المحرر موضوع: يا ربي انتُم لْيْش خَلقكُم الله ( لاء ، ويگولون ما يغلط ) !!  (زيارة 668 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
  يا ربي انتُم لْيْش خَلقُكُم الله (  لاء ، ويگولون ما يغلط  ) !!
قالوا في الماضي مَن تكلم كثيراً وفعل قليلاً فهو  قمة رأس النفاق ( والله يمكن هذه أول مرة أسمع بهذا القول ) . خَلي إنمشيها !
كل الشعوب التي تتكلم  وتتغنى كثيراً هي شعوب متخلفة وفي ذيل القائمة ! هي شعوب معتمدة في كل جوانبها المختلفة ثقافية كانت أم إجتماعية او سياسية او علمية وغيرها على الماضي الإنشائي . هذه المِلل جعلت الإنشاء اللَغوي سلاحها في مواجه كل ما يعترضها في العالم . سنُعطي بعض الامثلة لأن هناك البعض من هؤلاء المتخلفين يحاولون وبشتى الطُرق التحايل والتلاعب على بعضهم البعض وعلى أنفسُهم والآخرين بهذه الهلوسات ( يعني بدون الامثلة لا يستوعبون  تخلفهم وهمجيتهم وعقرهم المستمر ) .
عندما نتحدث عن الفضاء والمريخ وإكتشاف الكواكب وغيرها من العلوم الفضائية ، نجد اكثر  من ملياران ( يعني ملياريًن ) مسلم أطرش في الزفة ( عادي يَطرشون بسبب الإطلاقات النارية الهوائية ) بالرغم من إن غِنائهم ولَغوَتهم الشعرية تفوق كل ما يتكلم به العالم لقرون عديدة ( يوم أمس خرج رواد الفضاء الروس لساعات طويلة في أهم عمل علمي فضائي في العالم للعمل خارج المركبة في الفضاء الحر لساعات طويلة لبناء والتخطيط لمستقبل الإنسان القادم ، ومع هذا العمل الخارق ، وجدتُ الكثيرون قد عملوا الدسلايك ( يعني عدم القبول والرفض ) لهذاالعمل !!!! حاولتُ البحث في كُل أرجاء العالم ( حتى بين الحيوانات والقرود في الغابات البرازيلية ) لِمعرفة مَن الذي رفض هذا العمل الخارق لمستقبل البشرية ووجده تافه مثلهُ  حتى يعمل الدسلايك فلم أجدهُ ! فمَن يعي أو يعلم بهؤلاء التُفهاه يخبرني رجاءاً ! هذا الموضوع يحتاج كلمة مفصلة ) !!! .... 
عندما نتحدث عن الطب والفيروسات ( كورونا شاهد عيان ) نجد هؤلاء اللغويين ينتظرون الرحمة من اللاديني لإنقاذهم ، إنهم يتلهفون ويتوسمون برحمة العالم الغربي ( الكافر ) كما يتوسل الطفل الصغير بِوالدته لإرضاعه ( ولْك هذا حليب حرام غير مذبوح على الطريقة الشعرية  الجاهلية ! مو مشكلة المهم أشرب ) !. وعندما يُحقنون بالجرعة العلمية الغربية ويتشفون ، يُكررون ألف الحمدلله والشكر  لهُ لأنه هو المنقذ الجبار . الله يحميكم من كُل فيروس قادم ! ليش راح يعوفكم ( كُل يومين راح يرسل لكم فيروس جديد حتى لا تنسوا أن تشكروهُ ) !
عندما نتطرق الى الفن والعمارة والبناء والهندسة نجد عْگال  اهل العِگادة  تصبح رملاً وأسمنتاً وحصواً ( يعني حصو ) لبناء برج ليتباها الشيخ والامير والمُعظم به ، ويتغنى من فوقهِ اهل العگال والأديان السماوية !
عندما نتحدث عن الطب !!! كافي امثلة شنو راح إتعدد النجوم !
في كل الامور الدنوية والتقدمية والمتطورة يكون اهل الشعر والغناء والتراث والحضارة والمذاهب والاديان والمقدسات هي آخر العنگود ، طفل صغير جوعان يبكي ويُهرول خلف التي قذفته وتركته جوعاناً ( لو باقي جوة مو أحسن ) ! 
أما عندما يأتي وقت العياط والتهريج والغناء الشعري الجاهلي والتخلفي فلا صوت يعلوا على عويطهم ،  بالرغم من إن اغلب هؤلاء المُصَرًخين ليس هَمَهم وحلمهم العظيم إلا الهروب من منطقة العويل والصراخ للوصول الى المناطق الهادئة ( إسألوا أردوغان وشعبه وهو سيروي لكم الحكاية ) التي تعمل كثيراً وتتحدث قليلاً . لا يقوم هؤلاء الهاربين بالفزوع والنزوح من شدة الصراخ او العويل او العجيج في ديارهم المقدسة بل للوصول الى المناطق الهادئة لتسميمها بعجيجهم وصراخهم وتراثهم المريض( إشلون انت عايش مرتاح وبدون صياح وإحنا إنشقت بلاعيننا من الغناء والاناشيد والشعر والهلوسة ومع هذا ميتين من الجوع والتخلفل والبرد ، لحافنا وبطانياتنا فيتنامية ) ! .
الروس والامريكان والاوربيين يحتلون الفضاء وأسراره والعالم الذي يتحدث اكثر مما يعمل يتوسل لهم لتزويده بحبة أسبرين لمعاجة بواسيرهُم الناتجه بسبب الصراخ والعويل ! عندما نقول عن الذين يفعلون !! لا داع للتفاصيل ! إسألوا إسرائيل ، فهي اكثر دولة تفعل وتضرب وتقتل وجبهة المقاومة الإسلامية والطهرانية هي اكثر جبهه تغني الاناشيد الشعرية والتراتيل الدينية في العالم !
إسألوا الصينيون ( بالرغم من إن كل عيونهم لا يصل حُجمها حَجم عين بعير من بعرانكم ) ! إذا كانت حتى الفوَطه النسائية من صناعتها ! كافي ليس هناك داع للتفاصيل !
عندما نتكلم عن التكنلوجيا والتطور العلمي ! تركبون سياراتهم وطائراتهم وقطاراتهم وتعرفون اكثر مني ! ليش راح ادوخكم بها ! خلي الآيبت واللابتوب وباقي الامور سَتَرك الرب ! على خاطرك كافي ..
لي الكثير والكثير لقوله في هذا الشأن ولكنني سأكتفي وأختمها بما انتم شُطار فيه منذ الولادة التاريخية ، الأدب والشعر . حتى في هذه تبحثون عنهم وعن فنهم وأدبهم وشعرهم وأفلامِهم ( وخاصة الجنسية ،  أنا أخو فلحة ) وجوائزهم النوبلية ! حتى في هذه فأنتم ذيل البشرية والعالم ( يا ربي انتم ليش خلقكُم  الله ! لاء ، ويگولون ما يغلط  ) !!
ماذا فعلتُم وتفعلون من اجل البشرية وحتى من اجل أنفسكم حتى يكون اللسان بهذا القدر من الطول ! أنا أسأل ماهو عملكم المفيدلأنفُسَكُم  وشعوبكم ووجودكم حتى تصرخوا في وجوه الآخرين ! لقد تذكرت الآن ما يُغرد به الاشوري والسرياني والكلداني وهو من على الشجرة ! خجلتُ من نفسي وما كتبته فتوقفتُ (  ليش نْحجي على العالم ونحن أتفه منهم ) !!!! ....
لا يمكن للشعوب المتخلفة التقدم دون الغِناء الشعري الجاهلي ! والله فكرة !!!!!!!
نيسان سمو 20/11/2020
[/size]



غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 686
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
  عزيزي أستاذ نيسان :
 التخلف العلمي والتقني والثقافي للبلدان الممانعة للأبتكار بسبب الأستثمار الأبدي في البصمات الدينية وتكرار الأخطاء السياسية، وعدم القدرة على بناء الأنسان بل تشويهه. يثير شعوراً متجدداً بالإذلال والهزيمة الحضارية. وهذا يفسر انتشار الإرهاب في كل مكان. إن شعوب الشرق الأوسط (الذين يشكلون حوالي خمسة بالمائة فقط من سكان العالم) غير منتجين بشكل ملحوظ، مع وجود نسبة كبيرة من السكان غير نشطين على الإطلاق. كان الشرق الأوسط في يوم من الأيام أكثر المناطق تطوراً في العالم - الآن أكبر صناعاته هو الاستهلاك المفرط والتنفيس عن الكراهية.  شكراً مع التقدير.

غير متصل sardar kurdi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
مرحبا استاذ نيسان
عندما لا يشتغل العقل يكون سببه هذا الكلام
(((((احـتلال الأرض يبـدأ مـن احـتلال العقل واحتلال العقل يبدأ من احتلال اللغة))))
انا مرة قريت هذا الكلام بهذا الكتاب موجود  بصفحة 7
http://ihyae.com/wp-content/uploads/2019/08/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%84.pdf


هذولة مشمولين بهاي الفقرة

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1039
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ نيسان سمو الهوزي المحترم
تحية
مقال من السخرية الاعلامية ،هادف جداً ليعي المقصودين ليقارنوا حالتهم بمن لا يغنون بالتراث،
ومع الاسف مثل هذه الثقافة التراثية ،التي تجعل الانسان ان ينكمش على نفسه ويغني بالامجاد وتعظيم الاسلاف وما تركوه انتقلت الى بعض من فئات المسيحيين في الشرق ، ولا ادري متى سيتجاوزن هذه المحنة لكي يعوا ما المقصود بالتراث والتغني بالامجاد، اعتقد يريد البعض ان يقرأ على ضوء الفتيلة المطموسة بالزيت التي استعملها اجدادنا في القرن التاسع عشر، او فيما بعد الفانوس ، او يريدون ان يكون الرجل سيد الاسرة والمراة للمطبخ ولاشباع شهوات الرجل مع احترامي الشديد له ،او كل ما يقوله القائد روحيا او غير ذلك لنقول نعم سيادتك الاصح. أ ليست هذه جميعها من التراث، لان التراث يشمل العادات والتقاليد ايضاً والا التراث يُفهم انه الفانوس فقط!!
مصيبة المصايب اخي نيسان الاستمرار في هذا النهج الغنائي ، اعتقد نهجك الغنائي افضل بكثير مما لديهم ههههه .
تقبل تحياتي

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ بولص : كما قلتَ حضرتك ويعي الاغلب إن هذه الشعوب كانت في مراحل سابقة اكثر منتجة من الأن ، ذلك اعتقد يعود بتركين الاديان نوعاً ما جانباً !فكان الاهتمام افضل ولم يكن هذا الصراع المذهبي متواجد وفعال كما اليوم ! الأن الصراع المذهبي والطائفي والتاريخي هو القائد لهذا تولد هذا التنافر والتعصب والتأخر ! اُنظر الى الجماعة المسيحية الصغيرة ( هذا كان هدفي من الكلمة والباقي تحصيل حاصل وخربطة ) ، قبل عقود كانت الطائفية والحضارة والتاريخ والتراث ووو الخ في سبات ،  فكان العمل افضل والتفاهم والتعايش مع البعض وقبول الأخر والتآخي سلسل ! أما وبعد العودة الى ذلك المرض ينهي طريق اي عمل او تفاهم او لقاء حتى قبل الشروع به وذلك لإستباق تلك الآفات التاريخية اي عمل ! وهذا الذي ابتلا به ايضا في الآونه الاخيرة امة لا إله إلا هو منذ فترة ليست بالقصيرة ! اغلب حروبهم وصراعاتهم وارهابهم الداخلي ناتج من ذلك الارث . والجماعه دخلوا هُم ايضاً ذلك الطور ، لهذا التنافر الآن بين الكلداني والآشوري والسرياني اعظم واحقر بكثر من العقود الماضية ! يعني نحن واليمنيين والليبيين لا فرق ابداً ( فليش نحجي عن الناس وما نحجي عن أنفسنا ) !
تحية سيدي الكريم

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سردار المحترم : والله يا صاحبي انا ارى بأديان والمذاهب هي التي تحتل العقل وبالتالي يتم إحتلال كل الامور الاخرى !
شكراً على الرابط والكتاب ! بالمناسبة انا ارى بأن معظم الذين كتبوا وحتى الى الان كُتباً علمية قيمة لا يمكن لهم البوح بالحقيقة ، فترى هناك نقص في مفاهيمهم وكُتبهم لا بسبب الجهل الذي هُم فيه ( بالعكس ) ولكن بسبب عدم المقدرة على قول كل الحقيقة فترى هناك نقص في الطرح والسبب ! انا لا استطيع ان اقرأ تلك الكُتب نهائياً وذلك بعلمي المسبق بأن الكاتب لا يستطيع أن يقول كل الحقيقة ( دوماً فيها نقص لأهم سبب ) وهذه مشكلة الشرق وكل كُتبهم ! وهي حتى مشكلة كل إنساني واعي ومدرك وعالم واستاذ وفيلسوف وووو الخ ! واهم سبب في ذلك هو الخوف من قول الحقيقة التي يجب ان تقال ولكنها معصية عليهم ! استمع لدقائق الى فيلسوع او عالم من ذاك العالم فأبصق بوجهه وارمي النعال على التلفاز ، وعندما نجد السيرة الذاتية والشهادات لذلك العالم نجدها من ارقى الجهات والجامعات اذاً لا يمكن ان يكون ذلك العالم او الفيلسوف حمار ! المشكلة ببساطة إنه مضطر كي يكذب حتى يبقى حياً ! مو لأنه حمار ولكن لأن الحمار هو الذي يقوده ! شوف المعادلة المعقدة ! اعتقد وصلت الفكرة ! تحية سيدي الكريم !

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2973
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيدي رابي عبدالله : لا يمكن الإظافة على مداخلتك ( والله لو عندي ترنيمة تاريخية لكنت غنيتها لم الأن ) ولكنهم سيصحون ، حتما سيصحون ويشعرون بذلك ولكن بعد فوات الأوان ! معظم الاخطاء التي يقع بها الانسان يشعر بها بعد فوات الاوان ( هذه نظرية جديدة ) والجماعه الآن راكبين الخيول وحاملين السيوف فلا في رأسهم غير غرس الُرمح ولكن عندما يجدوا بأن حصانه، لم يكن غير ضفدع حقير وسيفهم شيش كباب سيشعروا بالجوع والندم ولكن بعد ان يكون الضفدع نفسه قد فطس والشيش الذي بيدهم قد ذاب ! والله ( يعني كذب ) سيشعروا بذلك وسيندموا على كل شيء قالوه او فعلوه ولكن كما قلنا في الوقت الضايع !
ببساطة ( طولناها هواية ) هناك اخطاء حركية وقتية تحصل وتنتهي في مرحلة زمنية قصيرة جداً او حتى لحظات فهذه لا خوف منها ، أما الاخطاء التدميرية القاتلة هي الاخطاء التي تُعشعش في رأس الشخص فيبني عليها تحركاته وافعاله واقواله وتستمر لفترات طويلة قد تتجواز العقود وحتى القرون وهذه هي المدمرة القاتله ! لأن تصحيح او معالجة ذلك الخطأ يكن إستحالة لقضاء الفترة والمرحلة برمتها ! هدا الذي الجماعه الأن فيه واغلبهم نادم ويعلم بالخطأ ولكن ولأنه طويل ودخل العمق فلا طريق لهم للعودة ولهذا يحاولوا ان يتشبثوا للنهاية ! وعند النهاية سيمون كل شيء قد فات أوانه ( حرام لو أعرف اشدا اخربط )
تحية سيدي الكريم وشكراً لكم !