المحرر موضوع: ج2) الجذور الآشورية العراقية للديانة الزارادشتية الفارسية.  (زيارة 356 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل دانيال سليفو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 109
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
) الجذر الآشوري للزارادشتية: يبدو أن الكتابة كانت غير معروفة للإيرانيين قبل دخولهم إلى أراضيهم الجديدة. ولكن من الممكن أن يكون استخدام الكتابة المسمارية قد حصل عليها الميديون في وقت مبكر من مملكة أورارتو. وتم استخدام الآرامية، كلغة مكتوبة مشتركة للشرق الأدنى في القرن السابع. ويبدو أن الميديين بدورهم قد تبنوا عناصر مختلفة من الحضارة الآشورية من أورارتو.
كان الإيرانيون الغربيون ورثة متساوين لهذا التقليد المستوحى من بابل وآشور. وقد تم استخلاصها بكميات ضئيلة من النصوص المسمارية الآشورية من القرنين التاسع إلى السابع قبل الميلاد ، وبشكل أكثر وفرة من الألواح المسمارية العيلامية في بيرسيبوليس أيران ، ومن السجلات المسمارية البابلية والكتابات الآرامية. والتجارة الآشورية والمشاركة العسكرية قد شجعت على انتشار معتقدات بلاد ما بين النهرين. ومع ذلك ، سيكون من الغريب أن يتمكن الميديون والفرس من البقاء بمنأى عن جميع التأثيرات الدينية من الحضارات القديمة والرائعة التي كانوا على اتصال بها في أراضيهم الجديد. الزرادشتية هي أقدم ديانات العالم السماوية، وربما كان لها التأثير الأكبر على البشرية ، بشكل مباشر وغير مباشر ، أكثر من أي دين آخر. إن إيران الفارسية احتفظت بهويتها عبر القرون منذ العصور القديمة باعتبارها حضارة بلاد ما بين النهرين.
الفرس الذين خلفوا الآشوريين في المناطق الغربية لأيران، إستعاروا بجيش من العمال لتقطيع الأحجار ونحاتون من آشور وبابل وبنوا مدينتهم التاريخية برسيبوليس والتي مُلئت بتماثيل وكتابات ونقوش مسمارية وآرامية والواح حجرية تماثل ما موجود في العواصم الاشورية نينوى وآشور وبابل، وأهمها القرص المجنح لاله آشور والتي تم تحويره لاحقاً ليمثل نبي المجوس زرادشت ( زاراتشترا - زرعا دعشتار). ومن المهم والجدير ذكره ان أبو التاريخ هيرودوت لم يذكر برسيبوليس كعاصمة فارسية، بسبب تراثها النهريني، بل ان من اهم المدن الفارسية كانت سوزا ( سوسة- الشوش).
ومن الأشارات والعلامات الموروثة منذ الزاراتشترا والتي شكلت طبيعتنا الايمانية كان الرجاء القديم يبشر بوضوح في المخلص الوحيد، الذي سيولد من نسل مقدس (محفوظ بأعجوبة) في بحيرة أورمية وأم عذراء ، والتي ستظهر في نهاية العالم. وعلى سبيل المثال ، تُعتبر كنيسة المشرق النسطورية ، أحد الأشكال الرئيسية للمسيحية في إيران (الكنيسة الإيرانية في بلاد ما بين النهرين)، على الرغم من إهمالها إلى حد كبير من قبل الدراسات التاريخية واعتبارها مهرطقة من قبل الكنيسة الرومانية، واعتبرت الكنيسة ناقلة للعديد من الكتب الملفقة (النصوص المكتوبة في السريانية والصغديانية التي تحمل عناصر زرادشتية مميزة)، من أجل توضيح التأثير الزرادشتي على اليهودية، من الضروري إجراء دراسة منهجية (مقارنة) لكل من الأنظمة الأخروية الزرادشتية واليهودية والمسيحية في تراثها الشعبي، ومن الواضح أن اليهودية قد أثرت بخمسة قرون من الاتصال بالزرادشتية. وبحسب العالم المؤرخ سيمو بربولا: ))الكنيسة المسيحية كانت مبنية على أُسُس وضعها آشور، على الرغم من وجود العديد من الإدعاءات والمظاهر المبنية على عكس ذلك. بل إن إستمرارية الأفكار الآشورية في المسيحية يجب أن تؤخذ على محمل الجد منذ فترة نهاية الطوفان في ملحمة گلگامش حيث تهبط أو ترسي سفينة أوتنابيشتيم على قمة جبل عالي جبل النسور( نيسير) بعد ستة أيام من إنحسار المياه. ((

ثانياً): من عبادة الآشـا الى عبادة الواحد !.
الأرقام الآشورية:   أش=1     مِن=2       إيش=3    لّمِو=4       إي اويا=5        آش=6
1) أشـا :الرقم واحد: وبالآشورية أش :- ܐܸܣܵـܐ  او ܐܵܫܐ ( أُس – أساس – يؤسس )، عبّرَ وكوّن إسماً مُقدساً وبالغ السرية والعظمة للخالق في السماء، ولم يُطلق في الماضي على أحد من المخلوقات وبضمنهم الملوك، بل أُستُعيضت عنه باسماء أخرى، وقد ساد هذا الرقم ( آشا) مستعيضاً عن اسم الله الأعظم ( بحسب المفهوم القديم) وتم تداوله والايمان به في التراث الزارادشتي بكثرة. ووصِف الاشا بخالق الكون ومُنظم حركة الاجرام ودوران وحركة الشمس عبر السماء وتنظيم الفصول وفق الآشـا. ولديه الألوهية والقوة والحق، والبِر، ولديه الأنبياء والرسل والأوصياء، وله صفات الكمال مثل النعمة والمجد والشجاعة والنصر والعدل وهي صفات توزعت لاحقاً في سجل سر الحكمة والحياة ( فصول شجرة الحياة – القابالاه)، ومنها يتم ترشيد الأنبياء والاوصياء الى العقيدة الزراردشتية من خلال الاله آشا. ومن أضافة الالف للكلمة تحولت آش الى أشا ثم أيشا، وبأضافة الواو أنتجت أيشو (asho- Ishyo ) وهو المالك للحياة والموت. والأوامر الإلهية ( أديشا) والتي قد تكون أصل كلمة قديشا !.
أن تجسيد آشا والنزول الى الأرض كان بشكل آشورمزدا ( أهورمزدا) بدعوة من زرادشت النبي، وظهر المجد على الأرض في صورة انسان، وآشا الأكبر الشمس ( شمش) ، التي يعتمد صعودها وتكوينها على قوة آشا. وكذلك حركة النجوم والترتيب الكوني . فأن الاله أشا هو الخالق الذي أقام بحزم كلاً من الأرض من الأسفل والسماء من فوق ، (لمنعهم) من السقوط ، الذي" جعل النير السريع للريح والغيوم "، الذي" خلق النور والظلام معًا . وبدأت الشمس تتحرك عبر السماء وتنظم الفصول وفق الآشا . كما ان بيده الخلود في الجنة المسكن الموعود،  ويعلن ذلك لمن يسمع. ولكن الذي لا يسمع عليه أن يختار ما إذا كان سيقاتل بالفكر والكلمة و الفعل الى جانب Asa من أجل قوى تقوية الحياة ، أو سينال الضياع.
لذلك يبدو أن زرادشت كان يطّور أفكارًا كانت وثنية بالأساس ومعقدة للغاية عندما أطلق على الخلق الجيد "عالم آشا"  يتم استدعاء Asha الذي أعلنه بنفسه على أنه إله في كتاب المجوس (غاتكاس )، وعندما يتم استدعاء هذه تم تسمية اثنين من أعظم الخالدين معًا ، وغالبًا ما يكون آسا هو الأول ، ويبدو أن المفاهيم الوثنية ، لـ asha،  لعبت دورًا في تصور خمسة من بين الخالدين العظماء الحاملين لاسم زارداسترا ( زارادشت) .
2) الاشورا والأهورا: بينما كانت البهلوية تلفظ كلمة أهورا- مازدا، كانت اللغة السنسكريتية الهندية تلفظها أسورا مازدا ومعناها ( أسورا الحكيم)، ولكن Asura أو الرب الذي يظهر في عدد قليل من مقاطع كتاب ( فيدا) وهي نصوص بالسنسكريتية الهندية ككائن أعلى . يوصف بأنه ( أبانا الأسورا الذي يرش المياه) . وإلى ميترا الشمس ، يقول "أنتما تجعل السماء تمطر من خلال القوة السحرية (مايد) لأسورا ؛ أنتما تحميان مياهك (فراتا) من خلال القوة السحرية لأسورا ؛ من خلال الحقيقة  أنت تحكم الكون. وهكذا يظهر Asura مرفوعاً ومتبادلاً للأدوار مع الاله شمش. بمعنى أوضح، كلمة أهورا هي نفسها آسورا في الفيدية الهندية التي تعني الرب أو السيد، وكان اسماً هندو أوربياً يحمله الآلهة البارزون .
3) ومن الضروري دراسة الفرق والتماثل بين الحروف س- ش- ه وكذلك بين H و S وSH  في السنسكريتية  وكيف تّحولت كلمة He الى She  بعد إضافة حرف Sفي تشابه كبير مع كلمتي ( Ah-ura و Ash-ura)، وهذه المفارقات التي نشأت في الحروف ما بين السنسكريتية والبهلوية واللاتينية، زرعت الشكوك والتشويش في الوصول الى المصادر الحقيقية لمعرفة اصل الأسماء ومعانيها في الوقت الحالي. يمكننا الاعتقاد بان الاسم المتوارث لدى شعبنا (هرمزد) أصله أهورمزدا وبالتالي ( أشورمزد)!؟.
في آشور ، تم رسم ونحت العربة التي كانت تحمل صورة Assure في أيام الأعياد بواسطة الخيول البيضاء ، وتم إرسال الخيول البيضاء لسحب عربة عشتار في المناسبات، ويبدو أن قرص الشمس المجنح يعتبر رمزًا للقوة والملكية. ويظهر تطور الرمز في آشور شخصية بشرية مع القرص، ويمسك قوسًا في يده بينما يرفع الأخرى في التحية. وتم استنساخ القرص المجنح لآشور الى أشورمازدا في مدينة بيرسيبولس الفارسية. تماثيل الحراسة وقاعة الجمهور، على الرغم من أن (مقابر باسارجادي) شبه خالية من الزخرفة ، إلا أن هناك بقايا منحوتات غنية على جدران البوابة والقصر. يبدو أن المدخلين الرئيسيين للأول كانا محاطين بالوحوش المجنحة ذات الإلهام الآشوري ، الحماة التقليديين لقصور الملوك. ويبقى هناك على دعامة الباب منحوتة مهيبة لشخصية ملتح بأربعة أجنحة ، مشتقة في نهاية المطاف من التماثيل النبيلة المنحوتة في بوابات القصر الآشوري.
يتبع ...
لقراءة ج)1 انقر:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1039308.0.html