وجود كتيب بعنوان اشوريو وان اثناء الحكم العثماني ،،،يرجى الاطلاع عليها

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2208
    • مشاهدة الملف الشخصي
ميوقرا رابي بولص ادم والمعلقين الافاضل المحترمين

هل تعلم ان مدينة (وان ) التركية قبل المذابح العثمانية التي ورثها اردوغان كانت تطلق عليها (مدينة وان الارمنية)
اما بخصوص تشتيت شعبنا الاشوري الكلداني السرياني والارمني فقد ساهمت المانيا بشكل مباشر في المجازر وفي تشتيت شعبنا وكان الالمان وجشيها يشجعون كورد تركيا والشركس والاتراك ويدفعونهم الى المذابح وكانت احيانا كثيره تحصل المجازر بعلم منهم وباشرافهم، فتلك المجازر التي ارتكبت بحق شعبنا حال المحارق بحق اليهود والفرق بين الاثنين هو ان محارق اليهود قد تمت على الارض المانيا وابادة شعبنا الكلداني الاشوري السرياني وخصوصا الارمني الذي كان هو بالدرجة الاولى مستهدفا حصلت على ارض تركيا.
ولتفوق اليهود علينا انهم استغلوا ذلك لقيام دولتهم، اما اننا قد تشتتنا وهجرنا ولاتزال سيوف الاسلام على رقابنا ولحد لم نتفق على شئ الا الكلام الفارغ والتهجم على البعض وها هم جماعة نيسكو واتباعه الذين هجرهم داعش وهم يضربون شعبنا بخناجرهم وخير ما بيهم لايقدر اليوم حتى ان يزور قريته في شمال العراق ويقضون ساعاتهم بالتهجم على هذا وذلك من الناس الشرفاء من شعبنا السرياني الاشوري الكلداني خسئ هذا النقر لو مات غير ماسوف عليه لهو قليل بدلا من خناجرهم وفضائحهم فقد اصبحوا منبوذين   
اما اردوغان لايزال يمارس دور اجداده وكان اخر حلقات اجرام تركيا في ارتساخ ويريد التوسع على حساب حدود وحقوق الاخرين
كنت اتمنى ان نكون قادرين على تدويل قضية شعبنا و الان تدرس فرنسا جديا والحلفاء الاوروبيين منح ارتساخ اعترافا دوليا
علينا التحرك وادخال فرنسا التي هي وكانت دائما مساندة ومدافعة عن حقوق شعبنا لنحقق استقرارا لاجبالنا.
عذرا لقد كانت التغريدة لربما خارج النقاش المطروح

احترامي 

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي أخيقر يوخنا
شلاما
 للأسف رسالتك لم تصل. ارجو المحاولة ثانية.
 شكراً على الرابط عن مقالتك وشكرا على التواصل لسنوات طويلة في البحث المتنوع في هذا الجانب المهم. ارفق رابط الى فديو وهو واحد من الشواهد على الوعي القومي في دول إنتشار تؤشر في كل مرة الى تاريخ شعبنا القديم والحديث وحرص لافت ايضاً من الجيل الجديد فليس كما يحكم عليه الكثيرون بأنه يفقد تدريجيا صلته بجذوره. أما إنتشار الآشوريين والبابليين وبعد ذلك في العصور الوسطى وخلال المائتي سنة الأخيرة.. وأنا أكتب عن عالمة الآشوريات نيكلا دي زورزي ، كم تمنيت أن يتجه عدد من شبابنا وشاباتنا الى التخصص الدقيق في تاريخنا القديم والحديث خاصة وأن المصادر متوفرة . كما واتمنى أن يتجه عدد آخر من أبناء شعبنا لدراسة القانون والسياسة والحصول على شهادات عليا والعمل البحثي في مراكز البحث ومعاهده ، هناك مشاريع ومنح ولقاءات دولية بما يخصنا ودراسته. لقد فرحت مثلا عندما علمت بأن كلداني في اميركا كان مرشحاً لمنصب سياسي مهم. كل هذا مهم ويشكل سنداً لشعبنا المظلوم في الداخل . اشكرك ايضاً على رابط الكتاب. أما وصول آشوريينا القدامى الى اوربا فلا نستغربه فها نحن ولنفس الأسباب تقريبا لحقنا بهم. لقد سمع حضرتك عن تريبيتا ( Trebeta)‏ وهو المؤسس الأسطوري لمدينة ترير الألمانية  حسب ما كتب في "غستا تريفيريروم". انه ابن نينوس ملك أشور. زوجة أبيه سميراميس كانت تكن له العداء لذلك عندما اصبحت ملكة أشور بعد موت نينوس هرب تريبتا مع صحبه ومجموعة من الحرفيين والبنائين إلى أوربا في عام 2000ق.م، وبعد فترة من التجوال فيها وصل إلى نهر الموزيل وقام ببناء مدينة ترير هناك اي في المانيا ويقال بأنه اسس مدن أخرى وصولاً الى ستراسبورغ التي هي في فرنسا وقريبة من حدودها من ألمانيا وهو قد خُلد فنيا بلوحة زيتية رسمها كلاوديوس ماركار في القرن السابع عشر وللأسف، دُمرت تلك اللوحة خلا ل الحرب العالمية الثانية وصورة للوحة هي تحت الرد . شكرا أخي مع التقدير.
 https://www.youtube.com/watch?v=jE0txl8pW8k

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ميوقرا رابي وليد حنا بيداويد
شلاما
 شكراً على مداخلتك القيمة وهي إضافة مهمة مع مداخلات الأساتذة الأفاضل نيسان وأخيقر.. يأتي هذا المقال تزامنا مع حلقات تتفضل مشكوراً بكتابتها أخي وأنا أتابعها أولا بأول وفيها وقائع وأحداث توثق الجرائم الشنيعة بحق ابناء شعبنا والأرمن الذين فعلا ًليس مدينة وان فقط كانت بأسمهم كونهم كانوا غالبية سكنتها قبل المجازر بل قرى كثيرة أخرى. لاأدري الى متى يُعاقبون من قبل العثمانيين؟! الم تفقد تركيا واحداً من أبرز إثنياتها؟ الم يكونوا اصحاب تاريخ موغل في القدم؟ والأرمن كما عايشتهم فهم بشر وليس أرضة وقمل لاتنفك في العيش على ومص دم المُختلفين عنهم. وبعد أن حوصر أردوغان بمطالبته الأعتراف بالأبادة فهو قد هرب الى أمام وشارك في وقوع ضحايا رقمهم قياسي نسبة الى قصر فترة الصراع العسكري الأخير على قاراباخ.. أما عن ألمانيا ودورها فهو يؤشر الى أن كل القوى العظمى في تلك الفترة تخلت عنا وساهمت في تهيئة الأرض لحمامات الدم البرئ.. أتفق معك بخصوص التدويل، وهل هناك أمل غيره لشعب شُتِّت على مراحل دون رحمة؟ شكراَ أخي العزيز مع التقدير.

 https://www.youtube.com/watch?v=v3N64MFGmkM


غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ملاحظة :
 تم تسجيل أقدم الوثائق التاريخية من الأناضول على الطين بلهجة آكادية معروفة باسم الآشورية القديمة، من قبل التجار الآشوريين الذين كانوا يتاجرون في الأناضول في العصر البرونزي الأوسط (2000-1750 ق. م.) تحتفظ أرشيفات الإمبراطورية الحثية بوثائق مكتوبة بالحثية والأكادية تعود إلى العصر البرونزي المتأخر (القرنين 17 و 12 ق. م.) في العصر الحديدي اللاحق، توسعت الإمبراطورية الآشورية إلى الأناضول وتركت سجلات تلقي الضوء على تاريخ الأناضول.
 نبذة تاريخية:
 أورارتو هو الاسم الذي أطلقه الآشوريون على بلاد بياينيلي العظمى (أورارتو باللغة الأورارتية). في كتابات ملك آشور شلمنصر الأول (١٢٧٤ - ١٢٤٥)ق. م. تم استخدام مصطلح "أورارتي" للدلالة على الأراضي الواقعة في الأناضول الشرقي والتي تجمع بين المرتفعات والقمم الجبلية وبعض السهول وعدة مئات البحيرات. حملت هذه المناطق تقليدياً اسم "نائيري" في المصادر المسمارية في الألفية الثانية ق. م. تم التعرف على تاريخ أورارتو بشكل رئيسي من خلال السجلات والكتابات الملكية الآشورية والأورارتية وإنما أيضاً من خلال كمية هامة من الوثائق الخطية التي تضمنت معلومات حول طبيعة العلاقات خاصة الدبلوماسية بين الامبراطوريتين. ولكن عمليات التنقيب الأثري في أرمينيا وتركيا الشرقية وشمال إيران وبقدر أقل في العراق وجورجيا، هي التي سمحت بتحسين معارفنا حول بلاد بياينيلي. عام ٧٤٣ق. م. استؤنفت المجابهات بمبادرة من آشور حيث أعاد تلغث فلاسر الثالث (٧٤٥ - ٧٢٦)ق. م. اعتماد سياسة هجومية مع إطلاق سلسلة من الحملات العسكرية باتجاه الشمال. هزم مرة أولى الجيش الأورارتي على السهول العليا لنهر الفرات. ثم دمر المنشآت العسكرية الأورارتية في الأناضول الجنوبي وفي شمال سوريا. عام ٧٣٥ق. م. أقام حملة ثانية اخترق فيها الأراضي الأورارتية وصولاً إلى العاصمة القديمة توشبا. لكن محاولته للاستيلاء عليها باءت بالفشل. نجح تيغلات بلاصر الثالث بهزيمة سابور الثاني (٧٥٣ - ٧٣٣ق. م.) موقفاً بذلك التوسع الديناميكي الذي بدأته مملكة أورارتو.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1039
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ بولص ادم المحترم
تحية
مقالة مثيرة تحتوي على رواية ، تُذكرنا على مدى الظلم الذي تعرض اليه ابناء  شعبنا من الاثنيات الاشورية والكلدانية والسريانية والارمنية في عهود سابقة.
كما اود الاشارة من منطلق الذي يهمني في الاختصاص  الى:
لو تفحصنا دلالات الرواية الحقيقية هذه وبالطبع هناك المئات او الالاف مثلها، نرى مدى تاثير التنشئة الاجتماعية الاسرية في بناء وتنمية دافع الانتماء الى جماعته او اثنيته ،فهي ترسخه منذ الطفولة ، وتذكر ان هذا مراد هو  من الجيل الثالث ، فكيف كانوا من مشاعر الانتماء الجيلين الاول والثاني وبالرغم من الاضطهادات والتهميش بعد دخولهم في الاسلام لانقاذ حياتهم او لانهم اطفال لاقوة و ولا حول لهم.
وهذا هو تاكيدي ان التنشئة الاسرية لها دور كبير في ترسيخ المفاهيم وتنمية الدوافع عند الانسان وتبقى جزءاً من حياته .
شكرا وتقبل تحياتي

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الأخ د. عبدالله رابي المحترم
 تحية ومحبة
 شكراً لمداخلتك القيمة كالمعتاد وهي تؤكد بأن الرجل أسلوب .
 ليس نحن فقط  من نؤكد على ماتفضلت بانتقاءه والتأكيد عليه حول أهمية التنشئة الأُسرية والأخبار التي نُقلت شفهيا الى مراد وزرعت في وعيه وروحه أصالته مع أنه يعيش مجبرا حالة إجتماعية أخرى. بل كل خبراء التربية وعلمائها وعلماء الأجتماع يؤكدون على ذلك ونحن بدورنا نحكي لأولادنا عن من نحن وخاصة مواليد دول الشتات. مالذي يجعل الملياردير جورج سورس أن يقوم بنفس الدور وهذا الرجل له نفوذ عالمي كبير والبعض يعتبره أخطر رجل في العالم تأكيدا للدور الذي يلعبه ومهما أختلفت الآراء حول دوره ونواياه .. يبلغ "أليكس" من العمر (34) عاما، وهو ابن جورج سوروس من زواجه الثاني من المؤرخة الأمريكية سوزان ويبر. وفي الوقت الذي يشغل فيه جورج منصب رئيس مجلس إدارة صندوق الأمانات، فان أليكس يشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة لهذا الصندوق. كان أليكس الابن الأول لجورج الذي إحتفل ب "حفلة البلوغ" وفقا للطقوس اليهودية (عند عمر 13 عاما). ويقول أليكس ان والده دعاه الى الحديث معه بعد ذلك الحفل، حيث قال له: "إذا كنت جادا في أن تكون يهوديا، فربما يكون عليك ان تفكر بالهجرة إلى إسرائيل". علماً أن إسرائيل نتنياهو تعتبر سورس عدوا لها ورغم ذلك، طبعا أليكس لن ينسى ما أسمعه إياه والده عندما كان مراهقاً  وهو بدوره صرح  في مقابلة بمايلي:
  والدي يعرف حجم الهجمات ضده، غير أنه يستمتع بها. لقد تشكلت شخصية والدي خلال الحروب. وهناك يهود في عائلتي لا يزالون يعيشون في مخبأ، لأنهم خائفون". "اما والدي، فقد أقسم أنه لن يختبئ مرة أخرى ابدا".
  شكرا لك أخي وتقبل فائق التقدير