المحرر موضوع: .الحرس الثوري يستعد لحكم إيران  (زيارة 59 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15931
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الحرس الثوري يستعد لحكم إيران ؛ لكن هل يقدر على ذلك ؟ .
الجمعة 20 ـ 11 ـ 20
في ظل العقوبات الأميركية ، عمل الحرس الثوري على توسيع الاقتصاد السري بمساعدة
نخبة فاسدة جديدة من رجال الأعمال المهربين .
طهرن :
إيران نحو المزيد من التشدد :
فشل ثورة 1979 يقود إيران إلى المزيد من التشدد ، وسط توقعات بأنْ يتنازل رجال الدين الذين يرتدون العمامات عن السلطة والنفوذ لفائدة الحرس الثوري الذي يستمر بترديد الشعارات القديمة وإظهار نفسه وريثا شرعيا للخميني ، ما يؤهله لأنْ يكون على رأس السلطة ،
لكن بأي قدرات وأي فرص للنجاح ؟ .
يتمدد نفوذ الحرس الثوري في كل القطاعات والمؤسسات ، ويجسّد البرلمان الإيراني أحدث
دليل يدعم صحّة هذا النفوذ ، إذ كان رئيسه ، محمد باقر قاليباف ، لواءً سابقا في الحرس
الثوري ، بينما يعتبر ثلثا أعضاء البرلمان إما أعضاء سابقين أو منتمين إلى الحرس الثوري الإيراني والمنظمات التابعة له إلى اليوم ، وطالما توقّع الكثيرون في إيران والولايات المتحدة استيلاء الحرس الثوري على الحكومة الإيرانية ، وتتمثّل الخطوة التالية في انتخاب مرشح
تابع للحرس الثوري الإيراني رئيسا سنة 2021 ، وتبقى الصلاحيات في السلطة مُنقسمة ،
إذ تدير المؤسسات المنتخبة شؤون الدولة في ظل مكتب المرشد الأعلى الأكثر قوة ،
والذي تخضع له المنظمات الأمنية ، بما في ذلك الحرس الثوري ، ولأكثر من عقدين ، حاول الإصلاحيون داخل المؤسسة السياسية الإيرانية تعزيز قوة المؤسسات المنتخبة لتواجه نفوذ سلطة الدولة الموازية ، أمّا الآن فقد تقبّلوا فشل هذا المشروع وهم يستعدون لغزو قادة الدولة الموازية للهيئات المنتخبة لتعزيز سلطتهم ليس حقّا أنّ إيران ستشهد حكومة يديرها الجيش قريبا نتيجة مفروضة ، ولكنها تبدو الأكثر احتمالا ، فالإيرانيون محبطون من التوترات الحزبية والأزمات المتفاقمة بعد أنْ استنزفت العقوبات الأميركية شريان الحياة الاقتصادية للبلاد
التي انخفض مستوى القدرة الشرائية فيها إلى ثلثي ما كان عليه قبل عقد ، مع تنامي هوس الجمهور بالثروة ، كما يمهّد الكبرياء والاستياء من عدم تبوؤ الإيرانيين المكانة الدولية التي يستحقونها إلى ظهور شكل جديد من أشكال القومية ، ويبدو الرئيس حسن روحاني ، غير القادر على الوفاء بالوعود التي تعهد بها في مجال السياسة الداخلية أو الخارجية ، مستسلما كما توحي بذلك إدارته للبلاد في مواجهة الوباء ، فقد تردّد في الاعتراف بأنّ فايروس كورونا المستجد يمثّل تهديدا وطنيا حتى فات الأوان ، وأدت رسائله المتناقضة إلى إرباك الجمهور وتعرض لانتقادات من المرشد الأعلى نفسه ، ومن جهة أخرى ، تزداد قبضة الحرس الثوري الإيراني قوة ، لكن كفاءاته قد تمنعه من أنْ يصبح وصيا على الدولة .
المصدر / صحيفة الرأي .